خالد صلاح

اشرف عزوز

أين المحافظين من الشباب؟

الأربعاء، 10 أكتوبر 2018 06:47 م

إضافة تعليق
أيام قليلة وتنطلق فعاليات مؤتمر الشباب المقرر انعقاده فى مدينة شرم الشيخ، بحضور شباب من مختلف دول العالم، ضمن فعالية اعتادت فيها القيادة السياسة مشاركة الشباب فى مختلف القضايا والاستماع لآرائهم ومقترحاتهم فى المشاكل والأزمات التى تعانى منها البلد.
كان لمؤتمرات الشباب أهمية كبيرة على مدار الفترة الماضية يمكن أن نذكر منها إطلاق الرئيس السيسى لحملة استرداد أراضى الدولة المستولى عليها، وذلك عقب طرح هذه القضية فى أحد مؤتمرات الشباب وبدء استغلالها فى إنشاء مشروعات تنموية تعود بالنفع على المواطنين، إضافة لتشكيل لجنة وطنية لفحص موقف الشباب المحبوسين، حيث وصل عدد الشباب المفرج عنهم لـ900 شباب وفقا تصريحات أعضاء اللجنة فى شهر مايو الماضى.
كما تضمنت توصيات مؤتمر الشباب الثالث الذى أقيم فى محافظة أسوان بداية عام 2017 إحدى التوصيات الهامة الخاصة إنشاء الهيئـة العليـا لتنمية جنوب مصر والتى تهدف لإنشاء مشروعات تخدم هذه المنطقة والتى كانت مظلومة لفترات طويلة.
وفى المؤتمر الأخير للشباب والذى أقيم فى جامعة القاهرة نهاية شهر يوليو الماضى قرر الرئيس السيسى اطلاق المشروع القومى، لتطوير نظام التعليم المصرى الجديد واعتبار عام 2019 عام التعليم فى مصر.
كل ما سبق يثبت لنا مدى أهمية الشباب والتحاور معهم وهو مبدأ أرسته مؤسسة الرئاسة وتنفذه بحرفية عالية إلى أننا نجد المحافظين بعيدين تماما عن ذلك على الرغم من مطالبة الرئيس السيسى للمحافظين بالتحاور مع الشباب فى مؤتمر " نتائج التعديات على أراضى الدولة الذى أقيم فى شهر يونيو 2017 " قائلا لهم بالنص " "لو سمحتم خلى شباب المحافظة جنبك.. اسمع منهم، واتكلم معاهم، واتحركوا مع بعض، وأنا كنت جاد وفضلت أدور على أى حاجة تقرب الشباب من مصر".
لذلك أدعو اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية بإصدار تكليفاته للمحافظين بضرورة عقد لقاءات شهرية معهم بهدف الاستماع لهم ولمقترحاتهم وإشراكهم فى حل المشاكل التى تعانى منها محافظاتهم. 
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة