خالد صلاح

أسر شهداء البطرسية وطنطا يتحدثون لـ " اليوم السابع " عقب حكم اعدام المتهمين ..بيشوى أصيبت بالعمى وبصلى "ربنا يسامحهم" ..وخال شهيدة يشفى جزء من غليلنا

الخميس، 11 أكتوبر 2018 06:01 م
أسر شهداء البطرسية وطنطا يتحدثون لـ "  اليوم السابع  "  عقب حكم اعدام المتهمين ..بيشوى أصيبت بالعمى وبصلى "ربنا يسامحهم" ..وخال شهيدة يشفى جزء من غليلنا بيشوى احد مصابى حادث كنيسة طنطا
كتب - كريم صبحى
إضافة تعليق

أعرب  أسر شهداء ومصابين حادثى تفجير كنيستى البطرسية وطنطا ، عن سعادتهم بالحكم الذى أصدرته اليوم  الخميس المحكمة  العكسرية ، ضد الجناة  الذين صدرت بحقهم أحكام بالإعدام والسجن المؤبد ، مؤكدين لـ "  اليوم السابع  " ، أنهم على ثقة فى القضاء المصرى  ، وموجهين الشكر الى أجهزة الأمن التى تمكنت من القبض على الجناة . 

وقال الدكتور مؤمن  ،  والد الطفلة ماجى ،  أصغر شهداء حادث تفجير الكنيسة البطرسية، إن طفلته ماجى  ،  كانت تبلغ من العمر 10 سنوات وقت وقوع الحادث، الذى مر عليه عامين ، مشيرا الى أنه مازال حزين على ماجى ، وحكم القضاء لن يعوض غيابها ، ولكنه يشفى جزء من الغليل الذى اعتصر قلوبنا ، مجددا  الشكر لأجهزة والقضاء الذى منح المتهمين ما يستحقونه من عقوبات .   

الطفلة ماجى مؤمن
الطفلة ماجى مؤمن

و قال بيشوى جرانت ، أحد  المصابين فى  حادث تفجير كنيسة مارى جرجس بطنطا ، أنه فقد عينه  فى الحادث ، ولكنه يشكر الله على ما أصابه ، مؤكدا أن توجه بالدعاء الى الله أن يسامح الجناة .

18582511_106081863313116_4679527003276657000_n (1)
بيشوى اصيب بالعمى فى حادث كنيسة طنطا

ويتذكر  الشماس بيشوى ، الأحداث الدموية مؤكدا أنها وقعت فى كنيسة مارى جرجس بطنطا ،  قرابة الساعة التاسعة والربع صباحا  ، أثناء إنشاد لحن "أفليجوموس" الخاص بعيد دخول السيد المسيح إلى أورشليم، وظن الجميع فى البداية أن ماس كهربائى حدث  ولكن مع شدة الإنفجار فوجىء بعينه تنزف الدماء ،  ولم أشعر بنفسه إلا وهو فى المستشفى. 

بينما قال فوزى صالح ، شقيق إحدى شهيدات  حادث الكنيسة البطرسية ،أنه سعيد بحكم المحكمة الذى صدر اليوم بإعدام الجناة ، مؤكدا أنه من سوف يساهم  فى إطفاء نيران الغضب داخل قلوب أهالى الضحايا ، مشيرا الى أنه فقد شقيقته ولكن ابنتها مازالت تعالج حتى الان فى لندن .       

21835-والدة-ميرا-شهيدة--كنيسة-البطرسية
   الدة-ميرا-شهيدة--كنيسة-البطرسية

ومن جانبها قالت  " راندا "  التى فقدت أبنتها "لوسندا" أصغر شهيدة فى حادث تفجير الكنيسة المرقسية  بالإسكندرية ، إن حكم المحكمة لن يعوضها ابنتها  التى لفظت أنفاسها الأخيرة أمامها ، وهى غير قادرة على أن تفعل لها شيئا  ، مضيفة  " ياريت يتعدموا 100 مرة فى ميدان عام  " 

 وأوضحت راندا ، إن ابنتها  كانت متشوقة لرؤية البابا تواضروس ،  الذى كان يترأس القداس فى الكنيسة،  وعقب انتهاء قداس أحد الشعانين طلبت منى    شراء "أوراق السعف" لها وأثناء خروجنا من الكنيسة للعودة الى المنزل وقع الانفجار الذى هز أركان المكان ، وفوجئت  بـ "  لوسندا " ملقاة على الأرض والدماء تنزف منها بغزارة .

19026-راندا-مع-ابنتها-الشهيدة-لوسيندا
 -راندا-مع-ابنتها-الشهيدة-لوسيندا

وكانت  المحكمة العسكرية بالإسكندرية ،  أصدرت  اليوم الخميس حكمها  فى القضية رقم (165 / 2017) جنايات عسكرية كلى الإسكندرية،  بإعدام 17 متهما والسجن المؤبد لـ19متهما، والسجن المشدد 15 سنة لـ 8 متهمين والسجن 15 سنة لمتهم، والسجن المشدد 10 سنوات لمتهم آخر، وانقضاء الدعوة بالوفاة لـ2 متهمين، بعد إدانتهم باستهداف الكنيسة البطرسية بالعباسية ، الذى أسفر عن قتل 29 شخصا وشروعهم فى قتل (34) آخرين أثناء أدائهم الصلاة - واستهداف كنيسة مارى جرجس بطنطا، مما أسفر عن قتل 27 شخصا وشروعهم فى قتل 75 آخرين - واستهداف الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، مما أسفر عن قتل18 شخصا وشروعهم فى قتل 43 آخرين - واستهداف كمين النقب، مما أسفر عن قتل 8 وشرعوا فى قتل 14 من رجال الشرطة ،  وتنوعت الأدوات التى استخدموها فى ارتكاب جرائمهم من البنادق الآلية - ذخائر - مفرقعات، ليكون إجمالى ما أسفرت عنه جرائمهم قتل 82  مواطنا  والشروع فى قتل 166 أخرين  وتخريب الممتلكات العامة .


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة