خالد صلاح
}

عصام شلتوت

الأمير على بن الحسين.. ولعب الصغار.. وزلط المحب

الأربعاء، 09 أغسطس 2017 06:00 م

إضافة تعليق
حتى كتابة هذه السطور لا أجد مبررا للحالة «صمت».. وتحديدا عندما تخيم على مكتب ومقر إقامة الأمير على بن الحسين الرجل الذى يدير الكرة الأردنية والذى أعتبره الأقرب للكره المصرية بل وللمواطين والشارع المصريين!
الأمير على بن الحسين الذى بدأ جولة ترشحه على مقعد رئيس الفيفا فى مواجهة «سى بلاتر».. أو الأب الروحى للاتحاد الدولى من قاهرة المعز.. التى رحبت به ترحيبا تستحقه العلاقات المصرية الأردنية، العبد لله وزملاء أعزاء كانوا حاضرين فى تجمع الأمير، وأجمعنا دون تشاور أنه أوان إنصاف الأمير!
ليس هذا وحسب.. حتى المهندس هانى أبوريده العربى المصرى الذى يمثل منطقة إفريقية كاملة وكبرى فى الفيفا.. لم يخش هو الآخر على مكانه ووقف كعربى مصرى فى صف الأمير الأردنى وتلك كانت كما قلت رغبة الدولة المصرية.. لأنه عربى مثلنا. 
الآن ورغم أننا بلعنا زلط مهاويس الفيصلى الأردنى واعتبرنا أننا الحبيب الذى يجب أن يبلع الزلط، إلا أن الأمير وحتى الآن أستطيع أن أؤ كد أنه لم يشعر ولا يقدر ما فعلناه عقب الأحداث التى يمكن وصفها فى غاية الأدب بالسفالة. 
• ياحضرات.. ما كنت أنتظره هو اعتذار لائق لاتحاد الكرة المصرى ولجنة الحكام، ومثله للاتحاد العربى من الاتحاد الأردنى وقبل الكل من الأمير على بن الحسين لكنة لم يحدث!
الغريب أيضا.. أن معالى وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز أعلن عن اعتذار من نظيره الأردنى استقبله على هاتفه المحمول!
 هل يعقل أن يكون الاعتذار الواجب من الشقيقة الأردن على الموبايل؟!
• ياحضرات.. أخشى أن تدفع مصر فاتورة التودد بين دولة الرياضة الأردنية ومن أساؤوا الأدب من رجالات الفيصلى! تلك المواقف ياصاحب السمو.. لا تقبل أنصاف الحلول! 
نعم فالاعتذار على المحمول وكأن صاحبه يقول للفيصليين خليها تعدى لا يصح، بل يصل لمرحلة الـ«عيب قوى». 
• ياحضرات.. كان يجب أن ينشر الاعتذار الأردنى فى كل وسائل الإعلام هناك، وأن يتم، لن نقول فى مؤتمر صحفى، إنما على الأقل فى صورة بيان مكتوب.. مش كده!
أما أن نظل فى النتظار لأن يرضى عنا الأحبة والإخوة، فهذا لا يحمل أى منطق بل يزيد مساحة عدم الرضا من الشارع العربى المصرى يا أمير!
• ياحضرات.. حتى الاتحاد العربى يعلن عبر بالونات اختبار عن عقوبة هى 5 سنوات يوقف خلالها الفيصلى، ثم لا يتم تصدير بيانات للإعلام العربى. 
هل سننتظر طويلا؟.. السؤال الآن للأمير على بن الحسين: لماذا تتراجع عما حدثتنا عنة بشأن وجود تحرير الرياضة وكرة القدم من الفسدة وأكيدالسفلة؟.. إذا كان يذكر ما طرحه علينا.
• ياحضرات.. لماذا نسى الأمير حين اغرورقت عيناه بالدموع ونحن نؤكد له إيماننا العميق بضرورة وجوده مرشحا عربيا على مقعد الفيفا، وأن كلنا كإعلاميين سنصر أن يكون صوت مصر العربية له!
حقيقة المحروسة بإرادة شعبية وسياسة تذكر دائما العروبة، لكن ليس لدرجة التهاون بشأن واقعة تحمل الكثير من إساءة الأدب!
• ياحضرات تعالوا معى نوكد للأمير على بن الحسين قبل غيره أن معانى بلع الزلط للحبيب.. والزبيب، وكل هذه المأثوارت التى نحبها كمصريين إكراما للأخوة العربية لا تعنى رضانا عن صمتهم!
لن نتحمل أن نلقى بالزلط حتى لو ممن يدعى أنه الحبيب.. حقنا بيدنا، أعنى أن لجنة الحكام عليها أن تعلن عدم لعب أى طاقم مع أندية أردنية، وأيضا لا مكان لباقى الأندية الأردنية فى مصر  ولو للسياحة.. وشكرا.. إلا إذا كان للأمير رأى آخر.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة