خالد صلاح

عمرو جاد

فكّر قبل أن تمرض فى العيد

الخميس، 07 سبتمبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

رجع الناس إلى أعمالهم بعد انتهاء عطلة العيد، وعادت معهم أحاديث الشكوى من حالة الشلل التى تصيب مرافق الدولة، رغم أن أرقام الطوارئ فى بلدنا أكثر من أرقام المسابقات التليفزيونية، لكنك ستفكر ألف مرة قبل أن تلجأ إليها، ورغم أن الحكومة أصدرت عشرات البيانات التى تقول لنا اطمئنوا، فكل الخدمات الطارئة والحيوية ستعمل بكفاءة فى العيد، سأروى لك قصة قصيرة: أحد المواطنين ذهب بابنه، الذى مرض فجأة، إلى مستشفى إمبابة العام، ولم يجد الطبيب المناوب، فذهب لمدير المستشفى وأخبره بانصراف الطبيب قبل موعده، فكان رد المدير: «وفيها إيه»، فترك الرجل المستشفى وذهب بابنه لعيادة خاصة، لكنه لم ينس مشهد البسطاء الذين رآهم فى أروقة المستشفى انتظارًا للعلاج، وهم لا يعلمون أن الطب رسالة لكنها تحصل على إجازة فى العطلات الرسمية، لهذا اخترع المصريون جملة «اللهم اجعله خير»، ويرفضون الاستسلام بالكامل للفرحة، ليس تشاؤمًا، لكنه القلق من أخطاء الآخرين وإهمالهم.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة