خالد صلاح

دندراوى الهوارى

شواذ مشروع ليلى ينتمون لـ6 إبريل وشاركوا فى 25 يناير وداعمين لمنظمة مثليين بمصر!!

الثلاثاء، 26 سبتمبر 2017 12:00 م

إضافة تعليق
حفلة شواذ مشروع ليلى، التى ضمت فتيات وأولاد معظمهم فى الفئة العمرية  لا تتجاوز 16 عاما، بجانب عدد من الشباب الذى تجاوز أعمارهم الخمس وعشرون، وتم رفع «علم» الشواذ، لم تكن مفاجأة بالنسبة لى، حيث حذرت منه فى هذه المساحة، بالتفصيل، وذلك يوم 21 يناير 2016، أى ما يقرب من عام وثمانية أشهر، عندما كتبت مقالا حمل عنوان «خطة النشطاء والمنظمات الحقوقية لنشر الشذوذ فى مصر»!!
 
المقال، حمل معلومات، عن خطة المنظمات الحقوقية الدولية، لنشر الشذوذ فى مصر، وتغيير استراتيجيتها من اللعب والعبث بعقول الشباب فوق السن 24 عاما وتدريبهم على العمل السياسى فقط، إلى الفئة العمرية التى تبدأ من 16 عاما وإقناعهم بالحرية الجنسية والاستقلالية، وهو ما يفسر، الأغلبية التى حضرت من الفتيات والأولاد المراهقين، لحفلة فرقة «مشروع ليلى».
 
والفرقة لمن لا يعرف، هى لبنانية، تشكلت عام 2008، ومؤسسها «حامد سنو» الذى يتفاخر بشذوذه الجنسى، وأعلنها بشكل صريح فى حواره مع قناة ال CNN عام 2013، من هنا جاء رفع علم الشواذ «الرينبو» والذى شاب مصرى يدعى «أحمد علاء»، تأييدا وترحيبا بالشاذ «حامد سنو» مؤسس الفرقة!!
 
المفاجأة المدوية أن الذى رفع علم المثليين عضو بارز أيضا بحركة 6 إبريل، وداعم لكل الحركات الفوضوية، وتربطه بالناشطة «ماهينور المصرى» علاقة صداقة، بجانب أن معظم أصدقائه على صفحته بفيس بوك، من الشواذ الثائرين، والذين أكدوا أنهم شاركوا فى ثورة يناير «الطاهرة» وأن كل المسيرات التى خرجت وتخرج حتى وقت قريب من وسط القاهرة، كانت تضم ما بين 300 و400 شاذ، يهتفون «يسقط يسقط حكم العسكر».
 
كما أن هؤلاء، تربطهم علاقة وثيقة، بنجم الشباك الأول للدفاع عن المثليين فى مصر «حسام بهجت»، وأن منظمته الحقوقية الداعمة لحقوق المثليين، تدعم وتساند وتدافع عن هؤلاء، بكل قوة.
 
وكما ذكرنا، إننا حذرنا فى مقال نشر فى اليوم السابع بتاريخ 21 يناير 2016، تحت عنوان «خطة النشطاء والمنظمات الحقوقية لنشر الشذوذ فى مصر»، إلا أن الجميع جعلوا ودنا من طين والأخرى من عجين، ولم يحرك لهم ساكنا، رغم أننا لا نكتب فى هذه المساحة، سوى معلومات، وتحليلات تفضى لنتائج وتوقعات مهمة، ومع كل حدث، حذرنا منه، ولم ينتبه أحد، إلا ووقع بنفس التفاصيل!!
 
ونظرا لخطورة الأمر، وما كشفته الحفل الذى أحيته فرقة الشواذ «مشروع ليلى»، وما ارتكب فى الحفل الذى أقيم بمنطقة التجمع، من موبقات يندى لها الجبين، نعيد نشر المقال، من جديد، لعل أجهزة الدولة المعنية تتحرك، وكل من يقرأ المقال يتخذ حذره، وإلى نص المقال:
 
يظل ملف الجمعيات والمنظمات الحقوقية، الأجنبية، والمحلية، العاملة فى مصر، غامضا، وشائكا، ويمثل ألغاما متفجرة، وأسلاك كهرباء عارية، تصعق من يحاول الاقتراب منها.
وبعيدا عن نظريات المؤامرة، ومن يؤمن بها، أو يرفض ويسخف منها، تبقى الحقائق والمعلومات الأعلى صوتا، والراية التى يجب أن يلتف حولها الجميع، معارضين قبل المؤيدين.
أولى الحقائق الناصعة أن كل المنظمات الحقوقية العاملة فى مصر لها هدف واضح ووحيد، تلقى تمويلات ضخمة من الخارج، فى مقابل تقديم كل ما يطلب منها، حتى وإن كانت إعداد دراسات وتقارير تمس الأمن القومى المصرى.
 
ثانى الحقائق أن كل المنظمات الحقوقية الأجنبية تمثل الذراع القوى لاستخبارات بلادها، مثل المعهد الجمهورى، والمعهد الديمقراطى الأمريكيين، وهيومان رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية، وهيومان رايتس مونيتور.
 
انطلاقا من هذه الحقائق، يمكن لأى إنسان تملأ صدره شكوك وأسئلة حائرة عن سر الكراهية التى يحملها النشطاء والحقوقيون المصريون لبلادهم، وللمؤسسات الرسمية، ووقوفهم ودعمهم للحركات الاحتجاجية، والجماعات والتنظيمات المتطرفة التى تعمل ليل نهار لتأجيج الشارع، ونشر الفوضى، إجابة وحيدة شافية، هو التمويل، وتنفيذ ما تطلبه الجهات الممولة مهما كانت الطلبات.
 
لقد لعبت بعض المنظمات المحلية والأجنبية دورا محوريا قبل 25 يناير، وبعدها فى نزع القيم الوطنية والأخلاقية من داخل عدد كبير من الشباب الذين خضعوا لدورات تدريبية مكثفة، سواء فى الداخل أو الخارج، وقادوا ثورة 25 يناير، وما استتبعها من أحداث دامية ومخططات جميعها تصب فى مسار إسقاط مصر وتقسيمها وتقزيمها، وخلال الأيام القليلة الماضية بدأت مخططات وبرامج المنظمات الأجنبية الحقوقية تأخذ مسارا جديدا، من خلال التركيز على 3 أمور، الأول الدفاع عن حقوق الشواذ فى مصر بكل قوة، والثانى، حقوق المرأة، والثالث حقوق المعاقين. 
 
والفئات الثلاث تم اختيارهم بعناية فائقة، وبالفعل وصل باحث فرنسى من أصل مصرى مؤخرا، وبدأ فى إعداد بحث على الشواذ، واختار 150 شاذا، والهدف إظهار أن فى مصر عددا كبيرا من الشواذ، ويجب على الدولة أن تحمى حقوقهم، وتحترم حرياتهم، وتبدأ الهيئات الدولية الرسمية فى الضغط على مصر فى هذا الملف، أيضا تبنت منظمة إيطالية هذا النهج، وقررت عقد دورات تدريبية ومحاضرات فى حقوق الإنسان لعدد من الشباب فى بعض الدول العربية من بينها مصر، ووجهت الدعوة للشباب من الجنسين للسفر إلى إيطاليا، ووقع الاختيار على ثلاث أولاد وفتاة من مصر، وفى قاعة المحاضرات، فوجئوا بعرض أفلام إباحية لممارسة الشذوذ، للمثليين من الذكور والإناث، فاعترض المصريون، والتونسيون وانسحبوا من المحاضرة، وانهارت الفتاة مما شاهدته.
 
المنسقون للدورة انزعجوا من تصرف المصريين والتوانسة، وهاجموهم بضراوة واتهموهم بأنهم رجعيون ومتخلفون، وأن أفكارهم بالية، وعندما اعترض المصريون على الاتهامات، وأكدوا أن ما حدث يتنافى مع القيم الدينية، والعادات والتقاليد، رد المنسقون بعنف، وطالبوهم بضرورة كسر التابوهات، والتمرد على العادات والتقاليد.
أيضا، هناك منظمة، حاولت استقطاب الشباب المصرى، لتحطيم الحواجز الأخلاقية بين الفتيات، والأولاد، ووفرت شققا للاختلاط فى القاهرة، ونظمت برامج سياحية فى الخارج، وعندما وصلت الفتيات إلى الفندق مقر إقامتهن، فوجئن عند استلام مفتاح حجراتهن، بوجود شباب يقيمون معهن فى نفس الحجرة، وعندما اعترضن، مارس المنسقون كل أنواع الإجبار عليهن، ورضخن للأسف وأقمن مع الشباب فى نفس الغرف.
 
انتهى المقال، واعتقد أن كل حرف فيه، قد تحقق فى الحفل الذى أحيته فرقة «مشروع ليلى» بالتجمع، ومن ثم فإن خطة المنظمات الدولية، وذراعها القوى المنظمات المحلية، خاصة منظمة حسام بهجت، تسير بنجاح فى نشر الأفكار الشاذة، ودعم المثليين فى مصر!!
ولَك الله يا مصر...!!!

إضافة تعليق




التعليقات 10

عدد الردود 0

بواسطة:

حسام

بسم الله الرحمن الرحيم

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ

عدد الردود 0

بواسطة:

يارا محمد عبد الحكيم

عدم الوعى وانتشار الجهل بين الشباب

إن هذا بأكمله بسبب عدم الوعى الدينى و عدم الالتزام بالخلاقيات ،، وهذا تعدى على حقوق الاخرين سواء بالسمع او بالفعل وديننا الاسلامى ضد كل هذا ولم يتيح به ، والدليل قوم لوط الذي خسف الله بهم الارض بسبب افعالهم الشاذه وهذا بأكمله بسبب قله العقل والدين بين الشباب

عدد الردود 0

بواسطة:

صابر

يا عم

يا عم انا ضد الشذوذ بس شغلوا مخكم شوية تسعين مليون عايزينهم كلهم عباقرة و عظماء و الا لازم يكون فيهم ناس مختلفين ؟؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

حاتم

بعيدا عن ابريل ويناير **السؤال الاهم **طالما ان هذه الفرقه ومؤسسها شواذ**من سمح لهم

بالدخول الى مصر ****وتصرف هؤلاء الصبيه يعود بالمقام الاول الى سوء تربيتهم **

عدد الردود 0

بواسطة:

حاتم

بعيدا عن ابريل ويناير **السؤال الاهم **طالما ان هذه الفرقه ومؤسسها شواذ**من سمح لهم

بالدخول الى مصر ****وتصرف هؤلاء الصبيه يعود بالمقام الاول الى سوء تربيتهم **

عدد الردود 0

بواسطة:

صابر

يا عم

يا عم انا ضد الشذوذ بس شغلوا مخكم شوية . عايزين تسعين مليون مواطن فقط من العباقرة و العظماء؟ مستحيل . كام مصري موجودين في السجون؟ كام عدد مدمني المخدرات ؟ كام عدد العاهرات؟ الخ ياريت الدولة تصدر قانون بقطع العلاقات مع كل البلاد اللي بتسمح بالشذوذ صح؟

عدد الردود 0

بواسطة:

عصام

ازاي

ازاي معظمهم اقل من 16 سنة ومع ذلك معظمهم شاركو في ثورة يناير من 7 سنين يعني مكانوش كملوا 9 سنين كانت ثورة عيال هي ولا ايه

عدد الردود 0

بواسطة:

علاء

يا أستاذ دندراوي اللي بيعمل صوان عزاء بتحضر عربيه شرطه جنبه

من الذي اعطاهم تصريح ولو اخذوا تصريح اخذوا ازاي ولماذا لم يتم القبض على المنظمين ،،، المنظمين يا اساتذه هم المفروض الذين يتم التحقيق معهم وحبسهم

عدد الردود 0

بواسطة:

ايمان

المشايخ و المتحررين عندهم شذوذ فكرى بيغلفوه اما بغلاف الدين او غلاف الحريه!

شيزوفرينيا المشايخ زى شيزوفرينيا المتحررين، المشايخ بيحللوا بل بيروجوا لنكاح الطفله و الميته و البهيمه و مش بيعتبروه شذوذ ولا بيقيموا له حد ولا عقاب، و المتحررين بينتقدوهم بس بيروجوا للشذوذ بين راجل و راجل و ست وست و بيعتبروه حريه، فالطرفين عندهم شذوذ فكرى بيغلفوه اما بغلاف الدين او غلاف الحريه، و احنا الضحيه!

عدد الردود 0

بواسطة:

عادى

ناقص تقول انهم اخوان وسلفيين

من 7 سنين كان عندهم 10 سنين كانت مظاهره اطفال

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة