خالد صلاح

البرلمان يحذر من مقاطعة الانتخابات.. نواب يرفضون بيان "أبو الفتوح" و"السادات" ويؤكدون: بيانهما مسموم وهدفه هدم الدولة.. محمد أبوحامد: انقلاب على الدستور .. ومصطفى بكرى: تحريض صريح ضد مصر

الإثنين، 29 يناير 2018 02:27 م
البرلمان يحذر من مقاطعة الانتخابات.. نواب يرفضون بيان "أبو الفتوح" و"السادات" ويؤكدون: بيانهما مسموم وهدفه هدم الدولة.. محمد أبوحامد: انقلاب على الدستور .. ومصطفى بكرى: تحريض صريح ضد مصر محمد أبو حامد وعبد المنعم أبوالفتوح وعصام حجي ومحمد أنور السادات
كتبت: سمر سلامة - محمود مؤمن
إضافة تعليق

استنكر عدد من الشخصيات السياسية  البيان الذي أصدره عبد المنعم أبوالفتوح، ومحمد أنور السادات، وحازم حسني، وهشام جنينة، وعصام حجي، تحت عنوان "مصادرة حق المصريين في انتخابات رئاسية حرة"، للمطالبة بوقف الإنتخابات الرئاسية ودعوة الشعب المصري لمقاطعتها، وهاجم السياسيون البيان، ووصفوه بالمسموم، النابع عن انعدام وطنيتهم، ورغبتهم في هدم الدولة المصرية

عبد المنعم أبوالفتوح

عصام حجي

محمد أبوحامد : مقاطعة الانتخابات انقلاب على الدستور ومحاولة لضرب استقرار مصر السياسي

من جانبه انتقد النائب محمد أبو حامد ، عضو مجلس النواب ، البيان الصادر عن عدد من الشخصيات السياسية المعارضة ودعوتهم للمواطنين لمقاطعة الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أن الدعوة تعد انقلابا واضحا على الدستور المصري ومؤسسات الدولة المصرية ، ومحاول لضرب استقرارها. .

وقال "أبوحامد" في تصريح لـ "اليوم السابع"، إن هذا البيان يؤكد أن ما فعله هؤلاء بشأن الانتخابات الرئاسية خلال الفترة الماضية مجرد مسرحية ونية مبيتة وقرار محدد بالإنسحاب من إجل إيحاء العالم أن مصر دولة لا دستور ولا قانون بها،  قائلا:" إذا تأملنا الأسماء الموقعة على البيان ستجد أن عبدالمنعم أبوالفتوح ومحمد أنور السادات لهما مواقف مخزية منذ ثورة 25 يناير ، أما عصام حجى وهشام جنينة فهدفهما هو خلق معركة ليجدا لأنفسهما مكانا باعتبارهما شخصيات مؤثرة".

وأضاف عضو مجلس النواب أن هذه الشخصيات لا شعبية لها ولا تأثير في الشارع المصري، وأن هدفهم الرئيسي التشكيك في القيادة المصرية وإعادة مصر إلى مرحلة اللادولة ، مطالبا مؤسسات الدولة باستخدام كافة الوسائل من أجل حشد جموع المواطنين على الصناديق  الانتخابية بأعداد ضخمة لمواجهة محاولات البعض في الداخل والمدعومة بقوة من الخارج ضرب استقرار مصر السياسى.

محمد أبو حامد

مصطفى بكرى :يتعمدون التحريض ضد الدولة المصرية

فيما قال النائب مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب ، إن هذا البيان يدل على أن مصر مستهدفة، وأن هذه العناصر هدفها هو زيادة الاحتقان المجتمعى من خلال تعمد الإساءة إلى مؤسسات الدولة بما فيها الهيئة الوطنية للانتخابات المسئولة عن إدارة العملية الانتخابية.

وأضاف "بكرى"  أن موقف الموقعين على هذا البيان يناقض موقفهم وإدعاءاتهم بتبنى الأفكار الداعمة للديمقراطية، مؤكدا أنهم يتعمدون التحريض ضد الدولة المصرية وهذا ما ظهر في دعوتهم للتظاهر أمام الاتحادية وحل الهيئة الوطنية للانتخابات.

ياسر عمر: "عايزين يهدوا البلد "

وبدوره قال النائب ياسر عمر ، عضو مجلس النواب، هؤلاء يتعمدون هدم الدولة قائلا: في أيدهم فاس وعايزين يهدوا البلد معندهمش حاجة يعملوها غير كدا"، مشيرا إلى أن الانتخابات معركة مفتوحة ومن حق كل تيار طرح مرشحه لكن الحقيقة أن التيار المعارض في مصر لا يملك شخصا ليقدمه في الانتخابات الرئاسية ، وأضاف "عمر": مصر للأسف تعانى من غياب الأحزاب ، فالأحزاب السياسية لا تملك أى شعبية أو تأثير في المواطنين ، ويريدون الوصول للسلطة دون أن يحققوا هذه  الشعبية التى يحظى بها الرئيس عبدالفتاح السيسى".

مبادرة "صوتك حر" تستنكر بيان أبو الفتوح وجنينة بخصوص مقاطعة الانتخابات

كما قال أشرف سمير المعلم، مسؤول التواصل السياسي لمبادرة "صوتك حر"، لدعم المشاركة في الإنتخابات الرئاسية،أن المصلحة الوطنية تقتضي منا المشاركة بإيجابية في دعم العملية الانتخابية وليس مقاطعتها،لإنجاز الاستحقاق الرئاسي والعبور بمصر لبر الأمان لاستكمال بناء دولة 30 يونيو،مؤكداً،أن مصر في هذه المرحلة لا تملك رفاهية الدخول في جدال سياسي لا طائل منه سوى الفرقة والتشرزم وإتاحة الفرصة لأعداء مصر للانقضاض عليها.

وأكد" المعلم" أن الشعب المصري لن يستجيب لتلك الدعوات المسمومة التي تدعو في باطنها لهدم إنجازات عملاقة قامت بها الدولة المصرية خلال الـ4 سنوات الأخيرة،مشيراً إلي أن الشعب المصري واع ويعلم جيداً من معه ومن عليه.

محمد أنور السادات
 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة