خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

النائبة سارة صالح بعد فصلها من "برلمانية المحافظين": "بقول لنفسى مبروك"

الجمعة، 29 سبتمبر 2017 02:21 م
النائبة سارة صالح بعد فصلها من "برلمانية المحافظين": "بقول لنفسى مبروك" النائبة سارة صالح
كتب محمد صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت النائبة سارة صالح عضو مجلس النواب عن حزب المحافظين تعليقا على قرار الهيئة البرلمانية للحزب بفصلها لانضمامها إلى ائتلاف "دعم مصر" إنها تبلغ بالقرار وعلمت به من خلال نشره بالصحف، مؤكدة أنه وفقا لما ورد ببيان الحزب أن الفصل نتيجة لمخالفة اللائحة والقرارات وانضمامها لائتلافات أخرى دون علمه الحزب، موضحة: " أنا غير منضمة إلا لائتلاف دعم مصر منذ ومن خلال الحزب نفسه" .

واستطردت البرلمانية سارة صالح تصريحها بالقول: " أنا بقول لنفسى مبروك على القرار واعتبره فى صالحى وكنت أتمناه من بدرى، نظرا لعدم وجود تواصل ومن غير اللائق علمى بالقرار من خلال الصحف، بل كان يجب أن يتم إخطارى من الحزب نفسه".

وأضافت البرلمانية سارة صالح فى تصريح خاص لـ " اليوم السابع"، أن حزب المحافظين لم يخطرنى بخروجه من الهيئة البرلمانية لائتلاف دعم مصر، متابعة: "عاوزه أقول للنائب إيهاب الخولى أن كل نواب الحزب مازالوا فى الائتلاف" .

وتابعت عضو مجلس النواب، "أنه كان من المفترض عقد اجتماعات للتشاور معى بشأن القرار، وما هى الأسباب التى دفعت الحزب لاتخاذ قرار فصلى ، فهل أهملت دورى البرلمانى أم أنتم أهملتم دوركم فى التواصل معى، نوهت لذلك فى آخر اجتماع للحزب بأن النواب يسيرون فى طريق، والحزب ورئيسه فى طريق آخر، ولا يوجد تواصل نهائيا".

كان حزب المحافظين أعلن عن فصل النائبة سارة صالح عضو مجلس النواب عن جنوب سيناء من الهيئة البرلمانية للحزب لانضمامها لائتلاف نيابى أخر بالمخالفة لقرار الحزب

وقال النائب إيهاب الخولى، ممثل الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين، إنه أصدر قرارا بعد التشاور مع المكتب السياسي للحزب بفصل "سارة صالح" نائبة محافظة جنوب سيناء من الهيئة البرلمانية للحزب، مشيرًا إلى أن قرار الفصل جاء متوافقًا مع إجراءات اللائحة الداخلية للحزب.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدى

هههههههههههههه

عقبال كمان قرار البرلمان, يا بتوع المصالح الشخصية

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة