خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

بالصور.. جامعة كفر الشيخ تحصل على موافقة الآثار للتنقيب والحفائر العلمية بـ"بوتو"

الثلاثاء، 05 سبتمبر 2017 12:12 م
بالصور.. جامعة كفر الشيخ تحصل على موافقة الآثار للتنقيب والحفائر العلمية بـ"بوتو" مشروع التنقيب عن الآثار فى كفر الشيخ
كفر الشيخ – محمد سليمان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حصلت جامعة كفر الشيخ على موافقة وزارة الآثار المصرية بالبحث والتنقيب عن المناطق الأثرية الجديدة المتواجدة بالمحافظة، وتطوير المزارات الأثرية والارتقاء بها من جميع الجوانب لوضعها على الخريطة الأثرية المحلية والعالمية،تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية بضرورة الاهتمام بتطوير المناطق الأثرية وتنظيمها بشكل شامل والارتقاء بالخدمات المقدمة للسائحين، بما يساهم فى استعادة تلك المناطق الحيوية لمظهرها الحضارى اللائق.

 

قال الدكتور ماجد عبد التواب القمرى، رئيس الجامعة، إن الجامعة أخذت على عاتقها خطط تطوير المناطق الأثرية فى المحافظة، خاصة بهد اهتمام رئيس الجمهورية، الذى يولى محافظة كفرالشيخ اهتماماً بارزاً وأفردها بعدد كبير من المشروعات التنموية لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بها، كما أنه وجه بتعزيز الجهود من أجل صيانة وترميم مختلف المقاصد الأثرية المصرية وإعطائها الاهتمام اللازم باعتبارها ثروة قومية حيوية لمصر، فضلاً عما تساهم به فى الارتقاء بالمستوى التثقيفى والحضارى، للحفاظ على التراث الأثرى المصرى بمختلف عصوره، بالإضافة إلى تفعيل دور قطاع الآثار فى النشاط الاقتصادى المصرى، وتعظيم الاستفادة مما يتيحه من إمكانيات ضخمة وما يوفره من فرص للعمل.

 

وأضاف القمرى، لـ"اليوم السابع" إيماناً منا بواجبنا نحو وطننا ونهضته فإن الجامعة حصلت على الموافقة من وزارة الآثار على المشروع الميدانى البحثى والأكاديمى لأعمال التنقيب الأثرى والحفائر العلمية بمنطقة آثار تل الفراعين "بوتو" بمحافظة كفر الشيخ تحت عنوان "تحيا مصر"، مشيراً أن البعثة مشتركة من آثار جامعة كفر الشيخ بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية، للارتقاء بالأماكن الأثرية التى لم تُكتشف بالمحافظة بعد ولم تطلها أعمال التنقيب والتى تُسند فى الأغلب الأعم لبعثات تنقيب أثرية أجنبية مهتمة ومحتكرة علوم المصريات، وتفسر اكتشافاتها لصالح سياسات تؤمن بها، وهى وفى الغالب ليست بالنزاهة المطلوبة، مع العلم أن الجامعات المصرية أصبح بها الآن من الكوادر المؤهلة علمياً ما يكفى لكى نأخذ المبادرة ونعمل على استخراج كنوز أجدادنا بأيدينا بما يساهم فى استعادة تلك المناطق الحيوية لمظهرها الحضارى اللائق.

 

وأضاف الدكتور محمد أبو عرب،مدرس الآثار اليونانية والرومانية جامعة كفرالشيخ، أخذنا على عاتقنا نحن مجموعة من شباب الباحثين المصريين المتخصصين الداعمين لوطنهم برعاية الدكتور ماجد عبد التواب القمرى، رئيس جامعة كفرالشيخ تبنى فكرة تخطيط وتطوير المناطق الأثرية فى محافظة كفرالشيخ،آملين أن يكون المشروع ضمن حيز الاهتمامات التنموية القومية لهذه المرحلة الهامة من تاريخ بلدنا الحبيبة مصر، وأن يكون علامة بارزة فى نهضة المحافظة.

 

وقال أبو عرب، أن الإشراف والتنفيذ لهذا المشروع مصرى كاملاً، مؤكداً أنه أعد المشروع ليضاهى فى خطواته أكثر مشاريع الحفائر العالمية من الناحية العلمية، مشيراً إلى أنه يشارك به العديد من التخصصات المختلفة بجامعه كفرالشيخ ومنها "الآثار، التاريخ، الجغرافيا، الهندسة المدنية، الهندسة المعمارية، التشريح والأشعة بكلية الطب البشرى والطب البيطرى، التربية النوعية، الجيولوجيا والجيومرفولوجية والنانو تكنولوجى بكلية العلوم، الاستشعار من البعد"، مؤكداً أن هناك فريق عمل تم تشكيله من أساتذة الجامعة من عدد من الكليات، وتعكف وزارة الآثار المصرية الآن على تشكيل فريق العمل الخاص بها والذى سوف سيشارك فى المشروع.

وأضاف أبو عرب، أن الهدف من المشروع الكشف عن آثار الدولة الحديثة وآثار العصور التاريخية الأخرى الموجودة بموقع الحفائر بمنطقة تل الفراعين (بوتو) من مبانى أثرية وآثار مدفونة تحت سطح الأرض، والحفاظ على الآثار والمومياوات المكتشفة فى مخازن مناسبة أو عرضها فى المتاحف والمحافظة على المومياوات المكتشفة من التأثير المدمر للتربة الرطبة فى الأراضى الزراعية.

 

وقال أبو عرب، كما يهدف المشروع لتدريب طلاب أقسام وكليات الآثار بمرحلتى الليسانس والدراسات العليا والخريجين لإكسابهم خبرات ومهارات لمستقبلهم العملى من خلال التعرف على طرق الحفائر الأثرية وتعلم الرسم والوصف والتصوير مما يجعل الطالب أو الخريج متدربا عمليا يخدم نفسه ووطنه فى المستقبل ويكون مؤهلا لأن يعمل كمفتش آثار أو باحث علمى متميز، كما يهدف المشروع لمسيرة التطور، التى سلكها الإنسان فى عصوره القديمة، واستخلاص القيم الثقافية والعلمية من كل ما أبدعته قرائح هذا الإنسان، ومن كل ما شكلته يده وآلاته تجسيدا لمعتقداته ومتونه فى مختلف مناحى الحياة الثابتة والمنقولة.

 

وأضاف أبو عرب، من خلال المشروع سيتم إلقاء الضوء على الخلفيات التاريخية لتلك الآثار وعلى المستوى الحضارى والبيئى الذى عاش فيه الإنسان منذ آلاف السنين، وأنواع المساكن والمصانع والمقابر بحثاً عن الأصول المادية لحضارة الإنسان الذى عاش فى تلك المنطقة، كما سيتم عمل قاعده بيانات رقميه للموقع من خرائط "هيدرولوجية، جيولوجية، طبوغرافيه، ثلاثية الأبعاد" تكون بمثابة مكتبه رقميه للموقع تساعد الدارسين والمتخصصين بعلم الآثار فى مصر نقل الخبرات الأكاديمية للمشاركين من التخصصات المختلفة إلى الحقل الأثرى والاستفادة العملية والعلمية من هذه التخصصات "الآثار، التاريخ، الجغرافيا، الهندسة المدنية، الهندسة المعمارية، التشريح والأشعة بكلية الطب البشرى والطب البيطرى، التربية النوعية، الجيولوجيا والجيومرفولوجية والنانو تكنولوجى بكلية العلوم، الاستشعار عن بعد".

 

وأكد أبو عرب،ستتم الاستفادة من العمل الجماعى للعديد من التخصصات لإعادة كتابه التاريخ للتل الآثرى وتتبع الفترات التاريخية للموقع والاستفادة من هذه الدراسة الشاملة لجميع التخصصات، وعمل تقارير وافيه للنتائج التى تم التوصل اليها من خلال الأجهزة العلمية الحديثة (المستخدمة) وقياس مدى قدراتها للاستفادة منها فى الحفائر اللاحقة.

 

 يذكر أن البعثة تحت رئاسة الدكتور محمد أحمد أبوعرب، والدكتور خالد عبدالفتاح الطلى، أستاذ الآثار المصرية القديمة نائباً لرئيس البعثة، وبعضوية كلاً من الدكتور حسام أحمد المسيرى، رئيس قسم الآثار،،و الدكتور عزت زكى قادوس، أستاذ الآثار اليونانية والرومانية والقبطية، والدكتورة سمر فهيم حماد،مدرس الآثار المصرية القديمة، والدكتور أسامة عبدالعال وفا، مدرس مساعد الآثار اليونانية والرومانية، والدكتور وليد شوقى البحيرى، وكيل كلية الآداب للتعليم والطلاب والدكتور عبدالعزيز الفضالى، باحث مساعد بالهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء،وباحث الدكتوراه فى استخدام الاستشعار من البعد وعلوم الفضاء فى الآثار بجامعة بازيليكاتا بإيطاليا، والدكتور أحمد محمد سليم،و الدكتور عبد الله بسيونى،و الدكتور هشام على أبو النجاة، والدكتورة دعاء الديب حجازى، والدكتورمسعود إبراهيم حسن، والدكتور محمد يسرى عقل،و الدكتورة هبه محمد الخياط، والدكتورة هالة السيد ندا، وبخصوص أولى الخطوات الفعليه للعمل فقد تم الحصول على بيانات (Hyperion, multi-spectral, Orbview, Radar). وبدأت البعثة فى تحليل المعلومات مع فريق عمل بمشاركه أساتذة ورؤساء أقسام ضمن أعضاء البعثة،منهم الدكتور عبدالحميد الصباغ، والدكتور على يونس على، قسم الجغرافيا ونظم المعلومات الجغرافية، والدكتور عزيز أبو شامة، أستاذ الصخور الرسوبية والحفريات بقسم الجيولوجيا،و الدكتورة منى عبد العاطى عبد الكريم، مدرس التشريح بكلية الطب البشرى، والدكتور محمود عبد العزيز غلاب، مدرس مساعد الأشعة بكلية الطب البشرى، والدكتور مسعد عبد الجواد خليفة، مدرس جراحة الفم والوجه والفكين بكلية طب الأسنان، والدكتور محمد رزق الغنام،استاذ مساعد التشريح بكلية الطب البيطرى،و الدكتور حسام فوزى، رئيس قسم الهندسة المدنية،و الدكتورة داليا شبل سعيد، المدرس بقسم الهندسة المعمارية، والدكتور ماجد الحفناوى،مدرس مساعد الإلكترونيات والانتاج والتصميم الميكانيكى بكلية الهندسة، والدكتور حمدى الششتاوى، أستاذ مساعد النانوتكنولوجى، ورضوى رمضان مصطفى، باحثة دكتوراة فى الآثار اليونانية والرومانية،،و أحمد محمد بدير- المعيد بقسم الترميم بكلية الآثار.

   مشروع التنقيب عن الآثار فى كفر الشيخ
مشروع التنقيب عن الآثار فى كفر الشيخ

 

    جانب من المشاركين فى المشروع
جانب من المشاركين فى المشروع

 

    اساتذة جامعة كفر الشيخ المشاركون فى المشروع
اساتذة جامعة كفر الشيخ المشاركون فى المشروع

 

   المسئولون عن المشروع الأثري
المسئولون عن المشروع الأثري

 

    جانب من أثار بوتو
جانب من أثار بوتو

 

   اثار بوتو تحتاج لإهتمام
اثار بوتو تحتاج لإهتمام

 

    منطقة بوتو الاثرية
منطقة بوتو الاثرية

 

    انواع الاثار وتاريخها
انواع الاثار وتاريخها

 

   خريطة توضح المنطقة الاثرية بتل الفراعين
خريطة توضح المنطقة الاثرية بتل الفراعين

 

 جانب من منطقة تل الفراعين
جانب من منطقة تل الفراعين

 

  صورة لتل الفراعين
صورة لتل الفراعين

 

  صورة توضيحية للاثار
صورة توضيحية للاثار

 

  خريطة توضح المناطق الاثرية
خريطة توضح المناطق الاثرية

 

  بعض التماثيل بمنطقة تل الفراعين
بعض التماثيل بمنطقة تل الفراعين

 

  جانب من الاثار بمنطقة تل الفراعين
جانب من الاثار بمنطقة تل الفراعين

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة