خالد صلاح

استعرض الحقن ذاتية التدمير لمكافحة العدوى..

مكافحة الفيروسات الكبدية: مسح 10 ملايين مواطن بأولى مراحل مبادرة فيروس C

الإثنين، 26 نوفمبر 2018 03:22 م
مكافحة الفيروسات الكبدية: مسح 10 ملايين مواطن بأولى مراحل مبادرة فيروس C كبد - أرشيفية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور محمد البرعى أستاذ الكبد والجهاز الهضمى، عضو المكتب التنفيذى للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، إنه تم مسح 10 ملايين مواطن ضمن المبادرة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى، للقضاء على فيروس سى، خلال المرحلة الأولى للمسح، ونسبة قليلة تبين إصابتهم بالفيروس، وتم توجيههم إلى مراكز تلقى العلاج.

وأضاف أن المرحلة الثانية ستبدأ بداية شهر ديسمبر، وتستمر لمدة 3 شهور "ديسمبر ويناير وفبراير"، فى 11 محافظة، مطالبا جميع المواطنين الخضوع للمسح، لأن هناك عددا كبيرا مصابون بالفيروس فى مصر، وإذا ترك بدون علاج يحدث للمريض مضاعفات خطيرة.

وأكد الدكتور محمد البرعى، أنه سيتم الإعلان عن عدد المصابين نهاية المسح، مؤكدا أنه من مميزات المبادرة أنها لم تستهدف فيروس سى فقط، ولكن تم إجراء المسح لأمراض السكر، والضغط، وهناك الكثير كانوا لا يعلمون إصابتهم بالسكر، وعرفوا أنهم مصابون بالفيروس من خلال المبادرة، مؤكدا أن طلبة المدارس سيتم عمل مسح طبى شامل لمعرفة نسب الإصابة بالسمنة، ومدى اصابتهم بفيروس سى.

جاء ذلك خلال المؤتمر الموحد للكبد والجهاز الهضمى والأمراض المعدية، والذى شارك فيه أكثر من 1500 طبيب من مختلف المستشفيات والجامعات المصرية والمعاهد البحثية من مختلف المحافظات،برئاسة الدكتور جمال عصمت عضو اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، حيث ناقش المؤتمر الذى يستمر حتى يوم غد الإثنين كل ما يتعلق بفيروس سى وبى،ودهون الكبد،والتليف الكبدى وأمراض الجهاز الهضمى ،ومقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية.

واستعرض المؤتمر الموحد للكبد والجهاز الهضمى والأمراض المعدية، الحقن ذاتية التدمير، وذلك لمنع انتقال العدوى ومكافحة عدوى المستشفيات، وهى تتكون من غطاء كالسرنجة العادية، وعند فتحها يتم التخلص من هذا الغطاء ومصاحب بها كاب أو غطاء آخر يتم إغلاقه عليها بعد استعمالها بحيث لا يمكن فتحه، وإذا حاول اى شخص فتحها يتم تدميرها تلقائيا.

الحقن ذاتية التدمير لمكافحة عدوى الفيروسات  (1)

من جانبه قال الدكتور أحمد الكردى مدرس بقسم الأمراض المتوطنة بطب قصر العينى، أنه تم عقد جلسة عن الطرق المختلفة للوقاية من الأمراض التى تنتقل عن طريق الدم، من الفيروسات الكبدية والإيدز، موضحا أنه تم استعراض 3 محاور بالمؤتمر المحور الأول وهو استخدام التكنولوجيا الحديثة مثل استخدام السرنجات ذاتية التدمير لوقاية المجتمع والقائمين على الخدمة الصحية من العدوى، والمحور الثانى هو مكافحة العدوى بوزارة الصحة بالتعاون مع مكافحة العدوى فى المستشفيات الجامعية.

أضاف أن الجلسة شارك فيها خبير أمريكى من جامعة ميريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية ، وتحدثوا عن الأمور القانونية، والتقنية، لاستخدام الأدوات ذات الاستخدام الواحد "السنجل يوز" مرة اخرى، والمحور الثالث كان على التأكيد على استخدام التقنيات المختلفة لمنع انتقال العدوى فى بنوك الدم، وأثناء حملات المسح الشامل، وحضر الجلسة الدكتور إسلام عمار ممثلا عن اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية، وتم الاتفاق على مجموعة عمل ما بين الخبراء من وزارة الصحة والجامعات المختلفة لتنظيم لقاءات دورية للتأكيد على سياسات مكافحة العدوى، وكيفية الحفاظ على المجتمع والعاملين بالقطاع الطبى من الأمراض المنتقلة عن طريق الدم.

يذكر ان الجلسة كانت برئاسة كل من الدكتور محمد بيومى رئيس إدارة مكافحة العدوى بوزارة الصحة، والدكتورة شيرين المصرى أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية بطب عين شمس، والدكتورة منى محى الدين الأستاذ بطب القاهرة.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة