خالد صلاح

أجيرى يفجر مفاجآت فى تشكيل الفراعنة لـ"دك حصون" سوازيلاند.. عمرو طارق بديلا لحجازى فى قلب الدفاع..عمرو وردة أساسيا على حساب طارق حامد لزيادة الفعالية الهجومية وخلخلة دفاعات الضيوف..واستبعاد أبو جبل من القائمة

الجمعة، 12 أكتوبر 2018 06:17 م
أجيرى يفجر مفاجآت فى تشكيل الفراعنة لـ"دك حصون" سوازيلاند.. عمرو طارق بديلا لحجازى فى قلب الدفاع..عمرو وردة أساسيا على حساب طارق حامد لزيادة الفعالية الهجومية وخلخلة دفاعات الضيوف..واستبعاد أبو جبل من القائمة المنتخب
كتب حاتم رضا
إضافة تعليق

أعلن المكسيكى خافيير أجيرى المدير الفنى لمنتخب مصر، التشكيل الذى سيخوض به مباراة الفراعنة، فى تمام الساعة السابعة مساء، أمام سوازيلاند فى الجولة الثالثة بالتصفيات الافريقية المؤهلة لأمم افريقيا 2019، على استاد السلام بحضور 15 ألف مشجع.

وشهد التشكيل بعض المفاجآت على رأسها الدفع بعمرو طارق فى مركز المساك بجانب باهر المحمدى لتعويض غياب أحمد حجازى الذى تم إيقافه بعد الحصول على الإنذار الثانى أمام النيجر فى الجولة الثانية بالتصفيات.

وحافظ أيمن أشرف وأحمد المحمدى على مركزيهما فى الناحيتين اليمنى واليسرى، بعدما تراجع الخواجة عن الدفع بأيمن أشرف فى مركز المساك فى ظل قصر قامته، لذا فضل الدفع به فى مركزه الأصلى وهو الظهير الأيسر.

كما فضل أجيرى إراحة طارق حامد لاعب وسط الزمالك على دكة البدلاء ــ ليكون تشكيل الفراعنة اليوم بدون ولا لاعب من الفريق الأبيض ــ ومنح الفرصة لعمرو وردة بدلا منه بجوار محمد الننى وعلى غزال، ويهدف أجيرى من هذا التغيير إلى مفاجأة سوازيلاند بجانب الضغط الهجومى بقوة من بداية اللقاء لتسجيل الكثير من الأهداف، حيث سيقوم وردة بالربط بين لاعبى وسط الملعب الننى وغزال، والهجوم متمثلا فى محمد صلاح وتريزيجيه ومروان محسن.

واستبعد أجيرى، محمد أبو جبل الحارس الرابع ، من القائمة بجانب حجازى الموقوف، بينما احتفظ محمد الشناوى بمركزه أساسيا فى حراسة المرمى، بينما يجلس على الدكة الثنائى محمود جنش ومحمد عواد.

ويحتل منتخب مصر المركز الثانى فى المجموعة برصيد 3 نقاط خلف تونس المتصدر بـ6نقاط، فيما يقبع منتخب سوازيلاند فى قاع المجموعة برصيد نقطة واحدة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة