خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

س و ج.. كل ما تريد معرفته عن انتخابات التجديد النصفى.. لعبة الكراسى الموسيقية فى الكونجرس موجة زرقاء لم تتحقق وخسارة ترامب لمجلس النواب تفتح بابا للمعارك والمناوشات الحزبية.. الاقتصاد الأمريكى فى صف الجمهوريين

الأربعاء، 07 نوفمبر 2018 08:00 م
س و ج.. كل ما تريد معرفته عن انتخابات التجديد النصفى.. لعبة الكراسى الموسيقية فى الكونجرس موجة زرقاء لم تتحقق وخسارة ترامب لمجلس النواب تفتح بابا للمعارك والمناوشات الحزبية.. الاقتصاد الأمريكى فى صف الجمهوريين انتخابات الكونجرس
كتبت - سالى حسام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت الولايات المتحدة انتخابات التجديد النصفى للمرة الأولى فى عهد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، وجاءت النتيجة المعلنة حتى الأن بتأكيد فوز الحزب الديمقراطى بمجلس النواب فيما احتفظ ترامب وحزبه بأغلبية مقاعد مجلس الشيوخ.

 

ما هى انتخابات التجديد النصفى؟

تسمى اختصارا بانتخابات الكونجرس وتتم فى منتصف الفترة الرئاسية للرئيس الأمريكى ويتم الاقتراع فيها على كل مقاعد مجلس النواب وعددها 435 مقعد، مقابل 35 مقعد من أصل 100 فى مجلس الشيوخ، وأيضا تشمل الانتخابات على مناصب 39 حاكم ولاية، والسبب هو أن فترة النائب فى مجلس النواب الأمريكى مدتها عامين فقط بينما مدة عضو مجلس الشيوخ 6 سنوات كاملة.

ما هو الفارق بين مجلس النواب ومجلس الشيوخ؟

مجلس الشيوخ يعرف باسم "الغرفة العليا" فى الكونجرس الأمريكى، بينما مجلس النواب هو "الغرفة السفلى".

 

وبحسب موقع الكونجرس الأمريكى فإن عملية التصويت على القوانين فى الكونجرس تتم عبر مرور مشروع القانون أولا على مجلس النواب وبعد الموافقة ينتقل لمجلس الشيوخ، الذى يمكنه حجب القانون أو إيقافه.

 

ويختلف عضو مجلس الشيوخ فى أنه يعتبر ممثلا عن ولاية وليس دائرة انتخابية كما فى حالة عضو مجلس النواب.

ويمكن لعضو مجلس الشيوخ أن يحظى بفترتى ولاية متعاقبتين قبل أن يتولى شخص أخر المنصب ثم يعود هو للترشح من جديد، بينما عضو مجلس النواب يمكن أن يحظى بإعادة انتخاب بعد انتهاء فترة العامين، على أنه فى كل الأحوال ينص القانون الأمريكى على أن عضو مجلس النواب مرشح لإعادة الانتخاب كل عام حتى داخل حزبه.

 

كيف اختلفت النتائج عن 2016؟

عند فوز دونالد ترامب بالرئاسة، كانت انتخابات الكونجرس الجارية فى نفس التوقيت أسفرت عن صدمة حيث فاز الجمهوريون بأغلبية الكونجرس بمجلسيه.

 

وجاءت النتيجة بفوز الجمهوريين بـ49.1% من المقاعد فى مجلس النواب، بينما فاز الديمقراطيين فى مجلس النواب بـ 48% من المقاعد.

 

وفى مجلس الشيوخ فاز الجمهوريين بـ 52 مقعدا مقابل 46 مقعدا للديمقراطيين، وكان هناك مقعدين للأعضاء المستقلين.

أما الأن فجاءت النتائج فى مجلس الشيوخ باختفاظ الجمهوريين بالأغلبية مقابل فوز الديمقراطيين بمجلس النواب، والمقاعد التى لم يتم الإعلان بعد عن نتيجتها لن تؤثر على النتائج حيث تبقى 4 مقاعد فقط فى مجلس الشيوخ بجانب 23 مقعدا فقط فى مجلس النواب.

 

ماذا تعنى النتيجة الأن لترامب؟

تمثل النتيجة تراجعا فى هيمنة الرئيس الأمريكى على الكونجرس وإن كان لا يزال يحتفظ بالغرفة العليا "مجلس الشيوخ" والتى بإمكان أعضائها عرقلة القوانين التى لا يريدها إذا تقدم بها النواب فى الحزب الديمقراطى.

 

رغم أن الديمقراطيين فازوا بأكثر من 23 مقعدا فى مجلس النواب فإن صحيفة التليجراف البريطانية، تخالف رؤية الصحف الأمريكية قائلة إن الديمقراطيين لم يصنعوا "الموجة الزرقاء" التى أرادوها، وذلك لأن مجلس الشيوخ فى يد الجمهوريين.

 

لكن مع ذلك هناك أسباب تدعو لفرح الديمقراطيين حيث ذكرت BBC أن انتخابات 2018 كسرت موجة "الترامبيين" على حد وصفها، بينما فى المعتاد كان الديمقراطيين يخسرون متوسط 32 مقعدا فى مجلس النواب ومقعدين فى مجلس الشيوخ فى كل انتخابات تجديد نصفى منذ الحرب الأهلية الأمريكية.

 

من جهة أخرى هناك أسباب لتفاؤل الجمهوريين أيضا رغم خسارة مجلس النواب، فرغم شعبية ترامب الضئيلة (40%) فإن الاقتصاد الأمريكى يشهد انتعاشة غير مسبوقة وهناك ثقة مرتفعة لدى المستهلك مع تراجع فى معدلات البطالة، كذلك سيضطر الديمقراطيين لتقبل حقيقة أن الدولار الأمريكى سجل انخفاضا فى أعقاب إعلان فوزهم فى مجلس النواب، أى أن الاقتصاد على الأقل فى صف ترامب.

بالنسبة لترامب فإن الجانب السيئ هو أنه يمكن للديمقراطيين الأن منع أى قانون من الوصول لمجلس الشيوخ أو الكونجرس عموما إذا أرادوا، وذلك عبر رفض مشروع أى قانون يقدمه ترامب لهم.

 

وهذا يعنى تضرر الكثير من أجندة ترامب، وتعطلها فى الفترة المقبلة، كذلك يمكن للديمقراطيين الأن فتح تحقيقات ضد ترامب كما يحلو لهم سواء فى تهم التحرش ضده التى تقدمت بها نساء قبل الانتخابات الأمريكية أو حتى تهم التواطئ مع روسيا فى التدخل فى الانتخابات الأمريكية، مما يعنى موجة إزعاج قادمة تجاه ترامب.

 

ما سر الحفاوة فى انتخابات 2018؟

يرجع السبب الأساسى للحفاوة بالانتخابات هذا العام لكونها شهدت تقدما نسائيا ملحوظا سواء على قوائم المرشحين أو الفائزين، ففى ولاية أريزونا كان مقعد جون ماكين فى مجلس الشيوخ محجوزا لامرأة وبالفعل فازت به الجمهورية مارثا ماكسالى على منافستها الديمقراطية كريستين سينيما بـ49.3% من الأصوات مقابل 48.5%.

إلهان عمر ذات الأصول الصومالية بعد فوزها
إلهان عمر ذات الأصول الصومالية بعد فوزها

 

وكذلك شهدت الانتخابات فوز أول مرشحتين مسلمتين وهما رشيدة طليب وإلهان عمر، فى مجلس النواب، وإن كانت إلهان عمر أضافت لقبا جديدا وهو "أول محجبة فى الكونجرس" و "أول مسلمة أفريقية سوداء فى الكونجرس".

 

ومع كون إلهان عمر تبلغ من العمر 36 عاما فقط كان هناك تقدما للشباب، حيث فازت ألكسندريا أوكازيو كورتيز بمقعد عن ولاية نيويورك فى الكونجرس رغم أن سنها لا يتجاوز 29 عاما فقط.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة