خالد صلاح
}

فيديو.. محمد صلاح يسجل من ركلة جزاء فى اكتساح ليفربول لهدرسفيلد بثلاثية

الثلاثاء، 30 يناير 2018 11:58 م
فيديو.. محمد صلاح يسجل من ركلة جزاء فى اكتساح ليفربول لهدرسفيلد بثلاثية فرحة محمد صلاح بهدفه فى هدرسفيلد
كتب هشام أحمد
إضافة تعليق
حقق فريق ليفربول فوزاً كبيراً على مضيفه هدرسفيلد تاون بثلاثة أهداف دون رد، فى المباراة التى أقيمت بينهما على ملعب "جون سميث"، فى إطار الجولة 25 من الدورى الإنجليزى الممتاز.
 
 
وشهدت المباراة مشاركة النجم المصرى الدولى محمد صلاح مع ليفربول منذ البداية، إلى أن خرج بديلاً فى الدقيقة 83، بعد 5 دقائق من تسجيله الهدف الثالث من ركلة جزاء.
 
ليفربول
ليفربول
 
وجاء هدف ليفربول الأول عن طريق نجم الوسط الألمانى إيمرى كان فى الدقيقة 26، من تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، ليكون ثانى أهداف اللاعب فى الموسم الحالى من الدورى الإنجليزى. 
 
 
 
وقبل نهاية الشوط تمكن روبرتو فيرمينو من تسجيل الهدف الثانى للريدز بطريقة رائعة للغاية، بتسديدة ماكرة خدعت حارس المرمى لوسيل. 
 
 
وفى الشوط الثانى أهدر محمد صلاح فرصة محققة لتسجيل الهدف الثالث، حيث مر من حارس المرمى، إلا أنه سدد الكرة فى الشباك من الخارج. 
 

محمد صلاح يطلب من زملائه أن يسدد ركلة الجزاء

 
وبعد دقائق من فرصة صلاح الضائعة حصل ليفربول على ركلة جزاء، بعدما تعرض إيمرى كان للعرقلة من جانب أحد مدافعى هدرسفيلد، وطلب محمد صلاح من زملائه أن يقوم بتسديد الركلة، ولكن المثير أنهم ظهروا وكأنهم يرفضون قيامه بتسديد الكرة، حيث كان روبرتو فيرمينو يستعد هو لتنفيذها. 
 
 
ونجح محمد صلاح فى تسديد ركلة الجزاء بنجاح فى الدقيقة 83، ليكون أول هدف له من ركلة جزاء مع ليفربول، ويرفع به رصيده إلى 19 هدفاً فى الدورى الإنجليزى، فى المركز الثانى بلائحة الهدافين، خلف هارى كين صاحب الـ 21 هدفاً، كما أنه رفع رصيده لـ 26 هدفاً مع ليفربول فى 32 مباراة بجميع البطولات. 
 
 
بهذا الفوز رفع ليفربول رصيده إلى 50 نقطة، ليظل محتفظا بالمركز الثالث مؤقتاً، بينما توقف رصيد هدرسفيلد عند 24 نقطة، فى المركز الرابع عشر.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة