خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

المشاهد الخمسة فى خسارة الأهلى لقب أفريقيا بعد السقوط بثلاثية ..الروح غابت فسقط الأحمر فى رادس.. التشكيل الخاطئ ساهم فى النتيجة الثقيلة.. تراجع مستوى الشناوى والفريق يحتاج تدعيم.. والحمل التدريبى فى قفص الاتهام

السبت، 10 نوفمبر 2018 12:28 ص
المشاهد الخمسة فى خسارة الأهلى لقب أفريقيا بعد السقوط بثلاثية ..الروح غابت فسقط الأحمر فى رادس.. التشكيل الخاطئ ساهم فى النتيجة الثقيلة.. تراجع مستوى الشناوى والفريق يحتاج تدعيم.. والحمل التدريبى فى قفص الاتهام الاهلى والترجي ببرج العرب
كتب فتحى الشافعى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت مباراة الاهلي والترجي التونسي التى أقيمت مساء اليوم،الجمعة،بإستاد رادس في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا والتى خسرها المارد الأحمر بثلاثية نظيفة العديد من المشاهد الهامة التى كان لها دور كبير في حرمان الاهلي من التتويج ببطولة أفريقيا.

الاهلي خسر بطولة أفريقيا للمرة الثانية على التوالي وقدم عرضاً متواضعاً وباهتاً للغاية لا يستحق معه التتويج باللقب الافريقي الذى خسره المارد الأحمر للمرة الثانية على التوالي في نهائي البطولة بعدما سبق وخسر اللقب الموسم الماضي أمام الوداد المغربي.

غياب الروح

المشهد الأول في خسارة الاهلي بطولة أفريقيا هو غياب الروح التى كثيراً ما كانت السر في انتصارات المارد الأحمر في السنوات الماضية خارج مصر فقد ظهر أداء لاعبو الأحمر بشكل سلبي للغاية وافتقدوا الحماس الذى يؤهلهم للتتويج باللقب وهو ما أكده عماد متعب مهاجم الاهلي الأسبق الذى أكد أن المارد الأحمر أهدر فرصة سهلة للتتويج باللقب الافريقي.

التشكيل الخاطئ

المشهد الثاني في خسارة الاهلي اللقب الافريقي تمثل في التشكيل الخاطئ الذي لعب به الفريق المباراة فهناك لأكثر من لاعب لا يستحق المشاركة أساسياً ولا حتى احتياطيا ،ويأتي في مقدمتهم مروان محسن الذى أهدر كل الفرص التى سنحت له وأثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه مهاجم لا يصلح لارتداء قميص الاهلي فهو صاحب قدرات فنية متواضعة للغاية.

تراجع مستوى الشناوي

ويتمثل المشهد الثالث في تراجع مستوى محمد الشناوي حارس مرمى الفريق الذى تراجع أداؤه خلال الفترة الماضية بشكل غريب ، وهو ما أثار علامات استفهام كثيرة حول السر في هذا التراجع المُثير ويحتاج الأمر لأن يُراجع الحارس نفسه وأن يُعيد الحسابات في السبب في تراجع مستواه بهذا الشكل.

حاجة الفريق للتدعيم

أما المشهد الرابع في خسارة الاهلي لقب أفريقيا فيتمثل في حقيقة فنية أكدتها المباراة وهي حاجة الاهلي للتدعيم في أكثر من مركز أبرزها خط الوسط والجانب الأيمن والأيسر وكذلك الهجوم.

وبات الاهلي في حاجة هامة ومُلحة للتدعيم الفني في أكثر من مركز وهو ما يجب أن يضعه مجلس الاهلي في حساباته خلال الفترة المقبلة فلابد من التدعيم.

الحمل التدريبي ..مُتهم

لا يمكن أن تمر خسارة الاهلي لقب أفريقيا للمرة الثانية على التوالي دون أن تكون هناك أزمة أخرى ومشهد خامس ظهر بوضوح في أزمة الحمل التدريبي الذى تسبب في حرمان أكثر من لاعب عن الفريق خلال الفترة الماضية للإصابة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

ali

الاهلى الاسد على اندية مصر الغلابة الفقيرة بالحكام والاعلام والدولة والجمهور

وزير الرياضة ممثل الدولةتقارير الامن تاتى لنا فوز الاهلى بالمباريات والبطولات يجعل الشعب ينام سعيد

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة