خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تجديد حبس قاتل "طالب الرحاب" وخطيبته و6 آخرين 45 يوما

الثلاثاء، 09 أكتوبر 2018 02:15 م
تجديد حبس قاتل "طالب الرحاب" وخطيبته و6 آخرين 45 يوما قاتل طالب الرحاب وابنته-أرشيفية
كتب أحمد حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جددت محكمة جنح مستأنف القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار محمد رشاد، حبس المتهم " أشرف .ح" وسائقه السورى "يحيى"، وابنته "حبيبة" و5 آخرين 45 يوما على ذمة التحقيقات، فى اتهامهما بالقتل العمد لطالب الرحاب "بسام أسامة".

وتواصل نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، التحقيق مع المتهم بقتل طالب الرحاب "أشرف حامد"، وخطيبته "حبيبة"، والسائق السورى "يحيى"، و5 متهمين آخرين.

واستمعت نيابة القاهرة الجديدة بإشراف المستشار أحمد حنفى، ورئاسة المستشار محمد سلامة، لأقوال "حبيبة" المتهمة باستدراج الطالب بسام أسامة، للتخلص منه على يد والدها.

واعترفت المتهمة "حبيبه"، أمام سرايا النيابة فى التحقيقات التى تجرى الآن، باستدراجها للمجني عليه واشتراكها مع والدها في حضوره للمنزل، وأنكرت علمها أو اشتراكها في واقعة القتل، لتتبرأ من والدها فى قتل المجنى عليه، مستطردة:"معرفش أن أبويا ناوى يقتل بسام".

وواجهت النيابة المتهمة بالتسجيلات الصوتية وتحريات المباحث خلال التحقيق، فيما تواصل النيابة التحقيق مع المتهم الرئيسى "أشرف.ج".

ونجحت قوات الأمن فى إلقاء القبض على 6 متهمين بقتل الطالب بسام أسامة، ودفنه داخل شقة سكنية بمدينة الرحاب، من بينهم "حبيبة" المتهمة باستدراج بسام للتخلص منه على يد والدها.

وكشفت تحريات المباحث، فى واقعة مقتل الشاب "بسام أسامة" الطالب بالجامعة البريطانية، داخل مدينة الرحاب على يد والد أحد الفتيات التى كانت على علاقة عاطفية بالضحية، أن المتهم الرئيسى"أشرف.ج"، هارب من أحكام قضائية خاصة بتجارة المخدرات وتزوير محررات رسمية.

وكشفت المعاينة الأولية لنيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، لجثة شاب "طالب" بجامعة خاصة مدفونة بشقة مستأجرة بالدور الأرضى بمدينة الرحاب، أن دافع القتل هو الانتقام من الشاب.

وأوضحت المعاينة الأولية، أن المتهم الرئيسى هو والد فتاه قام بتأجير شقة بالرحاب، وهو مالك عدة شقق بالرحاب، وقام بالاشتراك مع آخرين واستدراج الشاب وقتلة بالطعن بسكين، ووضع الجثة داخل صندوق خشب، ووضع فحم وشبك وزلط على الجثة لعدم خروج روائح، كما  وضع  "رمل وأسمنت وبلاط"، ودفن الجثة داخل الشقة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة