خالد صلاح

زى النهاردة.. 5 أحداث لم تمح من ذاكرة البشرية.. زلزال حلب الكبير خلف 230 ألف قتيل عام 1138.. تنصيب طومان باى سلطانا على مصر.. تيودور روزفلت أول رئيس يطير بالطائرة.. وتفكيك جهاز الاستخبارات السوفيتية فى 1991

الخميس، 11 أكتوبر 2018 06:00 م
زى النهاردة.. 5 أحداث لم تمح من ذاكرة البشرية.. زلزال حلب الكبير خلف 230 ألف قتيل عام 1138.. تنصيب طومان باى سلطانا على مصر.. تيودور روزفلت أول رئيس يطير بالطائرة.. وتفكيك جهاز الاستخبارات السوفيتية فى 1991
كتب محمد رضا
إضافة تعليق

تنعم ذاكرة التاريخ بزخم فى الأحداث الجلل فى جميع بلدان العالم، العلمية والأدبية والسياسية منها، وكذلك تحمل البشرية فى ذاكرتها أسماء العديد من الشخصيات العظيمة التى مرت على كراسى الحكم سواء فى الدول العربية أو الغربية، إلى جانب العلماء والأدباء اللذين خلدت ذكراهم بكتاباتهم واختراعاتهم التى كان لها تأثيرًا كبيرًا فى حياة مليارات البشر ممن عاشوا على سطح الأرض عبر قرون ممتدة، كما لا تغفل كذلك الكوارث الطبيعية أو تلك التى من صنع الإنسان، مما قد يطرأ عليها بالدمار والخراب.

 

زلزال حلب عام 1138

واليوم الخميس، تحل الذكرى الـ880 على وقوع زلزال حلب الكبير، الذى وقع بالقرب من مدينة حلب شمال سوريا، فى 11 أكتوبر عام 1138 ميلادية، ليعتبر رابع أكبر زلزال مسبب للوفيات فى التاريخ، حسبما وصفته هيئة المسح الجيولوجى الأمريكية، حيث بلغ عدد ضحاياه قرابة 230.000 قتيل، وقدرت شدة الزلزال بـ8.5 على مقياس ريختر.

ويسبق هذا الزلزال من ناحية القوة التدميرية، زلازل Shensi و Tangshan فى الصين، والزلزال كان بداية أول تسلسلين عنيفين من الزلازل فى المنطقة، خلال أكتوبر 1138 حتى يونيو 1139، وسلسلة أكثر شدة ولاحقة فى الفترة من سبتمبر 1156 إلى مايو 1159.\

 

تنصيب طومان باى سلطانًا على مصر عام 1516

وكان اليوم 11 أكتوبر، شاهدًا على حدث من نوع آخر، ففى ذات اليوم خلال العام 1516، صعد السلطان طومان باى - الأشرف أبو النصر طومان باى - آخر سلاطين المماليك الشراكسة فى مصر، إلى الحكم، عقب مقتل عمه السلطان الغورى بموقعة مرج دابق، بعد أن عينه نائباً له قبل خروجه لقتال العثمانيين، وبعد قتله أجمع الأمراء على اختياره سلطاناً لمصر.

وقد امتنع طومان باى، فى بداية الأمر بحجة ضعف الموقف العام وتشتت قلوب الأمراء وحدوث فتنة من قبل بعض المماليك، حيث كان قد نُهِب خان الخليلى وقُتِل جميع التجار الأورام بحجة أصولهم العثمانية، لكنه عاد بعد إلحاح، وبعد أن أقسم له الأمراء على المصحف بالسمع والطاعة وعدم الخيانة، وقد حضر البيعة يعقوب المستمسك بالله الخليفة المعزول، وذلك لوجود ابنه الخليفة العباسى المتوكل على الله الثالث، أسيرًا بأيدى العثمانيين فى حلب.

وأزعج طومان باى، العثمانيين بحرب العصابات والضربات المباغتة عندما كان السلطان سليم الأول، فى القاهرة، ولكن العرب الذين كانوا يكرهون الشراكسة (المماليك) دلوا على مكانه، فأُسر، وبعد فترة أعدم طومان باى، وكان أول سلطان يعدم على باب زويله.

 

الرئيس الأمريكى ثيودور روزفلت أول رئيس فى العالم يطير بالطائرة لمدة أربع دقائق

وننتقل هنا إلى حدث تاريخى آخر طالما داعب عقل الإنسان، وهو الطيران فى السماء، وكانت الشهرة فى هذا المجال من نصيب الأخوان رايت، وهما أورفيل، وويلبر رايت، المخترعان الأمريكيان اللذان ينسب إليهما معظم المؤرخون اختراع أول طائرة والقيام بأول تجربة طيران ناجحة عن طريق آلة أثقل من الهواء فى 17 ديسمبر 1903.

وقد شارك الأخوان رايت، تلك الشهرة المتعلقة بالطيران، الرئيس الأمريكى ثيودور روزفلت، الذى أصبح أول رئيس فى العالم يطير بالطائرة، وذلك فى 11 أكتوبر 1910، حيث طار فى الجو لمدة 4 دقائق بطائرة من صنع الأخوان رايت فى ولاية ميزورى.

وبفضل تلك التجارب، وبعد عدة سنوات من الطيران الناجح للأخوان رايت، تنبهت الحكومة الأمريكية إلى أهمية الطيران وإمكاناته الواسعة، كما استقبل المخترعان فى فرنسا استقبال الأبطال، وكان أطول طيران حققه أورفيل رايت، قد استغرق 75 دقيقة على ارتفاع قارب الـ100 متر.

 

430px-Theodore_Roosevelt_1901-08
 

 

تفكيك جهاز الاستخبارات السوفيتية " كى جى بى" عام 1991

وفى عالم المخابرات العالمية، شهد هذا اليوم، تفكيك جهاز الاستخبارات السوفيتية "كى جى بى"، الذى يعنى لجنة أمن الدولة، وهو جهاز المخابرات السوفيتى، وقد تأسس فى 20 ديسمبر 1917 برئاسة فليكس دزرسنسكاى، وإشراف الرئيس فلاديمير لينين، فيما تفكك فى 11 أكتوبر 1991 عقب انهيار الاتحاد السوفيتى.

وتم إنهاء الجهاز فى 6 نوفمبر عام 1991، بعدما تورط رئيس الجهاز "فلاديمير كريتشكوف" فى محاولة لاغتيال الرئيس السوفيتى "ميخائيل جورباتشوف"، ففى 23 أغسطس 1991 قبض على رئيس الجهاز وحل محله الجنرال "فاديم باكاتين"، الذى تم تكليفه بحل الجهاز نهائياً، وانتهى دور الاستخبارات السوفيتية إلى الأبد منذ ذلك التاريخ.

151px-Emblema_KGB.svg
 

 

فوز الكاتب الصينى مو يان بجائزة نوبل للآداب لعام 2012

وفى نفس اليوم، 11 أكتوبر من العام 2012، أعلنت الأكاديمية السويدية، فوز الكاتب الصينى مو يان، بجائزة نوبل للآداب لعام 2012، لمزجه القصص الشعبى والتاريخ والمعاصرة بواقعية تتسم بالهلوسة، و"جوان موييه"، المعروف باسمه الأدبى "مو يان"، يعنى اسمه "لا تتحدث" أو "الساكت"، وولد فى 17 فبراير 1955، وهو كاتب صينى، يوصف بأنه "واحد من أشهر الأدباء الصينيين.

ومن أبرز أعمال مو يان، مطر هاطل فى ليلة ربيعية، 1981، "خطة فول الصويا" 1990، مخدع من البللور 1993، النجار 1993، ثلاث عشرة خطوة 1995، الضفدع 2009، ومن بين مجموعاته القصصية، النهر والغلطة، الذرة الرفيعة الحمراء (نشرت لأول مرة فى عام 1987 فى الصين، وفى عام 1993 باللغة الإنجليزية)، أغنيات الثوم (نشرت لأول مرة باللغة الإنجليزية فى عام 1995)، انفجارات وقصص أخرى، ومجموعة من القصص القصيرة، جمهورية النبيذ: رواية (نشرت لأول مرة فى عام 1992 فى الصين وفى عام 2000 باللغة الإنجليزية).

486px-MoYan_Hamburg_2008
 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة