خالد صلاح
}

سليمان شفيق

ميلاد المسيح : من بيت لحم لمصر تتحقق النبوءات

الأحد، 07 يناير 2018 10:00 م

إضافة تعليق
يحتفل المصريون بعيد ميلاد السيد المسيح، عيسى بن مريم، ومصر تمر بكثير من التحديات، وفى مقدمتها تحدى الإرهاب، وتقديم الشهداء ذبيحة على هيكل الوطن، والاستمرار فى بناء الدولة والاستعداد للانتخابات الرئاسية.. لا يولد المسيح مرة فى السنة، بل يولد كل لحظة مع ميلاد كل طفل جديد، ومع كل بداية سلام ومحبة جديدة، ومن يتأمل الحدث سيجد أن العذراء كانت حبلى فى الشهر الأخير، بما يترتب على ذلك من متاعب وآلام، ولكنها ذهبت مع خطيبها يوسف النجار إلى بيت لحم من أجل التسجيل فى محل الميلاد، استجابة لأوامر الإمبراطور الرومانى يوليوس قيصر، وتحققت النبوءات القديمة من تلك الزيارة الوطنية فى التسجيل المدنى، حينما ذكر فى الإنجيل: «يا بيت لحم، أرض يهوذا، ما أنت الصغرى فى مدن يهوذا، لأن يخرج منك رئيس يرعى شعبى»، «متى/ 2 - 6»، هكذا ارتبط الميلاد بحدث مدنى وطنى، ومن هذا المنطلق الروحى الكتابى تأسست وطنية كنائسنا القبطية، حتى أن تسميتها القبطية أولًا، ثم الأرثوذكسية أو الكاثوليكية أو الإنجيلية، حيث يسبق لاهوت الوطن لاهوت العقيدة.
 
وعلى تلك المبادئ «الوطنية المسيحية»، التى انبثقت من ميلاد المسيح، تصدت الكنيسة القبطية للمحتلين، وتعرضت إلى كل الاضطهادات من الرومان وحتى الصليبيين، ولكنها وقفت فى شموخ مع الأرض والوطن، ولم ترد العنف بالعنف، وهكذا كان الأقباط فى طليعة الشعب المصرى فى كل الثورات، ولم تكن ثورة 30 يونيو هى الثورة الأولى التى شارك فيها المواطنون المصريون الأقباط، بل كانت الثورة السادسة.. الأولى كانت 1804 حينما وقف البابا مرقص الثامن، والمعلم إبراهيم الجوهرى مع عمر مكرم، وشيخ الأزهر الشيخ الشرقاوى فى الثورة لخلع الوالى العثمانى خورشيد باشا، وتنصيب محمد على باشا، مؤسس الدولة المصرية الحديثة، وكذلك 1882 وقف البابا كيرلس الخامس بجوار أحمد عرابى، وشيخ الأزهر محمد المهدى العباسى فى وجه الخديو توفيق، وأيد البابا عرابى طوال الثورة العرابية، وبعد الاحتلال البريطانى حدث العقاب الجماعى للأقباط بالإسكندرية، فيما سُمى «مذبحة الإسكندرية»، على غرار ما حدث بعد 30 يونيو «14/18 أغسطس 2013»، وكذلك نفى البابا إلى دير البراموس 1890 من الإنجليز لمواقفه الوطنية، نفس البابا وقف بجوار «الوفد» وسعد زغلول فى ثورة 1919، جنبًا إلى جنب مع شيخ الأزهر، أبى الفضل الجيزاوى، وهكذا وقف كيرلس السادس مع ثورة يوليو، والحق المصرى والعربى فى استعادة الأراضى المحتلة بعد 1967، وصولًا إلى موقف البابا تواضروس الثانى من 30 يونيو، مرورًا بموقف البابا شنودة من عروبة القدس والتطبيع، مما تسبب فى احتجازه فى دير الأنبا بيشوى.. ست ثورات، وستة دساتير «1882، 1923، 1958، 1971، 2012، 2014» شارك فيها الأقباط بالدم.
 
من ثورة 1804 ضد المحتل العثمانى، وخلع الوالى خورشيد باشا، وحتى ثورة 30 يوليو وطرد الإخوان والوالى محمد مرسى، كما لا ننسى أن الأقباط أيضًا كانوا فى طليعة القتال ضد المحتلين الصهاينة 1973، ويرتبط ذلك بالتجسد، كما نصلى فى القداس القبطى: «تجسد وصار إنسانًا وعلمنا طريق الخلاص».
 
نعود إلى بيت لحم، حيث لم يجد يوسف النجار والعذراء مكانًا فى فندق أو منزل، فولد المسيح فى «مزود بقر».. ما أشبه اليوم بالبارحة، يذكرنى ذلك بمئات النجوع والقرى المنسية الأسماء فى الصعيد المنسى، وعلى طول الشط وعمق القهر لا يجد الآلاف من الأقباط فيها كنائس للصلاة، فيضطرون إلى اتخاذ أماكن متواضعة للصلاة فيها، ومنها فى بعض النجوع أماكن كانت حظائر.. إن ميلاد يسوع الطفل فى المزود يحمل تعزية روحية لهؤلاء المعترفين الجدد بأن المسيح يولد فى كل قداس فى تلك المذابح الفقيرة المتواضعة التى تشبة المزود.
 
ولد المسيح فى بيت لحم على مرمى بصر من القدس التى أحبها، وبكى عليها، وقال: «إنجيل متى 23: 37» «يَا أُورُشَلِيمُ، يَا أُورُشَلِيمُ! يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلاَدَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا»! 
 
ومازالت كل الحوارات حول القدس تتم بعيدًا عن كونها مدينة السلام، والفكر الصهيونى اخترق أغلب العقول، وأصحاب الديانات المختلفة، ولم يعد الأمر استعادة القدس، بل استعادة العقل والضمير.. نعم إسرائيليون وفلسطينيون، أولاد إبراهيم عليه السلام، تارة النازية تضع اليهود فى أفران الهولوكست، ثم يلقى بلفور عقدة ذنب الغرب وكرة اللهب إلى أرض فلسطين «أرض الميعاد»، وتقتل الضحية الإسرائيلية ضحيتها الفلسطينية، ويخرج الطرفان من الكتب المقدسة أسفار وآيات الدم، وتقتل الضحية الإسرائيلية ضحيتها الفلسطينية، والعربان شهود، ولا أحد يفعل سوى استدعاء الله سبحانه وتعالى، مرة يهوديًا وأخرى مسيحيًا وثالثة إسلاميًا، ويتعمد ويتوضأ الضحايا بالدم للصلاة المقدسية فى محراب العربان وتجار السلاح والدين.
 
يولد المسيح ويتعرض للاضطهاد، لكنه لم يجد سوى مصر ليلجأ إليها، ويأمن من شر الرومان، رغم أنهم كانوا يحكمون مصر أيضًا، لكنه احتمى بأهلها لتتحقق النبؤات أيضًا «متى 2: 15»، إن لجوء المسيح إلى مصر هروب من تهديد هيرودس كان تحقيقًا لنبوّة هوشع «11 :1»، 1 «لَمَّا كَانَ إِسْرَائِيلُ غُلاَمًا أَحْبَبْتُهُ، وَمِنْ مِصْرَ دَعَوْتُ ابنى” .
 
هكذا ومن ثم الميلاد هو التجسد والاقتداء بالمسيح، ومن بيت لحم إلى مصر تتحقق النبوءات، كل سنة وأنتم مصريون يولد فيكم المسيح المتجدد والدائم الميلاد فيكم.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

السيد المسيح لا يزال في سن الشباب لان عمره زاد يومان فقط منذ ان رفعه الله اليه !!

( إِذْ قَالَ اللَّهُ يَاعِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ  ( 55 ) فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ  ( 56 ) وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ  ( 57 ) ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الْآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ  ( 58 )   واليوم عند الله كالف سنة مما نعد قال الله تعالى: وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ {الحج:47}

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة