خالد صلاح

عباس شومان

الإسلام والغرب

الخميس، 15 نوفمبر 2018 03:00 م

إضافة تعليق
قبل أيام نظم الأزهر الشريف بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين ندوة عالمية على مدى ثلاثة أيام للتباحث حول موضوع مهم، وهو العلاقة بين الإسلام والغرب، وقد حمل عنوان الندوة ما يجب أن تكون عليه هذه العلاقة، وهو التنوع والتكامل.
 
وتأتى هذه الندوة العالمية «الإسلام والغرب: تنوع وتكامل» فى إطار حرص الأزهر الشريف على التحاور بين المسلمين والغرب بدياناته وثقافاته المختلفة، بهدف إبراز القيم المشتركة والمبادئ الإنسانية العامة - وهى كثيرة جدًّا مقارنةً بالمختلف فيه - والبحث عن حلول للمشكلات العالقة بين المسلمين والغرب، وذلك من خلال المكاشفة والحوار الهادئ والمواجهة العقلانية، وليس المجاملة والبعد عن إثارة ما يمكن أن يأخذه كل طرف على الآخر، فإذا خلا بأتباع دينه أو ثقافته أفاض فى هذه المآخذ بما يسىء للآخر ويوغر صدره.
 
وهذا النهج القائم على المكاشفة والحوار الهادئ والمواجهة العقلانية هو ما يتبناه الأزهر الشريف فى مؤتمراته وندواته جميعًا؛ فدائمًا ما نرى فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر يبدى ملحوظاته أولًا على بعض أتباع ديننا الذين يشوهون صورة الإسلام النقية فى الداخل والخارج، ثم يواجه الآخر بما يراه من ملحوظات عليه، وأرى أن حوارًا لا يقوم على هذا النهج يكون مجرد استهلاك للوقت، وإهدار للأموال، وبعثرة للجهود فيما لا طائل من ورائه سوى كلام منمق، واجتماعات بروتوكولية جوفاء تنعقد وتنفض، وتبقى المشكلات تراوح مكانها دون حل، بل تزيد وتتفاقم لتخرج عن حد السيطرة.
 
وقد شاركت فى العديد من المؤتمرات والندوات الحوارية داخل مصر وخارجها، ولاحظت فيها أمرين: الأول إيجابى، والثانى سلبى جدًّا: أما الإيجابى، فهو أن كل متحدث فى هذه اللقاءات، مهما كان الدين الذى ينتمى إليه أو الثقافة التى يمثلها، يجتهد فى إثبات أن دينه أو ثقافته ليست ضد الآخر، وأن جميع المظاهر السلبية من تطرف أو إرهاب أو ظلم أو قهر أو تمييز بين الناس على أساس الدين أو المعتقد أو العِرق، وغيرها من المظاهر السلبية، لا مجال ولا وجود لها فى دينه أو ثقافته، وأن التعايش بين البشر مهما اختلفت عقائدهم وثقافاتهم ضرورة حياة، وغير ذلك من المبادئ العامة التى لا يجهلها أحد من الناس التى لا تحتاج إلى تنظيم مؤتمرات لبيانها، ولكن لا بأس من التأكيد عليها وتذكير الناس بها.
 
وأما الأمر السلبى، فهو أن المشاركين فى هذه اللقاءات الحوارية يتجنبون الحديث عما قد يدور فى النفس من أمور يأخذها كل طرف على الآخر، لكنهم متى خلوا إلى أتباع دينهم أو قوميتهم أو ثقافتهم أفاضوا فيها الحديث، وهذه المآخذ التى تجول فى صدر هذا الطرف أو ذاك قد تكون غير صحيحة مطلقًا، أو مفهومة فهمًا مغلوطًا، أو أنها من الأمور النادرة أو الشاذة التى يفعلها بعض المنتمين إلى طرفٍ ما، ومن ذلك ما نأخذه نحن الشرقيين على الغرب من المبالغة فى ظاهرة «الإسلاموفوبيا»، وتضخيم بعض الجماعات الغربية المتطرفة لها، وتصوير الإسلام وكأنه يأمر أتباعه بالتهام الغربيين المخالفين فى الدين! ومنها ما نردده فى جلساتنا من تحمل الدول الغربية الكبرى مسؤولية تنامى ظاهرة التطرف والإرهاب بعدم تصديها للظاهرة بشكل جدى على أقل تقدير، حيث يصل اليقين عند بعضنا إلى وقوف أجهزة استخبارات لدول كبرى وراء صناعة الجماعات الإرهابية التى تعيث فى الأرض فسادًا! ومنها أيضًا ما يعتقده كثير من المسلمين من ازدواجية المعايير لدى بعض دول الغرب الكبرى، وكَيلها بأكثر من مكيال فى معالجتها للقضايا الدولية، ويقوى هذا الاعتقاد تجاهل القضية الفلسطينية، واستمرار مأساة الروهينجا، ومواصلة الدمار فى ليبيا وسوريا واليمن، وغيرها من الدول فى منطقتنا المنكوبة، فى حين أن هذه الدول الغربية تقيم الدنيا ولا تقعدها حين يتعلق الأمر بفئة من غير المسلمين فى أى بقعة حول العالم! وليس انتهاء بأن الدول الغربية الكبرى تستخدم منطق القوة والغطرسة لتفرض ما تشاء على مَن تشاء، وأنها تجعل من شعوبنا العربية والمسلمة حقل تجارب وسوقًا رائجة لبيع ما تنتجه مصانعها من سلاح!
ولا شك أن للغرب أيضًا مآخذ علينا نحن الشرقيين وخاصة المسلمين، وربما تكون أكثر وأكبر من مآخذنا عليه، فهو يتهم ديننا ومناهجنا التعليمية بالوقوف وراء صناعة الإرهاب، وأننا شعوب رجعية متخلفة لتمسكنا بثوابتنا الدينية وخصوصياتنا الثقافية، وأننا نمارس الاضطهاد والتهميش ضد المسيحيين فى بلادنا، وغير ذلك مما يجول فى صدور كثير من الغربيين ولا تنطق به ألسنتهم فى أثناء المؤتمرات لاعتبارات بروتوكولية أو غيرها.
 
ومن المهم فى هذا الإطار، أن يعترف كل طرف بجوانب القصور عنده حتى يكون الحوار أكثر شفافيةً وإقناعًا، كاعترافنا بأن بعض بنى جلدتنا يسيئون إلى ديننا وشريعتنا بممارساتهم الشاذة، ولا سيما فى تعاملهم مع غير المسلمين، لكن من المنطقى ألا يؤخذ الكل بجريرة البعض.
 
ومما يجب أن يعترف به الغرب أيضًا أنهم يظلمون الإسلام كثيرًا حين يتحدثون عنه حديثًا يبدو منه أن الإسلام لا يعترف بغير المسلمين، وكأنه صاغ مبادئه وأحكامه لتكون لأتباعه ضمانة لسعادة الدارين ولو كانت على حساب الآخرين الرافضين له، بل ربما يذهب بعضهم إلى أن الإسلام يحرض على الرافضين لهذا الدين، فيحل لأتباعه أموال الآخرين ودماءهم! وهذا إنكار لمعلوم بنصوص قرآنية لا تقبل التأويل، وجحد لهدى نبوى راقٍ نظريًّا وعمليًّا، وظلم لسيرة سلف تُكتب بأحرف من نور؛ فها هو كتاب الله يأمر رسول الإسلام بدعوة الناس بالموعظة لا بالقتال، يقول تعالى: «ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِى هِىَ أَحْسَنُ»، ويبين الله لنبيه أن سر نجاح دعوته يكمن فى الترفق بالناس واللين فى مخاطبتهم؛ حيث يقول: «فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ»، ويذكِّره بأنه مرسل لإنقاذ البشرية جميعًا، فيقول له: «وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ»، ويرفض الإسلام إكراه الناس على اعتناق الإسلام دينًا، فيقول الله تعالى: «لَا إِكْرَاهَ فِى الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَىِّ»، ويترك للناس اختيار الإسلام أو الكفر عقيدةً، فيقول عز وجل: «فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ»، ويؤسس لعلاقات وطيدة مع المخالفين فى الدين تقوم على السلام والتعايش لا العداء والتقاتل، فيقول سبحانه: «وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ»، ويعلِّم أتباعه أنه لا حرج فى التعامل مع المخالفين فى الدين فى أمور المعيشة والعلاقات الإنسانية من بيع وشراء وتزاور وغير ذلك، فيقول الله تعالى: «لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ».
 
ومن ثم، فإنه من الضرورى طرح هذه القضايا التى يأخذها كل طرف على الآخر على طاولة الحوار فى مثل هذه اللقاءات، لا لإحداث صدام أو عراك حاشا لله، وإنما لتوضيح الحقائق، وتصحيح المفاهيم، والبناء على المشتركات، والبحث عن حلول واقعية للمختلف فيه، أو ترك جذوته تخمد شيئًا فشيئًا دون النفخ فيها وتصديرها عند كل محاولة للتقارب بين الحضارات والثقافات، وعندئذ تتحقق التنمية الوطنية، والسلام العالمى، والتعايش المجتمعى المنشود بين المختلفين دينًا أو ثقافةً أو عِرقًا.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

دفوزية العشماوي

تدوة عن الاسلام والغرب كان يحب ان تعقد في الغرب وليس في الازهر

تم عقد مئات الندوات والمؤتمرات مثل هذة الندوة في القاهرة ومن الافضل عقدها في الدول الغربية لتوصل الرسالة والهدف الي الغربيين ودعوتهم لحضورها وتغطية الاعلام لها فما جدوي عقد تدوة لا تعلم بها دوائر الصحافة والاعلام الغربية ولا تنشر عنها كلمة في الصحف الغربية اهدار اموال والاجدر تكليف علماء المسلمين واساتذة الجامعات المسلمين في الدول العربية ومساعدتهم ماديا لعقد ندوات في مقر جامعاتهم للتعريف بالاسلام وسماحته والحقائق الغائبة التي شوهها الارهاب والجماعات الارهابية في الغرب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة