خالد صلاح

عصام شلتوت

قرار الجماهير.. ونواب الشباب.. تطوير.. أم تقصير!

الأربعاء، 10 أكتوبر 2018 08:00 م

إضافة تعليق
لايمكن أبدًا أن تغفل لجنة الشباب والرياضة دورها فى متابعة الجهد الذى بذل من الدولة حين طلب الوزير د .أشرف صبحى، عودة الجماهير طبقًا لملف عاجل مطلوب من اللحظة الأولى لحكومة د.مصطفى مدبولى، تنفيذه بعد أن كانت الحكومة السابقة، برئاسة المهندس شريف إسماعيل، قد نظرت فيه لهذا وضع الوزير معايير وطالب المسؤولين بالأندية واتحاد الكرة بأن يتحملوا مسؤولياتهم مع الدولة. 
 
أيضًا دبت الحياة فى الملاعب أو تحديدًا فى المدرجات عقب اجتماعات عدة، بدأت من مبنى وزارة الشباب والرياضة بما يعنى أن الدولة حاضرة فى الميعاد. 
ليس هذا فحسب إنما يفهم من تلك الجلسة بحضور كل المسؤولين بما فيهم مندوبو الأمن وملاعب القوات المسلحة بل والجامعات وكل من يمت بصلة من قريب أو بعيد، بالإضافة للجنة الشباب والرياضة بالبرلمان.
 
ياحضرات.. أعتقد أن الكل يجب أن يفهم أن د.أشرف صبحى تحدث وقدم ما لديه فى اجتماع مجلس الوزراء.. مش كده؟!
 
ببساطة.. إذن هناك موافقة من وزير الدفاع والداخلية، أكيد لا تحتاج لشرح طويل، وبالتالى فكل الرجالة فى «مربع» التأمين من الدولة حاضرين فى الميعاد، وبقى تحديد الأدوار وكفى!
 
ياحضرات.. الآن.. أين تقف عربة الجماهير.. وما سبب العطل الذى ظهر فى بورسعيد؟!
 
المؤكد أن هناك من نسى دوره!!
 
نعم.. لأن المطلوب كان الحصول على قرار لا يفاجئ به الأمن، ولا جهات الدولة.
 
هنا.. تجد الإشارة إلى لجنة الشباب والرياضة والسادة نوابها.. ولا إيه؟!
 
ياحضرات.. كان يجب أن يكون النواب أكثر حرصا بالحصول على «مخطط» من كل نادى فى دوائرهم، يعنى جاهزية النادى والملاعب بذات الدوائر للحضور الجماهيرى، ليوضع كل هذا أمام مسؤولى الدولة.. أقصد الجهات الأمنية.
 
أكيد .. من غير المقبول أن يعرف أمن محافظة بأن هناك مباراة بجماهير، وأن النادى متعاقد مع شركة أمن، وهو إجراء ضمن القواعد التى وضعت فى اجتماع الأندية والاتحاد ووزير الشباب والرياضة.
 
يا حضرات.. طيب هل حصل «النواب» على خارطة طريق؟! 
 
هل.. سلم النواب بدورهم تلك الأجندات للجهات.. سواء اتحاد الكرة أو وزارة الداخلية، وبالتالى كانت ستصل لمديريات الأمن! 
 
أكيد لم يحدث!
 
لأنه لو حدث لكان هناك تصرف آخر .. إزاى؟!. 
 
يا حضرات.. الأمن المصرى الذى يؤمن ويحمى عشرات الآلاف فى حفلات بشتى مناطق مصر من الساحل الشمالى إلى شرم والغردقة بل ومهرجانات وكدا.
ماشى فقط خرجوا ليقولوا حصلنا على الموافقات.
 
مبروك..
 
أشعر أن بعض النواب فى البرلمان تحدثوا مع مسؤولى الأمن أو خاطبوهم ولكن شفهيًا!
 
نعم شفهيًا بينما كان الأمر يحتاج مزيدًا من الجهد والتواصل وإنا ها هنا لمنتظرون. الأمر أسهل ما يكون بشىء من الحرفية!
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة