خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

ما الذى يريده بانكسى من العالم؟

الثلاثاء، 09 أكتوبر 2018 08:00 م

إضافة تعليق
لا يتوقف الفنان المجهول بانكسى عن إبهارى كل يوم، ولا تزال «مقالبه» و«مواقفه» تثير دهشتى، وآخر ما فعله هو أن لوحته المسماة «فتاة مع بالون» مزقت نفسها فى اللحظة التى بيعت فيها فى مزاد لدار سوثبى بأكثر من مليون جنيه إسترلينى.
 
وطبعا لم يكن الأمر عبثيا، فقد نشر بانكسى صورة على تطبيق إنستجرام لجمهور مصدوم أثناء مشاهدة اللوحة وهى تتمزق إلى منتصفها تقريبا وكتب تعليقا يقول «ها هى تضيع، تضيع، ضاعت...»، بينما قالت دار سوثبى إن هذه «بالتأكيد» أول مرة يمزق فيها عمل فنى نفسه عقب بيعه فى المزاد.
 
لذا أتساءل ما الذى يريده بانكسى من العالم؟ ولنا أن نعرف أن «بانكسى» فى كل أعماله التى تحظى بمتابعة كبيرة جدا، يعبر عن رأى العامة فى السياسيين ورجال المال وأصحاب النفوذ بأسلوب فنى مميز.
 
لا أحد على وجه التحديد يعرف من هو «بانكسى» وما اسمه الحقيقى، لكن الكشف عن شخصيته يكاد يكون الحدث المكرر طوال الوقت فصحيفة «ميل أون لاين» عام 2008، ذهبت إلى أن اسمه الحقيقى هو روبن بانكس، وكان يعمل قبلها جزاراً، وآخرون يقولون إن عائلته تجهل أنه يملك وجهاً خفياً بصفته فناناً، ومنهم من يذهب إلى أبعد من ذلك، ليقول إن «بانكسى» ليس إلا مجموعة من الفنانين.
 
وفى سنة 2016 قام مجموعة من الأكاديميين والباحثين بتتبع أعمال «بانكسى» ومقارنتها للوصول إلى شخصيته الحقيقية، مستخدمين أسلوب البحث عن المجرمين، من خلال تقنية «التشخيص الجغرافى»، التى تستخدم عادةً فى الكشف عن الجرائم، وذلك من خلال البحث ودراسة المواقع، فقد اختار العلماء 140 عملا عائدا لهذا الرسام فى شوارع لندن وبريستول، شكلت مجموعات اتضح أنها ترتبط ببارات وملاعب لكرة القدم وبعناوين منازل سكن فيها الرسام أو زارها مرات كثيرة، وتوصلوا إلى أن «بانكسى» هو روبين كانينهام خريج إحدى المدارس الخاصة فى بريستول.
 
الشرطة والسياسيون هم أكثر الذين يعانون من «بانكسى» طوال الوقت تخرج علينا بأخبار القبض عليه، متلبساً بجريمة التلوين، بعد نصب كمين له أو مراقبة المنطقة التى يرسم فيها، ليتبين بعدها خطأهم، ومن جملة أخطائهم أنهم قبضوا عام 2015 على فنان بجوار جدارية بانكسى، مؤكدين هويته، وذلك بسبب وجود قلم تلوين فى جيب الشاب ريتشارد بفايفر، الذى كان برفقة خطيبته، قبل أن يتبين خطأهم.
 
ومن أبرز الجداريات التى أبدعها بانكسى «وثيقة حمار» فى بيت لحم، والتى يصور فيها حماراً واقفاً، وعسكرياً يتفحص وثيقته الثبوتية، وكان «بانكسى» قد رسمها عام 2007، قرب حاجز يفصل الضفة الغربية عن إسرائيل.
 
المهم أن بانكسى العظيم الذى وقف ضد قهر اللاجئين فى أوروبا ووقف ضد الاحتلال الغاشم فى فلسطين، أتمنى منه أن ينتبه للرئيس الأمريكى دونالد ترامب فهو يستحق.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة