خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

كلاكيت تانى مرة.. بعد نشر "اليوم السابع" مصر توقف بيع مخطوطة أثرية فى مزاد سوثبى.. "الثقافة" أثبت ملكيتها للقاهرة.. قنصوة الغورى مخطوطة تحتوى على الجزء الرابع من القرآن الكريم.. وكتبت أسماء السور بماء الذهب

الأربعاء، 24 أكتوبر 2018 04:30 ص
كلاكيت تانى مرة.. بعد نشر "اليوم السابع" مصر توقف بيع مخطوطة أثرية فى مزاد سوثبى.. "الثقافة" أثبت ملكيتها للقاهرة.. قنصوة الغورى مخطوطة تحتوى على الجزء الرابع من القرآن الكريم.. وكتبت أسماء السور بماء الذهب مخطوطة القنصوة
كتبت بسنت جميل و محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلنت وزارة الثقافة، فى بيان رسمى، عن نجاحها فى وقف بيع مخطوط قنصوة الغورى، فى لندن، بعدما انفرد "اليوم السابع" بنشر خبر حول قيام دار "سوثبى" للمزدات بطرحها للبيع، يوم 15 أكتوبر 2018، بمبلغ يقدر ما بين 7 إلى 10 آلاف جنيه إسترلينى، وتعد هذه هى المرة الثانية التى تنجح فيها الوزارة فى وقف بيع مخطوط أثرى تعود ملكيته لمصر، حيث سبق وأن نجحت فى استعادة مخطوط "المختصر فى علم التاريخ" للكافيجى.
 
وكان "اليوم السابع" قد أشار إلى أن "سوثبى" أعلنت عبر موقعها الرسمى عن طرح مخطوطة قرآنية فى مزاد علنى، يقام 24 أكتوبر 2018، موضحة أن المخطوط المعروضة للبيع هى جزء من مخطوط قرآنى نفيس، كتبت بقلم النسخ، ويعود تاريخه إلى عام (909هـ – 1503م).
 
وتضم المخطوطة 28 ورقة، تشتمل على الجزء الرابع من القرآن الكريم، بداية من الآية (92) من سورة آل عمران، وحتى الآية (23) من سورة النساء، حيث تشتمل كل صفحة على 7 أسطر مكتوبة بخط النسخ الأنيق بالحبر الأسود، فيما كتبت أسماء السور بماء الذهب، وكذلك فواصل الآيات، بالإضافة إلى تجليد بنى اللون مطلى بالذهب. 
 
وفى هذا السياق، صرح الدكتور أحمد عبد الباسط، الباحث فى معهد المخطوطات العربية التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألسكو"، لـ"اليوم السابع" بأن الجزء المعروض للبيع يقع فى (28) ورقة، ويشتمل على الجزء الرابع من القرآن الكريم، بدءًا من الآية (92) من سورة آل عمران، حتى الآية (23) مِن سورة النساء، وعلى ظهريَّتِه صيغة الوقف التى تُثبت وقفَه على مدرسة قنصوه الغورى، وبأسفلها رقمه العمومى (19214) بالكتبخانة المصرية (دار الكتب والوثائق القومية حاليًا)، وخاتمها الأزرق المعروف.
 
وأوضح "عبد الباسط" فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن تلك المخطوطات هى جزء رابع مخطوط مِن ربعة قرآنية نفيسة "الربعة ثلاثون جزءًا"، كتبت بقلم النسخ، وهى وقف للسلطان المملوكى الجركسى الأشرف أبو النصر قنصوه الغورى (ت 922هـ) على مدرستِه الملحقة بالمسجد المعروف باسمه حتى الآن، وذلك سنة 909هـ.
 
وناشد الدكتور أحمد عبد الباسط، الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة المصرية، بضرورة وقف تلك المزاد، واستعادة هذه المخطوطة النادرة، فى إطار غيرتها الشديدة، وحرصها فى استرداد تراثنا المسلوب.
وفى اليوم التالى، 16 أكتوبر 2018، أعلنت دار الكتب والوثائق القومية، قالت فيه "إن الهيئة تتابع عرض المخطوطات المملوكة لمصر بحرص واهتمام شديد"، 
وأوضحت دار الكتب والوثائق القومية، فى البيان ذاته، أن المخطوطة التى تم الإعلان عن عرضها للبيع من خلال إحدى صالات المزادات فى لندن مؤخرًا، عبارة عن جزء من مخطوط مملوك لقنصوه الغورى آخر حكام المماليك قبل الغزو العثمانى لمصر، والمثبت فى سجلات دار الكتب المصرية بتاريخ 1884م، كان آخر ظهور لها فى سجلات دار الكتب بـ نهاية القرن التاسع عشر وبالتحديد فى عام 1892م.
 
كما أشار بيان دار الكتب والوثائق القومية إلى أنه بناءً على عرض المخطوطة للبيع، قامت الدار على الفور بإعداد ملف مدعم بكل الوثائق التى توضح بجلاء ملكية الدار لهذا المخطوط وتاريخ فقده من واقع سجلات وفهارس دار الكتب المصرية، وهو الإجراء المتبع فى كل الحالات المماثلة، حيث تتخذ دار الكتب عددًا من الإجراءات والتدابير، متبعةً الآليات اللازمة بما يكفل إثبات ملكيتها لأى مخطوط مفقود، ويتم الآن التواصل مع القائمين على عملية عرض المخطوط لبيعه فى مزاد علنى، وموافاتهم بكافة الوثائق التى تثبت أحقية دار الكتب فى المخطوط، وذلك سعيًا لإيقاف عملية البيع أولاً ثم العمل على استعادته أسوةً بما تم من قبل حيث نجحت دار الكتب فى استعادة مخطوط "المختصر فى علم التاريخ" للكافيجى.
 
وأعلنت دار الكتب والوثائق القومية، عصر اليوم، الثلاثاء، أن الدكتور هشام عزمى، رئيس مجلس إدارة دار الكتب والوثائق القومية، تلقى اتصالا يفيد بإيقاف بيع مخطوط قنصوة الغورى، وأن إيقاف البيع يأتى "تتويجًا لجهود الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية وحرصها على استرداد مقتنياتها المفقودة من المخطوطات والكتب النادرة، التى يتم الإعلان عن بيعها فى أى دولة بالخارج، بدعم ومتابعة مستمرة من الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة". 
 
وذكرت وزارة الثقافة، فى بيان لها، مساء أمس، أنها متمثلة فى الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية نجحت فى وقف بيع مخطوط قنصوة الغورى، الذى كان مقرر عرضه  للبيع فى صالة سوثبى للمزادات بلندن، حيث وجهت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة الدكتور هشام عزمى، بإعداد ملف مُدعم بكافة الوثائق التى تثبت بما لا يدع مجالاً للشك ملكية مصر لهذا المخطوط، موضحاً تاريخ آخر ظهور له فى سجلات وفهارس دار الكتب المصرية، وهو الإجراء المتبع فى كل الحالات المماثلة.
 
يذكر أن المخطوط عبارة عن ربعة قرآنية امتلكها لقنصوة الغورى آخر حكام المماليك قبل الغزو العثمانى لمصر، وهو مثبت فى سجلات دار الكتب المصرية بتاريخ 1884م، وكان آخر ظهور له فى سجلات دار الكتب فى نهاية القرن التاسع عشر وبالتحديد فى عام 1892م.  
 
وأكدت دار الكتب التزامها بمواصلة جهودها فى سبيل استعادة المخطوط بالتعاون مع كافة الجهات المعنية وفى مقدمتها إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار.
 
111259--مخطوطة-قرآنية-من-العهد-المملوكى-للبيع-فى-مزاد-علنى-(2)
 
151737--مخطوطة-قرآنية-من-العهد-المملوكى-للبيع-فى-مزاد-علنى-(1)
 
478744-المخطوطة
 
1302836-مخطوطة-أل-الصمد
 
received_262066594652348

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة