خالد صلاح

بالصور.. مكتبة الإسكندرية تختتم فعاليات الصالون الثقافى الأول

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 05:53 م
بالصور.. مكتبة الإسكندرية تختتم فعاليات الصالون الثقافى الأول جانب من اللقاء

الإسكندرية جاكلين منير

اختتمت مكتبة الإسكندرية، اليوم الأربعاء، فعاليات الصالون الثقافى الأول لها، الذى عقد على مدار يومين على التوالى، بمشاركة عدد كبير من المثقفين والكتاب والأدباء والباحثين، فى نقاش موسع بعنوان "مستقبل القوة الناعمة فى مصر"

وبدأ الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، الجلسة بكلمة جاء فيها أن مصر اعتمدت على القوى الناعمة، واحتضنت واستقبلت بلا تعصب كل أساطير الفن والأدب، وأن التعليم هو الأساس والقوى الناعمة تراجعت بتراجع النظام التعليمى، وعلينا الاهتمام بالتعليم لأنه الجسر الذى سيفتح طريقا إلى باقى الدول.

و تحدثت أمينة شفيق الكاتبة الصحفية وقالت إن القوة الناعمة تظهر فى مناخ به حرية الإبداع، وذكرت أن هناك 3 أشياء تمنع هذه الحرية، وهى الخوف من قهر الحكومة، ابتزاز المعارضة والتخوين والتكفير، وأضافت أن الدولة يجب أن تحمى الإنسان ليفكر ويبدع دون خوف.

وقال خالد البقلى أمين مجلس الأمن القومى، أنه يجب الاهتمام  بمشروع سياسى ثقافى تسعى إليه مصر كما يجب أن يكون لمصر استراتيجية وطنية واقترح أن تعقد المكتبة مؤتمرا سنويا عن قضايا المستقبل التى تهم الإنسانية.

وأوضح الدكتور أحمد يوسف، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن مصر بدأت تتوازن فى الساحة الدولية، ولديها تنوع فريد من القوة الناعمة، "فنون، وأدب" وتاريخ مجيد مثل إذاعة صوت العرب، وتأثيرها العميق قبل وبعد ثورة يوليو، كما ذكر أن الإعلام من القوى التى تدهورت بسبب غياب الرؤية، وأن علينا تطوير المعاهد والجامعات.

وذكر ياسر عبد العزيز، المستشار فى مجالات الاتصال والإعلام، أن القوى الناعمة لها أكثر من معنى، فهى القدرة على الجذب والتأثير دون إجبار، وجودة المؤسسات السياسية واحترام حقوق الإنسان والانتشار الثقافى، وتقديم منتج يتحلى بالجودة والاحترام و الاهتمام بالتعليم والسمعة الجيدة للتعليم العالى، وأيضا الاهتمام بالاقتصاد والتواصل الرقمى للدولة، ولذلك علينا أن نحدد مفهوم القوة الناعمة حتى تكون المناقشة بناءة.

وقال الدكتور حسام بدراوى، رئيس لجنة التعليم والبحث العلمى السابق أنه فى إطار التعليم أصبحت المعرفة متاحة بدون تكلفة، مضيفا أن القوى الناعمة هى التأثير فى الجمهور وصناعة وجدانه دون ضغط وهذا يحدث عبر السنين.

أما نيفين مسعد، كاتبة مصرية، فقالت إن القوة الناعمة ليست من أولويات الإدارة السياسية، وعلينا الاهتمام باللغة العربية واحترامها، وذكرت أن مصر لا تهتم بقواها الناعمة وتهدر الفرص مثل عدم الاهتمام بسوق الفسطاط وعدم الدعاية لمتحف جمال عبد الناصر.

و شدد الدكتور حسن نافعة، الكاتب الصحفى على أهمية التوظيف بين القوى الناعمة والقوى الصلبة لإنتاج القوى الذكية، وذكر أن نظام عبد الناصر تحطم بسبب عدم كفاءة النظام السياسى وغياب وقمع الحريات.

وفى كلمة السفير محمد بدر الدين، أشار إلى أن هناك مشكلة فى التعليم ولا بد من حلول قصيرة وطويلة الأجل، لأن التطوير يحتاج لبعض الوقت وعلينا إعادة بناء أنفسنا وذكر أن هناك مؤثرات على القوى الناعمة وهى الدولة والمجتمع المدنى والفرد.

 

 طارق الشناوى

طارق الشناوى


 المنصة خلال اللقاء
المنصة خلال اللقاء


 جانب من اللقاء
جانب من اللقاء


 أمينة شفيق
أمينة شفيق


 جانب من المناقشات
جانب من المناقشات


 الدكتور مصطفى الفقى
الدكتور مصطفى الفقى


 الدكتور خالد البقلى
الدكتور خالد البقلى


 الإعلامى مفيد فوزى
الإعلامى مفيد فوزى





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة