خالد صلاح

من ربط المخ بالإنترنت لفتح الموبايل بالقلب..

كيف ستغير التكنولوجيا من شكل وصفات الإنسان فى المستقبل؟

الثلاثاء، 26 سبتمبر 2017 10:00 م
كيف ستغير التكنولوجيا من شكل وصفات الإنسان فى المستقبل؟ ربط المخ بالإنترنت - أرشيفية
كتب مؤنس حواس
إضافة تعليق

تمكنت التكنولوجيا الحديثة من توفير الكثير من المميزات والخدمات للبشر فى الفترة الأخيرة، إلا أنها بدأت مؤخرا فى الاتجاه لربط الإنسان بهذه التكنولوجيا بشكل مباشر بدون الحاجة لأدوات مساعدة لذلك، فبدلا من الحاجة لاستخدام كمبيوتر للوصول إلى الإنترنت، قد نجد البشر قادرين على فعل ذلك فى المستقبل بكل سهولة، وفيما يلى نرصد كيف يمكن أن تغير التكنولوجيا الحديثة من شكل وصفات البشر خلال المستقبل كما يلى:

 

فتح الكمبيوتر والموبايل بقلبك

تمكنت مجموعة من الباحثين بجماعة بافالو بنيويورك من تطوير نظام حماية جديد لأجهزة الكمبيوتر والموبايل يستخدم شكل قلبك وحجمه لتسجيل الدخول، إذ يعتمد على رادار دوبلر منخفض المستوى لمواصلة مسح أبعاد قلبك ومراقبة نشاطه باستمرار، لضمان خصوصية المستخدم، والتأكد من عدم وجود أى محاولات لتشغيل الكمبيوتر دون علم مستخدمه، حيث يعتبر هذا النظام بمثابة بديل آمن وربما أكثر فعالية لكلمات السر وغيرها من المعرفات البيومترية، كما يقولون، ويمكن استخدامه فى نهاية المطاف بالهواتف الذكية والمطارات.

 

ربط الدماغ البشرى بالإنترنت

كما نجح فريق من الباحثين بجامعة ويتس فى جوهانسبرج بجنوب أفريقيا، فى ربط الدماغ البشرى مباشرة بالإنترنت لأول مرة، وهى التجربة التى أطلقوا عليها اسم مشروع Brainternet، حيث استخدموا جهاز رسم المخ الكهربائى EGG، والذى يمكنه الكشف عن الإشارات الكهربائية فى الدماغ، لنقل النشاط العصبى إلى جهاز كمبيوتر راسبيرى بى رخيص، والذى يعد فى حجم البطاقة، ثم بث تيارات البيانات إلى برنامج يعمل على موقع على شبكة الإنترنت، ليسهل على أى شخص عرضها فى أى وقت، فيما أوضح العلماء أن هذه التجربة الجديدة تسمح فعليا للمزيد من الناس، بما فى ذلك الشخص نفسه، بمعرفة ما يحدث فى رأسه.


أطراف روبوتية لمساعدة الأطفال

كذلك فقد نجح فريق من العلماء فى تطوير أطراف إنسان آلى هيكلى يتم تثبيتها فى ساقى مريض الشلل الدماغي، خاصة من الأطفال، لمساعدتهم فى الحفاظ على توازنهم وقدرتهم على المشى، حيث يساعد هذا الابتكار على تمديد الركبة لتساعد على المشى بسهولة أكبر، فيما كشف أحد العلماء أن الهيكل الخارجى للإنسان الآلى يعد الخطوة الأولى نحو مساعدة الأطفال على التغلب على صعوبات المشى، وذلك من خلال تمكين حركة الركبة بشكل أفضل وإطالة الساق، مشيرا إلى أن المساعدات الآلية مصممة للأطفال غير القادرين على المشى فى وضع مستقيم والعمل بالتآزر مع العضلات الخاصة بالطفل لمساعدتهم على تحقيق نمط فى المشى أكثر طبيعية.


إضافة تعليق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



لا توجد تعليقات على الخبر



الرجوع الى أعلى الصفحة