خالد صلاح

محمد الشناوى من جحيم الدكة إلى سكة الشهرة فى الأهلى

السبت، 13 يناير 2018 11:55 ص
محمد الشناوى من جحيم الدكة إلى سكة الشهرة فى الأهلى محمد الشناوى حارس الأهلى



كتبت لبنى عبد الله
إضافة تعليق

لا تنتظر أن تسنح لك الفرصة غير العادية، بل انتهز الفرص العادية واجعلها عظيمة.. بهذه الحكمة للراحل إبراهيم الفقى يمكننا أن نخلص رحلة التحدى التى خاضها محمد الشناوى حارس مرمى الأهلى بداية من جحيم الدكة الحمراء نهاية بالتألق والشهرة واعتماد شهادة النجومية داخل ناديه.

 

منذ استبعاد شريف إكرامى من حراسة مرمى الأهلى اغتنم محمد الشناوى الفرصة جيداً، وأثبت للجميع أنه لن يفرط بها إطلاقا عبر عدة مشاهد لن تسقط من ذاكرة الأهلاوية نستعرضها فى السطور التالية..

 

4 أهداف فى 10 مباريات

 

سكنت شباك محمد الشناوى 4 أهداف فقط خلال 10 مباريات لعبها الحارس أساسياً مع الفريق الأحمر ليثبت جدارته بالاستمرار فى التشكيل الأساسى الفترات المقبلة.

 

ركلة جزاء الزمالك

 

بثبات شديد تصدى محمد الشناوى لركلة جزاء باسم مرسى مهاجم الزمالك فى القمة 115 بالجولة السابعة عشرة للدورى ليقود الأهلى للفوز على غريمه التقليدى بثلاثية دون رد، لاسيما أن ركلة الجزاء كادت أن تقلب المباراة رأساً على عقب لولا أن محمد الشناوى قرر أن يكتب شهادة نجوميته فى عالم وحوش المرمى بالقلعة الحمراء.

 

الابتعاد عن الإعلام

 

يلتزم محمد الشناوى الصمت منذ دخوله النادى الأهلى فلم يثير مشكلة، ولم يحدث أزمة وفضل الابتعاد عن وسائل الإعلام لإضفاء التركيز على مشواره مع الفريق الأحمر ما منحه دفعة معنوية هائلة.

 

الانضمام للفراعنة

 

وضع محمد الشناوى قدمه فى صفوف منتخب مصر بقوة بعد أن قدم مستوى متميزا مع فريقه منذ ظهوره أساسياً ليصبح مرشحاً بقوة للانضمام للمنتخب فى مونديال روسيا 2018.

 

التألق فى السوبر

 

الحارس نصف الفريق مقولة أثبتها محمد الشناوى حينما قاد الأهلى للتتويج بالسوبر العاشر فى تاريخه على حساب المصرى، حينما تصدى لكل هجمات الفريق البورسعيدى فى المباراة التى انتهت 1- 0 بهدف وليد أزارو.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى بركات

طول الحارس

اود ان اعرف طول الحارس لأن طولة هو الذى ساعدة على التألق ...

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة