خالد صلاح

تعرف على أسباب الاصابة بالتهاب الزائدة الدودية وطرق العلاج

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 10:34 ص
تعرف على أسباب الاصابة بالتهاب الزائدة الدودية وطرق العلاج الزائدة الدودية - ارشيفية

كتبت سماح لبيب

ذكر موقع " prevention " الطبى أن الزائدة الدودية هى جزء من الأمعاء الموجودة داخل جسم الإنسان ويصل طولها إلى 9 سم ، وتقع فى الجهة اليمنى من البطن، ويرتبط عملها مع جهاز المناعة، ومن أهم أدوارها القضاء على البكتيريا، والفيروسات داخل الجهاز الهضمى، وخصوصاً عند الأطفال، إلا أن تأثيرها المفيد يقل مع الزيادة فى السن، لذلك لا تؤدى إزالتها من الجسم عند التهابها إلى أية أعراض جانبية، أو تأثيرات سلبية على الإنسان.

الزائدة الدودية على يمين البطن
الزائدة الدودية على يمين البطن

 

أسباب الإصابة بالزائدة الدودية

وأضاف الموقع ، أن أسباب التهاب الزائدة الدودية هى انسدادها بالبراز، أو بأية مؤثرات أخرى، ويعتبر التهابها من الأسباب الرئيسية المؤدية إلى ألم البطن الحاد، والذى يحتاج إلى إجراء عملية جراحية بشكل فورى ، لافتا إلى أن أبرز أسباب التهابها أيضا هى:

1 زيادة نمو الخلايا الموجودة في النسيج اللمفاوي داخل الزائدة.

2  انسداد الزائدة الدودية ويعد من أكثر الأسباب انتشاراً.

3 وجود بقايا أجسام غريبة في الأمعاء الإصابة بالديدان المعوية.

وأوضح أن مرض التهاب الزائدة الدودية يحدث فى معظم الأحيان بين سن 10 و 30 عاما ويحدث فى أى وقت إلا أن هذة الفئة العمرة هى الأكثر شيوعا  ، كما أنها تحدث فى الذكور عن الإناث ، موضحا أن لها عدد من الأعراض وتشمل :

التهاب الزائدة الدودية
التهاب الزائدة الدودية

 

أعراض التهاب الزائدة الدودية :

1 ألم حول البطن.

 2 فقدان الشهية.

 3 الغثيان.

4 تورم فى البطن.

5 انخفاض درجة الحرارة.

6 إسهال .

7 الإمساك.

8 عدم القدرة على تمرير الغاز.

انسداد الزائدة الدودية
انسداد الزائدة الدودية

 

علاج التهاب الزائدة الدودية 

وأوضح الموقع ، أن ترك التهاب الزائدة الدودية دون علاج قد يسبب انفجارها وتنتقل العدوى فى البطن ، وهذا يمكن أن يكون خطير وأحيانا مميتا ، وأن علاجها الوحيد عند ظهور الأعراض هو استشارة الطبيب فورا لإجراء عملية جراحية بسيطة وإستئصالها.

جراحة الزائدة الدودية بالبطن
جراحة الزائدة الدودية بالبطن

 

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة