خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

ما حكم أخذ الأجرة على قراءة القرآن؟.. تعرف على رد مركز الفتوى بالأزهر

الأحد، 28 أكتوبر 2018 04:00 ص
ما حكم أخذ الأجرة على قراءة القرآن؟.. تعرف على رد مركز الفتوى بالأزهر مركز الفتوى
كتب لؤى على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ما حكم أخذ الأجرة على قراءة القرآن؟، سؤال ورد لمركز الأزهر للفتوى الإلكترونية، وجاء الرد كالآتى: فالذى عليه الفتوى، أنه لا مانع شرعًا من أخذ الأجرة على قراءة القرآن فى المآتِم، وغيرها من المناسبات، والأصل فى ذلك كله ما رواه ابن عباس -رضي الله عنهما- أَنَّ نَفَرًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-  مَرُّوا بِمَاءٍ، فِيهِمْ لَدِيغٌ أَوْ سَلِيمٌ، فَعَرَضَ لَهُمْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ المَاءِ، فَقَالَ: هَلْ فِيكُمْ مِنْ رَاقٍ، إِنَّ فِي المَاءِ رَجُلًا لَدِيغًا أَوْ سَلِيمًا، فَانْطَلَقَ رَجُلٌ مِنْهُمْ، فَقَرَأَ بِفَاتِحَةِ الكِتَابِ عَلَى شَاءٍ، فَبَرَأَ، فَجَاءَ بِالشَّاءِ إِلَى أَصْحَابِهِ، فَكَرِهُوا ذَلِكَ وَقَالُوا: أَخَذْتَ عَلَى كِتَابِ اللهِ أَجْرًا، حَتَّى قَدِمُوا المَدِينَةَ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ، أَخَذَ عَلَى كِتَابِ اللهِ أَجْرًا، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- : " إِنَّ أَحَقَّ مَا أَخَذْتُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا كِتَابُ اللهِ".[ رواه البخاري].

وبناءً على ذلك: فلا مانع شرعًا من أخذ الأجرة على قراءة القرآن في شتى المناسبات الاجتماعية وغيرها. والله تعالى أعلم.

 

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

ايمان

مفيش حاجه اسمها مركز الفتوى بالأزهر

مفيش حاجه اسمها مركز الفتوى بالأزهر، عندنا مفتى و دار افتاء، الازهر جهه تعليميه اتخرج منها مفتى وظيفته الافتاء و ادارة مؤسسة الفتوى، فياريت الازهر يحترم التخصص

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة