خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

إلى بعض العاملين بالفقه فى مصر.. خليكم على وضعكم

الأحد، 17 سبتمبر 2017 06:26 م

إضافة تعليق
لا تعرف ما الذى يحدث للناس، فالمنطق فى الحياة أن يتحرك الإنسان عن طريق العلم والمعرفة إلى الأمام سعيا لتحقيق مصالحه ومصالح أمته، متخذا رؤية أوسع وعالما أرحب، لكن البعض لا يزالون يدورون فى دائرة مغلقة لا يعرفون منها خلاصا، ولنا فى بعض رجال الفقه فى مصر نموذجا ومثالا مكتملا.
 
حكاياتان غريبتان حدثتا فى يومين متتاليين، الحكاية الأولى هى أن الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قال فى فيديو نشرته دار الإفتاء المصرية، ردا على سؤال «هل الحظاظات والسلاسل حلال للولاد؟» أجاب قائلا «لبس الحظاظات والسلاسل هى للبنات فقط، بينما إذا لبسها الشاب فهو «عارف وضعه إيه».
 
الحكاية الثانية والأغرب هى ما ذهب إليه الدكتور صبرى عبد الروؤف، أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، حيث أفتى أن معاشرة الزوج لزوجته الميتة حلال ولا يعد «زنا» ولا يقام عليه الحد أو أى عقوبة، لأنه شرعيا أمر غير محرم لأنها زوجته.
 
وقال أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر: «الأمر حلال لأنها زوجته وعاشرها فهنا لم يرتكب إثما أو ضررا، وشرعا هذه زوجته، وشرعا له الحق أن يغسل زوجته فهنا يلمسها، فهو أمر حلال، وهنا لم تعد هناك أى مخالفة شرعية، ولكنه أمر غير محبب اجتماعيًا».
 
وأطلق الدكتور على الأمر «معاشرة الوداع» ورأى أنه غير مخالف شرعا وحلال، ولكنه غير مألوف إنسانيا وتعفه النفوس.
 
نعود للحكاية الأولى الخاصة بالشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، فمن الواضح جدا أنه لم يفهم المقصود بدعوة تجديد الخطاب الدينى على المعنى الصحيح، وظنها مجرد تبسيط فى اللغة بحيث يتحدث بلغة شبابية فيقول «عارف وضعه» وغير ذلك، وربما رأى فى ذلك تواصلا مع عدد أكبر ممن يبغون الفهم والمعرفة ولا يريدون أن يتنفسوا أو يحركوا أيديهم ولا أرجلهم ولا يقوموا من مكانهم إلا بفتوى تجيز ذلك أو تحرمه، لكن الشيخ أحمد ممدوح فى ظل سعيه لتوسيع دائرة اتصالات بشريحة أكبر من الجمهور نسى شيئا مهما، وهى الفتوى ذاتها.
 
ما نعرفه عن منح الفتوى، هو ألا يكون الكلام مواربا على طريقة «تلقيح الكلام»، لأن قاصد الفتوى يريد توضيحا لكل لفظة، لذا كان على الشيخ أحمد رفعت ألا يجدد خطابه لدرجة إسقاط أركان الفتوى، كان عليه أن يقول ما نتوقعه من رجل الدين القائم بحق الإفتاء فيقول ما يشاء معتمدا على القرآن والسنة وأقوال العلماء كأدلة فيقول مثلا «السلاسل والحظاظات للبنات فقط حسب نص كذا أو رأى فلان وفلان أو حسب ما أجمع عليه العلماء أو غير ذلك من أدلة يسوقها إلينا، ثم يقول أما ما يتعلق بالأولاد والسلاسل فالحكم كذا وذلك اعتمادا على نص كذا وكذا وقول العلماء فى ذلك ويسوق لنا ما يؤكد قوله من أدلة وبراهين، لكن التبسيط «المخل» الذى يجعلنا نقول «أين الفتوى؟» فهو أمر غير حميد، وعلى الشيخ أحمد ممدوح ألا يستمع للأغانى الشعبية كثيرا لأنها تفسد اللغة والمنطق.
 
أما الحكاية الثانية المتعلقة بالدكتور صبرى عبد الروؤف، أستاذ الفقة المقارن بجامعة الأزهر، حول معاشرة الزوج لزوجته الميتة، فهو لا يستحق الرد عليه، وكان الله فى عونه.

إضافة تعليق




التعليقات 3

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

عالم الحيوان

حتي في عالم الحيوان لم نسمع عن حمار عاشر حماره ميته والعياذ بالله ....

عدد الردود 0

بواسطة:

نشات رشدي منصور / استراليا

يا استاذ احمد الشريف. .. لربع. دقيقة. فقط.

بالنسبة. للموضوع. الإولاني. اننا. ننظر. ونعلق علي. الظاهر. ولا. ندخل. للجوهر. وهو المهم. والاهم. ... اما. الموضوع. الثاني. اعتقد. سببه. فلتة. لسان. بسبب. تقدم العمر يعني. و. يعني. فوتها. .. ياما. بن شوف. ونسمع. ودي. من. جملتها. .

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

السؤال

كيف وصلنا الي هذه الحقاره والدناءه في التفكير ..

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة