خالد صلاح

فى ذكرى ميلاده.. هل كانت ملحمة "أول مايو" لفؤاد حداد سبب الاحتفال بعيد العمال

الثلاثاء، 30 أكتوبر 2018 10:00 م
فى ذكرى ميلاده.. هل كانت ملحمة "أول مايو" لفؤاد حداد سبب الاحتفال بعيد العمال فؤاد حداد
كتب محمد عبد الرحمن
إضافة تعليق
تمر اليوم الذكرى الـ91 على ميلاد أبو الشعراء، الشاعر الكبير فؤاد حداد، إذ ولد فى 30 أكتوبر عام 1927، والذى يعد أحد أبرز شعراء العامية المصرية فى القرن الماضى، وواحد من أهم الشعراء الوطنيين المدافعين عن القضية الفلسطينية في منتصف القرن العشرين.
 
ترك فؤاد حداد العديد من الأشعار والملاحم الشعرية، التى تعد ثراثا شعريا، يمثل أيقونة من أيقونات الشعر العربى، وكان لشعره تأثيرا واسعا فى وجدان القراء والشعراء معا، لما له من قضايا ناقشها وكتب عنها فى دواوينه، بل ويعتقد أنه شعره كان مؤثرا فى أن يكون الأول من مايو من كل عام إجازة للاحتفال بعيد العمال.
 
وبحسب كتاب "خارج السياق" للدكتور أحمد مجاهد، فإن ربما كانت ملحمة "أول مايو" التى أنشدها الشاعر الكبير فؤاد حداد، فى سجن الواحات أول مايو عام 1963، أحد العوامل القوية التى دفعت الرئيس جمال عبد الناصر لاتخاذ قرار تحويل أول مايو إلى إجازة رسمية بداية من العام التالى، حيث إنه بالرغم من اعتقال عبد الناصر لفؤاد حداد بتهمة الشيوعية فى ذلك الوقت إلا أنه قد امتدحته فى نهاية ملحمته لوقوفه فى صف العمال،  حيث قال: "قال التاريخ إن شعرى أسود، قال السد أشكر العمال، معجزة عامل فى الجمهورية اللى رئيسها يقول أمنا العامل، ودلوقت مايو ويوليه ثورة وقرار".
 
وكان الشاعر الكبير بدأ ملحمته الشعرية الإنسانية العالمية، التى تقع فى 28 صفحة من القطع الكبيرة، يمزج فيها بين الشعر والنثر العاميين، قائلا: "يا أول مايو عيد الورد والعمال مش كنت فى مبدأك يوم الشهيد، مش كنت ليل باكى، محزون فى طرحة أرملة، متشعى لقمة يتيم، صبحت يوم الغضب، يوم الاحتجاج، يوم العلم فى الطريق، صبحت يوم الكفاح وصبحت يوم النصر".
 
يذكر أنه بدأت مصر رسميًا في الاحتفال بـ "عيد العمال" في الأول من مايو 1964، بعد قرار من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، واعتبار هذا اليوم عطلة رسمية، وإقامة احتفال يتمثل فى إلقاء الرئيس خطابًا سياسيًا أمام قيادات النقابيين من العمال.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة