أكرم القصاص

فتنة الشيخ جاكسون فى موقعة الأوسكار

الجمعة، 15 سبتمبر 2017 10:00 م
فتنة الشيخ جاكسون فى موقعة الأوسكار فيلم الشيخ جاكسون
كتب على الكشوطى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أثار اختيار فيلم الشيخ جاكسون للترشح لمسابقة أفضل فيلم أجنبى بجائزة الأوسكار أزمة، بعدما أصدر مجدى أحمد على مخرج فيلم مولانا بيانا شكك فى اللجنة المشكلة لاختيار الفيلم المرشح للأوسكار، رغم أنها تضمنت عددا من السينمائيين والنقاد المشهود لهم بالنزاهة، ومنهم المخرج خالد يوسف والمنتج محمد العدل والسيناريست تامر حبيب، والمخرج المخضرم على بدرخان ورئيس الرقابة على المصنفات الفنية خالد عبد الجليل، ومدير التصوير سامح سليم، والمخرج ورئيس اتحاد الفنية عمر عبد العزيز، والمخرجة هالة خليل ومهندس الديكور فوزى العوامرى ومدير وأستاذ التصوير المخضرم سعيد شيمى، ونقيب السينمائيين مسعد فودة، والناقد محمود عبد الشكور، ورئيس معهد السينما السابق الدكتورة غادة جبارة، وكاتب السيناريو المبدع بشير الديك، والمخرج شريف مندور، والناقد والمخرج أحمد عاطف، ومن النقاد ضمت اللجنة الناقد طارق الشناوى والناقدة علا الشافعى والناقد محمود عبد الشكور، والناقد أحمد شوقى ومحمد قناوى وقدرى الحجار، وسيد محمود سلام وزين خيرى وأندرو محسن والأب بطرس دانيال رئيس المركز الكاثوليكى.

 

فيلم الشسخ جاكسون
فيلم الشسخ جاكسون

 

مشهد من فيلم الشيخ جاكسون
 فيلم الشيخ جاكسون

من جانبه قال الناقد طارق الشناوى، عضو لجنة اختيار الأفلام لـ"اليوم السابع" إن أى لجنة لها قناعتها ولكنها ليست مطلقة، مؤكدا أن المخرج مجدى أحمد على إذا كان متشككا فى اللجنة فكان عليه أن يسحب فيلمه من تقييم اللجنة من الأساس، وألا ينتظر النتائج إذا كانت مرضية بالنسبة له أو لا، وطالما لم يعترض من البداية على اللجنة والتى هى بالمناسبة ليست سرية وأعضاؤها معروفين للجميع فكان عليه أن يحسب فيلمهز

 

وأشار الشناوى إلى أن فيلم الشيخ جاكسون حصد 11 صوتا ومولانا 5 أصوات، والأصليين 4 أصوات، وبعدها قام مسعد فودة نقيب السينمائيين بإعادة التصويت مرة أخرى على الفيلمين الأكثر أصواتا الشيخ جاكسون ومولانا وجاءت النتيجة 17 صوت للشيخ جاكسون و5 أصوات لفيلم مولانا، وهذا معناه أن الأغلبية اختارت الشيخ جاكسون ليكون هو ممثل مصر فى مسابقة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبى.

 

 

الشيخ جاكسون
الشيخ جاكسون

 

فيلم الشسخ جاكسون
فيلم الشسخ جاكسون

وأضاف الشناوى أنه لا توجد مصلحة لأى عضو من أعضاء اللجنة من وراء ترشيح الشيخ جاكسون أو غيره، موضحا أن اختياره لفيلم الشيخ جاكسون جاء لمعايير فنية بحتة تخص جماليات الفيلم واللغة السينمائية المعاصرة التى قدمت بالعمل، موضحا أن المخرج محمد خان رغم تجاوزه الـ 70 إلا أنه كان متطورا، وكانت اللغة السينمائية الخاصة به عصرية، حيث استطاع استيعاب مفردات السينما الجديدة، مشيرا إلى أن جماليات فيلم الشيخ جاكسون واضحة ومتميزة سواء فى طريقة المونتاج أو الموسيقى، وفكرة الفيلم لا تتلخص فقط فى أن الغناء حلال أم حرام كما يرى البعض من مفهوم ضيق، وإنما الفكرة الأعمق هى حرية الإنسان فى الاختيار وحرية أن يكون نفسه.

 

مشهد من فيلم الشيخ جاكسون
مشهد من فيلم الشيخ جاكسون

 

الشيخ جاكسون
الشيخ جاكسون

وأوضح الشناوى أن مسعد فودة، رئيس نقابة السينمائيين، خاطب شركات الإنتاج وجهاز الرقابة لمعرفة ما اذا كانت هناك أفلام ستعرض قبل موعد إرسال خطاب الترشح لضمان أن يحصل كل فيلم على فرصته، خاصة أن الشيخ جاكسون إذا لم يدخل فى قائمة الأفلام التى تختار منها اللجنة لن يكون له فرصة أخرى فى العام المقبل، وجاء رد شركات الإنتاج وجهاز الرقابة أنه لا توجد أفلام ستعرض فى الفترة المقبلة سوى فيلم "الشيخ جاكسون"، وبالتالى إذا لم يحدث ويعرض فيلم "الشيخ جاكسون" لمدة أسبوع كما تنص اللائحة ستكون اللجنة مجبرة على أن تجتمع مرة أخرى والاختيار من بين 41 فيلما.

فيلم الشيخ جاكسون
فيلم الشيخ جاكسون

 

من جانبه قال المخرج عمر عبد العزيز، عضو لجنة اختيار الفيلم المصرى للترشح للأوسكار، إنه متعاطف مع المخرج مجدى أحمد على، وإن فيلم مولانا جميل ويستحق الترشح ولولا وجود فيلم الشيخ جاكسون لكانت فرص ترشحه للأوسكار أكبر بكثير، مشيرًا إلى أن القرار فى النهاية قرار لجنة وتصويت وليس قرارًا فرديًا، موضحا أن فيلم الشيخ جاكسون سيعرض جماهيريًا ولا يوجد مصلحة لأحد لاختيار فيلم دون آخر.

فيلم مولانا
فيلم مولانا
 

وأضاف عمر عبد العزيز إلى أن اختيار الشيخ جاكسون ليمثل مصر جاء طبقًا للوائح والقوانين المنظمة لذلك الاختيار وأن التصويت كان سريًا، كل عضو فى اللجنة يختار الفيلم ويتم وضعه فى صندوق وبعدها تفرز الأصوات مثلها مثل أى طريقة اختيار أو انتخاب.

أما الدكتور غادة جبارة فقالت أن ما حدث هو أنه أثناء انعقاد اللجنة قالت المخرجة هالة خليل أن المنتج محمد حفظى أعلن عن أن فيلمه جاهز للعرض ومن حقه الدخول فى قائمة اللجنة لوضع فيلمه من ضمن الاختيارات وبناء عليه قمنا بإدخال كل الأفلام بما فيهم الشيخ جاكسون وأفلام العيد وضغطنا على أنفسنا لنشاهد كل الأفلام وفى النهاية حصل جاكسون على 11 صوتا ومولانا على 5 أصوات وأعدنا التصويت بعدها على الأكثر أصواتا وجاءت الأصوات الأعلى أيضا لصالح الى الشيخ جاكسون، مشيرة إلى أن كل عضو من اللجنة له قناعته ولا يعود قرار اللجنة بالنفع على أى منا، مضيفة الى أن اللجنة تضم قامات كبيرة مشهود لها فى المجال السينمائي.

 

مولانا
مولانا

 

فيلم مولانا
فيلم مولانا

بينما قال السيناريت الكبير بشير الديك إنه لم يرتح لقرار اللجنة باختيار فيلم الشيخ جاكسون، خاصة أنه لم يعرض بعد وأن هذا اللغط لم يشعره بالارتياح، وأن صوته من البداية كان لصالح فيلم المخرج مجدى أحمد على مولانا، مشيرا إلى أنه غير معقول أن يدخل الفيلم قبل عرضه جماهيريا حسب نص اللائحة وماذا سنفعل إذا لم يعرض الفيلم فى موعده حسبما هو مقرر وماذا اذا كان هناك سبب قهرى يمنع انعقاد اللجنة فتضيع فرصة الترشح على مصر، موضحا أنه حضر اجتماعا واحدا ولأسباب صحية لم يحضر لحظة إختيار فيلم الشيخ جاكسون لكنه اصر على أن صوته لفيلم مولانا.

 

 
فيلم مولانا
فيلم مولانا

 

مولانا
مولانا
 

وكان المخرج مجدى أحمد على أصدر بيانا صحفيا فور الإعلان عن اختيار فيلم الشيخ جاكسون للترشح إلى لجنة الأوسكار ممثلا عن مصر فى مسابقة أفضل فيلم أجنبى، قال فيه إن اللجنة المشكلة من النقيب السينمائيين لاختيار الفيلم المرشح للأوسكار أصدرت قرارها دون معايير واضحة لاختيار أعضائها، ودون وضع قواعد شفافة للتصويت وطريقته، وإن لائحة الجائزة تنص على أن الأفلام التى لها حق الترشح هى التى عرضت حتى 30 سبتمبر وليس (التى سوف تعرض)، وبالتالى فإن التعجيل بعقد اجتماع اللجنة وبعد عرض خاص لفيلم بعينه يتعارض مع مفهوم التصويت الفردى والسرى الذى هو قانون الأكاديمية والذى تعد مخالفته سببا كافيا لإهدار أى قرار ينتج عنه، متسائلا ما هو موقف اللجنة الموقرة إذا عرض أى فيلم قبل 30 سبتمبر هل ستهدر حق صناعه أم تعيد التصويت أكثر من مره وهل يمكن هذا بعد التعجل المريب بإبلاغ الأكاديمية بالقرار الباطل، معلنا حقه فى مناقشة وإقرار كل ما يتعلق بهذه اللجنة وكذلك حق أى منظمة مجتمع مدنى أو مهرجان فى مخاطبة الأكاديمية ، مطالبا بسرعة تدارك الموقف وتصحيح الإجراءات تفاديًا لتصعيد قد يحرم مصر فى النهاية من مجرد الحق فى الترشيح.

 

فيلم مولانا
فيلم مولانا

 

وتعليقا على الموضوع كتب المنتج محمد حفظى، منتج فيلم الشيخ جاكسون من خلال صفحته على فيس بوك: "وأنا فى تورونتو سمعت كلاما كثيرا من ناس بتشكك إن ترشيح شيخ جاكسون مخالف لقواعد ولائحة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبى.. أحب أطمئن الجميع إننا عارفين ودارسين كويس اللائحة ومش أول مرة نترشح وإن الشيخ جاكسون سيلتزم بها حرفيا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

Zaka

هو ايه

هو فيه إيه ؟ من دول ومين بيقيم من..الأفضلية لمين عند مين؟فهمونا يرحمكم الله.هناك ميزان الأعمال عن مين ؟؟؟؟؟ ولا مش عارفين

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة