خالد صلاح

اتحاد الكتاب العرب يعلن مقاطعة مؤتمر كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية

الإثنين، 05 نوفمبر 2018 01:38 م
اتحاد الكتاب العرب يعلن مقاطعة مؤتمر كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية الشاعر حبيب الصايغ رئيس اتحاد الكتاب العرب
كتب أحمد منصور
إضافة تعليق
أعلنت اتحادات وروابط وأسر وجمعيات ومجالس الأدباء والكتاب العربية جميعًا، فى كل الدول العربية المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، مقاطعتها المؤتمر العام لاتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، المقرر انعقاده فى طنجة بالمملكة المغربية فى ديسمبر المقبل، تضامنًا مع الأمين العام للاتحاد العام الشاعر والكاتب الصحفى الإماراتى الكبير حبيب الصايغ، الذى تعرض لإساءات وتهديدات من عبد الرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب المنتهية ولايته، ورفضًا لإقامة المؤتمر فى ضيافة اتحاد غير شرعي.
 
وأكد المقاطعون أن هذا الموقف لا يمتد إلى اتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، ولا أمينه العام، ولا يستهدفهما، كما أنه لا ينسحب على الفعاليات المقبلة للاتحاد، إن أجريت فى ضيافة هيئات ثقافية شرعية، تختار قياداتها بشكل ديمقراطى حر وفق القوانين والنظم المسيرة لها.
 
كما أن المقاطعة لا تستهدف اتحاد كتاب المغرب العريق، الذى لعب دورًا مهمًّا فى الاتحادات الإقليمية والقارية فى الماضى القريب، وتحلى رؤساؤه السابقون بالثقافة والكياسة وحسن المعاملة والتعاون مع زملائهم، والذى يضم أدباءً وكتابًا ونقادًا ومثقفين مهمين، شاركوا على مر التاريخ فى إثراء المشهد الثقافى والأدبى فى المغرب وفى الوطن العربى جميعًا، من خلال إصداراتهم التى أضافت ومازالت تضيف عمقًا وثراء للمكتبة العربية.
 
وقد أعلن رؤساء الاتحادات والروابط والأسر والجمعيات والمجالس العربية المقاطعة أسفهم لاضطرارهم إلى اتخاذ هذا الموقف، حيث صبروا كثيرًا على إساءات وتجاوزات الرئيس المنتهية ولايته لاتحاد كتاب المغرب فى حق الأمين العام، وبعض رؤساء الاتحادات العربية العريقة، لكن الأمر هذه المرة تعدى السب والقذف العلنيين إلى تهديد الأمين العام فى حالة "تجرَّأ" وحضر مهرجانًا أطلق عليه اسمه تكريمًا له فى المغرب.. مع التأكيد على أن السيد العلام يسيئ بتصرفاته غير المقبولة هذه، مع ذلك وقبله، إلى اتحاد كتاب المغرب نفسه الذى يستحق أفضل من هذا بالنظر إلى تاريخه وإسهاماته، وهو الأمر الذى استدعى اتخاذ موقف صارم فى مؤتمره الأخير الذى عقد بالقاهرة (23- 26/ 10/ 2018) حيث قرر أن شخص عبد الرحيم العلام لا يمثل اتحاد كتاب المغرب نظرًا لتجاوزاته، ولأنه يحتل موقعه دون انتخابات نزيهة وشفافة، وهو شرط مهم فى النظام الأساس للاتحاد العام.
 
كما أعلن المقاطعون بوضوح أنهم يحمِّلون عبد الرحيم العلام شخصيًّا المسئولية الجنائية عن أى ضرر يصيب الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، الشاعر والكاتب الصحفى الإماراتى الكبير حبيب الصايغ، أثناء زيارته لمدينة طنجة بالمملكة المغربية للمشاركة فى مهرجان طنجة الدولى للشعر، حيث ستحمل هذه الدورة اسمه، ويتم تكريمه على هامش أعمالها. مؤكدين أن الكيانات الثقافية والأدبية تدعو للسلام والوفاق والمحبة والإخاء، وليست منصات للاتهامات والتهديدات ونشر ثقافة الاستعداء والتهجم والسباب غير المقبول.
 
وحث رؤساء اتحادات وروابط وأسر وجمعيات ومجالس الأدباء والكتاب العرب المثقفين والأدباء والكتاب فى المملكة المغربية على ضرورة إجراء انتخابات جديدة لهيئتهم التنفيذية، والتى كانت مقررة منذ حوالى السنوات الثلاث، فلا يليق باتحاد كبير بحجم اتحاد كتاب المغرب أن تُغتصب قيادته، وأن يتحول إلى منصة للإساءة إلى الآخرين، فى ظل وجود هذه الكوكبة من الأدباء والكتاب والمثقفين الذين يعتز بهم كل أدباء وكتاب الوطن العربي، غير أن الانتخابات الشفافة والتداول الطبيعى للسلطة هو الهدف الرئيس والأسمى للأدباء والكتاب حول العالم.
 
وكان عبد الرحيم العلام قد أرسل رسالة إليكترونية إلى الأستاذ بلال الصغير، مدير مهرجان طنجة الدولى للشعر، هدد فيها بـ"تبعات سيئة" فى حال استضافة الصايغ وتكريمه كما هو مبرمج، وقد نشر مدير المهرجان الرسالة على المواقع الثقافية العربية، كما أرسل العلام تهديدًا مماثلًا للأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وتطور الأمر ووصل إلى الجهات الرسمية فى البلدين الشقيقين اللذين تربطهما علاقات قديمة وعميقة على المستويات جميعًا.
 
يذكر أن الهيئات العربية التى أعلنت مقاطعة المؤتمر العام لاتحاد كتاب أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، المقرر انعقاده فى طنجة بالمغرب فى ديسمبر المقبل، هي: رابطة الكتاب الأردنيين، اتحاد أدباء وكتاب الإمارات،أسرة الأدباء والكتاب فى البحرين، اتحاد الكتاب التونسيين، اتحاد الكتاب الجزائرين، مجالس أندية الأدب فى السعودية، الاتحاد القومى للأدباء والكتاب السودانيين، اتحاد الكتاب العرب بسوريا، الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين، الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين، رابطة الأدباء فى الكويت، اتحاد الكتاب اللبنانيين، رابطة الأدباء والكتاب الليبيين، نقابة اتحاد كتاب مصر، اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين، واتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين.

إضافة تعليق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



لا توجد تعليقات على الخبر



الرجوع الى أعلى الصفحة