خالد صلاح

صور.. عالم مصريات روسى يكشف لـ"اليوم السابع" أسرار تصميمه نموذج ثلاثى الأبعاد لمقبرة الملكة نفرتارى لأول مرة.. أندرى بلاكسين: وادى الملوك يخفى العديد من الأسرار.. والمتحف المصرى الكبير الأفضل فى العالم

السبت، 27 يناير 2018 10:00 م
صور.. عالم مصريات روسى يكشف لـ"اليوم السابع" أسرار تصميمه نموذج ثلاثى الأبعاد لمقبرة الملكة نفرتارى لأول مرة.. أندرى بلاكسين: وادى الملوك يخفى العديد من الأسرار.. والمتحف المصرى الكبير الأفضل فى العالم عالم المصريات الروسى أندرى بلاكسين
كتب مؤمن مختار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نجح عالم المصريات الروسى أندرى بلاكسين، فى صنع نموذج 3D "ثلاثى الأبعاد" فريد من نوعه لمقبرة الملكة نفرتارى، للتجول داخل المقبرة بكل حرية دون الحاجة لزيارتها فعليًا.
 
 
كشف العالم الروسى فى حوار خاص لـ"اليوم السابع"، أسرار تصميمه هذا النموذج بالإضافة إلى استعداده لتصميم العديد من النماذج الأخرى، التى ستتيح للجميع مشاهدة الحضارة الفرعونية بشكل بسيط ورائع.
 

وإليكم نص الحوار:

-حدثنا عن نفسك، وكيف بدأت قصة اهتمامك بالحضارة الفرعونية ومصر؟

عالم المصريات الروسى أندرى بلاكسين (3)
عالم المصريات الروسى أندرى بلاكسين 
 
اسمى أندرى بلاكسين، وولدت ونشأت فى آسيا الوسطى، فى جمهورية قيرغيزستان الصغيرة وهى دولة الفقيرة، كانت آنذاك جزءا من الاتحاد السوفيتى، ومنذ الطفولة كنت أشعر باهتمامى بمصر القديمة، ورغم ظروف نشأتى فى بلدة صغيرة حيث لا يوجد إنترنت أو كتب يمكن من خلالها قراءة أى شىء عن مصر، إلا أننى بدأت دراسة تكنولوجيا المعلومات ورسومات الكمبيوتر، وفى سن الـ24 انتقلت إلى موسكو، وجدت وظيفة جيدة وأصبح اسمى مشهورا، وبعد سنوات قررت أن أعود إلى حلم الطفولة، ومواصلة الدراسة عن مصر القديمة.
 
تم تقديمى إلى عالم المصريات الروسى الشهير فيكتور سولكين، وهو أفضل أخصائى مصريات محترف فى روسيا، ومنذ ذلك الوقت بدأت دراستى الجادة والمهنية لمصر القديمة.
 

-كيف تمكنت من تصميم مقبرة "نفرتارى" بهذا الشكل الرائع على هيئة نموذج ثلاثى الأبعاد؟

عالم المصريات الروسى أندرى بلاكسين (2)
عالم المصريات الروسى أندرى بلاكسين 
فى طفولتى، عندما بدأت دراسة رسومات الحاسوب، أردت أن أعيد بناء المعابد والقبور، ولكن بما أنه لم يكن لدى أى مواد عن فن وهندسة العمارة القديمة،  تأجلت الفكرة إلى وقت آخر. فكرت لفترة طويلة فى نوع المشروع الذى سأبدأه، وطلبت المشورة من الزملاء، وقالوا لى إنه يجب أن أجد شيئا مثيرا للاهتمام، وبعد 6 أشهر، وفى واحدة من المحاضرات حول وادى الملوك، رأيت المقبرة الشهيرة للملكة نفرتارى، زوجة الملك رمسيس الثانى، ومنذ تلك اللحظة وقعت فى حب هذه التحفة القديمة.
 
 بدأ عملى على إعادة إعمار مقبرة نفرتارى على هيئة نموذج 3D، واستغرق المشروع الكثير من الوقت والجهد، أردت أن أفعل شيئا ليس فى روسيا، أو فى أوروبا، أو حتى فى مصر. جمعت البيانات العلمية حول تلك الصور التى كانت فى المقبرة عام 1904 عندما وجدتها البعثة الإيطالية.
 
 
أظهرت جمال المقبرة والفلسفة الدينية العميقة التى وضعت فى زخارفها. المشروع غير تجارى، والعديد من أصدقائى وزملائى ساعدونى مجانا، بالإضافة إلى الفنانين، علماء المصريات، والطلاب، ومن دواعى سرورى أن يعبر ممثلو وزارة الآثار المصرية، وعلماء المصريات من فرنسا وإيطاليا عن إعجابهم بالعمل.
 
 

-هل تخطط لتصميم المزيد من النماذج ثلاثية الأبعاد عن الحضارة المصرية القديمة فى المستقبل؟

كل هذا يتوقف على أهمية الأمر، فأنا مهنيا أعمل لكن هذه النماذج تحتاج أموالا إضافية لمشاريع جديدة حول إعادة بناء المعابد المصرية القديمة أو المقابر. بطبيعة الحال، أود مواصلة العمل فى هذا المجال. وبالنسبة لى سيكون من السهل العمل على ذلك وإعادة بناء الآثار التى تحتوى على نصوص لأننى أقوم بتدريس اللغة الهيروغليفية فى موسكو، فأنا منفتح على التعاون والمقترحات الجديدة، وأريد حقا أن أعمل على الآثار المصرية.
 
 
 

-من وجهة نظرك كيف ترى المتحف المصرى الكبير فى مصر، هل سيساعد على تطوير السياحة المصرية؟

بالتأكيد، نعم، يعد المتحف المصرى الكبير أحدث وأفضل متحف فى العالم، خصوصا بالنظر إلى أنه يحتوى على المزيد من المعالم أكثر مما كانت فى المتحف الحالى فى ميدان التحرير. فالمتحف الكبير سيكون فى الواقع المتحف الأكثر إثارة فى العالم، وذلك بفضل ظهور العديد من كنوز الفن المصرى فيه المخزنة  بالمخازن الوطنية وفى أقبية المتحف المصرى القديم. وحتى أولئك الذين زاروا مصر مرات عديدة، سيأتون إلى ضفاف نهر النيل مرة أخرى لمشاهدة كنوز المتحف، وأنا أحب حقيقة أن مصر دائما مفتوحة أمام كل ما هو جديد، وفى الآونة الأخيرة أصبحت وزيرة السياحة المصرية الجديدة السيدة رانيا المشاط مشهورة فى روسيا.
عالم المصريات الروسى أندرى بلاكسين (1)
عالم المصريات الروسى أندرى بلاكسين 
 

-هل تعتقد أن العديد من أسرار مصر القديمة لم يكشف عنها العلماء حتى الآن؟

أعتقد أن هناك العديد من الأسرار والخفايا التى لم يكشف عنها العلماء حتى الآن، فتاريخ مصر غنى جدا، فعلى سبيل المثال الفراغ الموجود وراء جدران حجرة الدفن الخاصة بمقبرة توت عنخ آمون، تحير العالم كله، وأعتقد أن هناك العديد من الأسرار مخفية فى وادى الملوك، حيث تقع مقبرة نفرتارى. لذلك، حتى الآن لم تكتشف مقبرة الملكة إيسيتنفريت الأولى - الزوجة المفضلة لرمسيس الثانى.. أين هي؟ ما الكنوز المخبأة فى داخلها؟ ولذلك فى المستقبل سيكون هناك العديد من الاكتشافات المهمة والمذهلة.
 
 

-هل تستعدون كعلماء مصريات لزيارة مصر بعد استئناف الرحلات الجوية بين موسكو والقاهرة؟ وهل لديكم خطط لدراسة المقابر الجديدة؟

انتظرت وقتا طويلا لاستئناف الرحلات المباشرة من روسيا إلى مصر، ليس فقط لزيارة المناطق الأثرية ومواصلة دراساتهم المهنية، ولكن أيضا لزيارة الأصدقاء المصريين فى المدن والقرى، وتذوق المأكولات المصرية، والتمتع بالتجول فى البازارات المصرية، فمصر أصبحت بيتى الثانى.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة