خالد صلاح

عمرو جاد

كشرى سياسى وفتة دبلوماسية

الثلاثاء، 05 سبتمبر 2017 10:00 ص

إضافة تعليق
يعتمد سفير بريطانيا فى القاهرة على تقارير عاطفية، يبدو أنها نصحته بارتداء ثوب «ابن البلد» لكى يكسب ود المصريين، ويتخلص من شعورهم الفطرى بالشك تجاه كل سفراء الدول الغربية، لأن الكشرى والفتة وعربة الفول التى يضعها جون كاسن فى حديقة السفارة لا تصلح صكوك براءة من الشعور الإنجليزى بالذنب تجاه الشرق، فلن ينسى المصريون أن قسمًا كبيرًا من مشاكلهم الاجتماعية والاقتصادية الحالية، يتحمل وزرها الطمع الإمبراطورى من أجل ألا تغيب الشمس عن بريطانيا العظمى. ودون مزيد من الاستدعاء لجراح الماضى، نريد فقط أن نذكر السفير الإنجليزى بأن بلاده لا تزال تتعامل مع مصر على أرضية الثأر من جمال عبدالناصر الذى «قطع ذيل الأسد وحطم أسنانه»، على حد وصف الأمريكان حينئذ، فتتفاخر لندن بكونها منصة لإطلاق الكراهية ضد مصر، وملجأ لرؤوس الحيات، وحيادها المريب لا يعنى سوى أنها تتوهم فى عودة التاريخ لدورته الأولى. 
 
amr-gad-last---Copy
 
 

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

كشري وفته

هيه السياسه كده .. طبق كشري بالشطه وطبق فته باللحمه وعلينا الاختيار ...

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة