خالد صلاح

للمرة الأولى فى مصر.. رئيس الوزراء يفتتح أسبوع القاهرة للمياه الأحد المقبل.. مشاركة 100 دولة و20 منظمة.. المشاركون يبحثون المخاطر المهددة للمياه والمناخ.. ومواجهة التحديات المائية بأساليب غير تقليدية

الجمعة، 12 أكتوبر 2018 01:00 ص
للمرة الأولى فى مصر.. رئيس الوزراء يفتتح أسبوع القاهرة للمياه الأحد المقبل.. مشاركة 100 دولة و20 منظمة.. المشاركون يبحثون المخاطر المهددة للمياه والمناخ.. ومواجهة التحديات المائية بأساليب غير تقليدية د. مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء
كتبت أسماء نصار
إضافة تعليق

ينطلق فى القاهرة الأحد القادم للمرة الأولى أسبوع القاهرة للمياه، بعنوان "الحفاظ على المياه من أجل تحقيق التنمية المستدامة"، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى، وبالتعاون مع الشركاء الدوليين والعديد من الجهات والمنظمات الدولية، وحضور نحو 100 وزير من مختلف دول العالم لبحث قضايا المياه ورفع الوعى وتعزيز الابتكارات لمواجهة التحديات المائية ودعم الإدارة المتكاملة للموارد المائية.

أكد الدكتور رجب عبد العظيم الوكيل الدائم لوزارة الموارد المائية والرى، أن رئيس الوزراء سوف يفتتح المؤتمر، مشيراً إلى أن أسبوع القاهرة للمياه يعتبر أكبر حدث مرتبط بالمياه فى مصر، ومن المقرر أن تقوم وزارة الرى بتنظيمه سنوياً بالتعاون مع الشركاء الوطنيين والاقليميين و الدوليين، ويهدف الأسبوع إلى رفع الوعى بقضايا المياه وتعزيز الابتكارات لمواجهة التحديات المائية الملحة ومواكبة التحركات العالمية لتلك التحديات، وتحديداً الأدوات والتكنولوجيات الحديثة لإدارة الموارد المائية، حيث سيبدأ المؤتمر جلسته الأولى هذا العام تحت عنوان "الحفاظ على المياه من أجل التنمية المستدامة".

 

ندرة المياه فى العالم

وأضاف عبد العظيم فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع" أن الكثير من دول العالم تعانى من ندرة مائية وتغيرات مناخية، وهناك حاجة ملحة لوجود أساليب غير تقليدية للتعامل مع هذه القضايا لذلك اتخذت مصر خطوة إطلاق أسبوع القاهرة للمياه لمشاركة الدول فى التعامل مع هذه القضايا، مشيراً إلى أن أهداف الأسبوع، التوعية بقضايا المياه من أجل التنمية المستدامة، ومواجهة التحديات المائية بأساليب غير تقليدية وتكنولوجيا حديثة، ودعم وتنفيذ الإدارة المتكاملة للمياه.

وأشار عبد العظيم إلى أنه سيتم تنظيم نحو 40 جلسة علمية طوال أيام المؤتمر، منهم 10 جلسات لوزارة الرى، كما يشارك فى المؤتمر 100 دولة، و 20 منظمة دولية و30 عالما وخبيرا دوليا.

 

محاور أسبوع القاهرة للمياه

وأوضح عبد العظيم، أن الأسبوع يضمن 5 محاور الأول " ادارة المياه من أجل التنمية المستدامة" لتحقيق الربط بين المياه والطاقة والغذاء، والشراكة بين القطاعين العام والخاص فى ادارة المياه، والموارد المائية لتعزيز الإستدامة ومشاركة المنتفعين فى ادارة المياه، وتوصيل المعلومات لصانعى القرار فى قطاع المياه، وإدارة المياه للتخفيف من حدة الفقر، والمساواة بين الجنسين فى الإدارة المتكاملة للموارد المائية، والاستراتيجيات المائية لتلبية أهداف التنمية المستدامة، والنظم البيئية وجودة المياه، وإدارة الطلب على المياه، والمياه النظيفة والصرف الصحى، ومعالجة المياه وإعادة استخدامها، والمحاسبة المائية، وتطبيقات العلوم والسياسات المائية .

وأضاف: أن المحور الثانى يدور حول "تغير المناخ والبيئة"، وذلك لتضمين تغير المناخ فى تخطيط وتنفيذ مشروعات المياه، والحلول المبتكرة لتحسين إدارة المياه فى المناطق الساحلية، والآثار الاقتصادية والاجتماعية لتغير المناخ والتوصيات المتعلقة بالسياسات، وزيادة المرونة للتعامل مع الظروف المناخية الحادة، وتغير المناخ والحد من اثاره فى ادارة المياه، وتوعية أفراد المجتمع بتغيير المناخ، والحلول الطبيعية لإدارة المياه، والتكيف مع تغير المناخ وتنمية القدرات وإدارة مخاطر الفيضانات والجفاف وكفاءة استخدام الموارد الطبيعية وانتاجية المياه فى الزراعة.

من جانبها أوضحت الدكتورة إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط بوزارة الرى، والمسئول عن تنظيم أسبوع القاهرة للمياه، أن المحور الثالث للمؤتمر بعنوان " ندرة المياه والصحة التحديات والفرص" وذلك للحصول على مياه شرب آمنة وتحسين الصحة، وتحديات الصرف الصحى فى البلدان النامية، واستدامة النظام الأيكولوجى، وموارد المياه غير التقليدية وإدارة المياه العادمة، والنظافة والصحة العامة.

وأضافت سيد فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع" أن المحور الرابع "العلم والتكنولوجيا والابتكار" للاستفادة من مشاركة معلومات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والشبكات الاقليمية للعلوم والتكنولوجيا، ودعم القرار لإدارة المياه، والاستشعار عن بعد لإدارة المياه، وزيادة الأعمال فى التعليم العالى، وأدوات لتقييم المخاطر والقابلية للتأثر، وتكنولوجيا التحكم فى فقدان المياه البلدية، وتصميم برامج بناء القدرات، والنانو تكنولوجى فى معالجة المياه، والتكنولوجيا وتحسين الزراعة، وتنظم التحكم لتوزيع المياه، والطاقة المتجددة فى قطاع المياه، والحفاظ على المياه والطاقة، والبنية التحتية متعددة الأهداف.

وأشارت سيد إلى أن المحور الخامس عن "المياه العابرة للحدود وتقاسم المورد" و يدور حول الأنهار العابرة للحدود للملاحة والتجارة والتنمية، وحوكمة المياه لتحقيق الاقتصاد الأخضر، ومشاركة المجتمع المدنى فى ادارة المياه، والتعاون الفعال وتسوية النزاعات، والمجالات ذات الأولوية للتعاون المشترك، ونماذج ناجحة من الممارسات العالمية، وحوكمة المياه للتخفيف من حدة الفقر، والدبلوماسية المائية لتقاسم الموارد، والأمن المائى على مستوى الأحواض.

     


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة