خالد صلاح

عمرو جاد

الوزير أقوى أم المحافظ؟

الثلاثاء، 16 يناير 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

أكبر تحدٍ ينتظر اللواء أبو بكر الجندى فى منصبه الجديد هو إقناع الناس فى الشارع المصرى بأن وزير التنمية المحلية أقوى من المحافظ، لأن بعض المحافظين يفهم اللامركزية على أنها الاختباء أطول فترة ممكنة، والحرص على ألا يراه أحد فى الشارع أو حتى فى المنام، وكثير من المواطنين لا يعرفون أسماء محافظهم أو شكله، ليس جهلًا بقدر ما هو عدم تأثير، وهذا سبب الكثير من السخط الذى تلقاه الحكومة بسبب تفاصيل تافهة ضمن نطاق عمل المحافظ، مثل الحفر التى تملأ الشوارع وأعمدة الإنارة المطفأة ليلًا ومضاءة نهارًا، ومياه الصرف المتفجرة بغزارة فى مناطق لا تجد ماءً تشربه، دعك الآن من أحلامنا الضائعة، انتظارًا لمحافظ يعرف كيف ينمى موارد محافظته بعيدًا عن جيوب مواطنيه، أو يوفر وظائف للشباب بدلًا من هجراتهم الموسمية، بحثًا عن عمل فى العاصمة.. هل يستطيع الوزير الجديد؟، سننتظر ونشاهد.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة