خالد صلاح

إسلام الغزولى

كيما.. وجبل شيشة

الجمعة، 12 يناير 2018 08:00 ص



إضافة تعليق

خلال إحدى الجلسات المؤتمر الثانى للشباب الذى أقيم بمحافظة أسوان فى يناير 2017 بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى وقف الشاب علاء مصطفى يتحدث عن أزمة عجز محطات معالجة الصرف الصحى فى محافظة أسوان، وكيف أن هذه الأزمة تتسبب فى الكارثة البيئة الأكبر وهى أن الصرف الصحى يتوجه إلى مجرى النيل مباشرة دون أى معالجة، ونقلت كل الصحف والفضائيات حديث الشاب الأسوانى عن أزمة الصرف الصحى فى محافظته، وفى نفس الجلسة وعد الدكتور مصطفى مدبولى أهالى أسوان والرئيس عبد الفتاح السيسى بأن هذه الأزمة سيتم حلها بإستكمال بناء محطات " كيما ".

وفّينا بما وعدنا به الرئيس عبد الفتاح السيسى وأهالى أسوان، خلال إنعقاد مؤتمر الشباب فى يناير الماضي، بشأن إنهاء مشكلة الصرف الملوّث للنيل ، هذه هى رسالة الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان والقائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء، عند حديثة عن الوفاء بالوعد الذى قطعه أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مؤتمر الشباب الثانى يناير 2017، بتنفيذ محطات مياه وصرف صحى " كيما، وجبل شيشة "، توجه الدكتور مدبولى إلى أسوان ليعلن منها عن الوفاء بالعهد ويبارك لأهالى أسوان على إفتتاح هذا المجمع الضخم الذى يضم ثلاث محطات للصرف الصحى، وأثناء زيارته لمحطة كيما أطلق الدكتور مدبولى وعداً ثانياً ببدء تشغيل المحطات بنظام المعالجة الثلاثية فى نهاية يناير الجارى مع تطوير 46 محطة صرف صحى لإستيعاب أكثر من مليون متر مكعب بمحافظات الصعيد، كان الدكتور مدبولى قد باشر على مدى العام المنقضى العمل وكيفية إتمامه وفقا لما تعهد به كما قام بعدة زيارات لمتابعة مراحل تنفيذ المحطة.

ومن الجدير بالذكر أن بعض التسريبات كانت قد إنتشرت تشير إلى أن وزارة الإسكان والدكتور مدبولى شخصيا أصبح فى تحدى عاصف لأنه أطلق وعدا لن يستطيع تنفيذه، وجاءت تلك التسريبات بعد أحدى الزيارات التى أكتشف من خلالها الدكتور مدبولى أن مستوى التنفيذ ومعدلات الانجاز على الأرض أقل كثيرا من المتوقع ، ولا تحقق الوعد الذى قطع ، وعقد بعدها عدة اجتماعات مع قيادات قطاع مياه الشرب والصرف الصحى ، بين الشركة القابضة لمياه الشرب والهيئة والقومية لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى ، والجهاز التنفيذى لمشروعات مياه الشرب ، وممثلى شركة المقاولون العرب ، لمناقشة كيفية التغلب على التحديات التى تواجه التنفيذ لتحقيق الوعد الذى قطعه على نفسه .   

اختفى الأمر اعلاميا لفترة وصلت لما يزيد عن الـ 6 أشهر تقريبا ، ثم فاجأنا الدكتور مدبولى بافتتاح محطة كيما بمكوناتها الثلاث وأنها تعمل بكامل طاقتها لمعالجة مياه الصرف الصحى .

المؤكد أن الدكتور مدبولى قد نفذ ما تعهد به على خير وجه وتحدى الزمن لإنجاز مهمته ولعل مشاهدة صور الاحتفال وسعادة أهالى محافظة أسوان بتشغيل المحطات وإنقاذهم من برك الصرف الصحى خير دليل وتكريم على المجهودات الضخمة التى تتم على أرض الدولة المصرية فى صمت، ونجح الرجل فى تحقيق نموذج جديد للتعاون والقدرة على تجاوز التحديات، ولا استطيع أيضا أن أصف هذا النجاح بأنه نجاحا سياسيا بقدر كونه نجاحا إنسانيا .

إن أهالينا بأسوان هم الفائز الأكبر فى هذا التحدى كما أن إنقاذ مجرى نهر النيل من كم الملوثات التى كانت تلقى به يعد من المهام التى أغفلناها لسنوات   .

أظن أن هذه الإنجازات تحديدا هى ما يبحث عنه الرئيس عبد الفتاح السيسى فى إطار عمله الدءوب لبناء الدولة المصرية الحديثة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة