خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

برنامج الإغاثة المصرية الإماراتية يرسم البسمة على وجوه أبناء غزة.. لجنة "تكافل" بالقطاع تعلن تسديد ديون 158 غارما بقيمة 256 ألف شيكل.. وتؤكد: المجتمع الفلسطينى تعرض للتنكيل وحصار يطال الأطفال والنساء والمرضى

الثلاثاء، 29 أغسطس 2017 02:34 م
برنامج الإغاثة المصرية الإماراتية يرسم البسمة على وجوه أبناء غزة.. لجنة "تكافل" بالقطاع تعلن تسديد ديون 158 غارما بقيمة 256 ألف شيكل.. وتؤكد: المجتمع الفلسطينى تعرض للتنكيل وحصار يطال الأطفال والنساء والمرضى الرئيس السيسي ومحمد بن زايد
كتب - أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى تحرك جديد لرفع العبء عن كاهل أبناء قطاع غزة الذين يعيشون ظروفا صعبة فى السنوات الأخيرة بسبب الحصار الإسرائيلى، تمكنت اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية والتكافل الاجتماعى فى غزة "تكافل" بتمويل من برنامج الإغاثة المصرية الإماراتية من رسم البسمة على وجوه الغارمين من أبناء القطاع.

 

وأقامت لجنة التكافل فى غزة حفلًا لمشروع فك الغارمين للإفراج عن عشرات الموقوفين على ذمم مالية ومن ضاقت بهم السبل بتمويل من الإغاثة المصرية الإماراتية للشعب الفلسطينى، وذلك لتوزيع مبالغ مالية لعدد 158 غارمًا بقيمة 256 ألف شيكل تمهيدا للإفراج عنهم من مركز شرطة حى الشجاعية.

 

فيما أكدت اللجنة فى بيان صحفى، اليوم الثلاثاء، إخلاء سبيل الغارمين فى مركز شرطة رفح، مشيرة للإفراج عن عدد من الغارمين فى خان يونس غدا الأربعاء، عقب تسديد اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية والتكافل الاجتماعى "تكافل" بتمويل من برنامج الإغاثة المصرية الإماراتية للأموال للدائنين.

 

وغطت المنحة كافة محافظات قطاع غزة من خلال الإفراج عن أكثر من 350 من الغارمين فى شرطة المحافظات الوسطى وشرطة محافظات الشمال بمبلغ قدره 400 ألف شيكل تقريبا، كما سيتم الإفراج عن جميع الغارمين حيث من المتوقع أن يصل العدد الإجمالى للمفرج عنهم أكثر من 500 غارم.

 

وفى كلمة مقتضبة أكد النائب فى المجلس التشريعى الفلسطينى ماجد أبو شمالة رئيس مجلس أمناء لجنة التكافل الفلسطينية، على أن اللجنة تدرك أن المجتمع الفلسطينى يعانى فى غزة، حيث تعرضوا للتنكيل والحصار على مدار سنوات طوال، مضيفًا: "وواقعنا الاجتماعى والاقتصادى فى غاية الصعوبة ولكننا نستطيع معا أن نخرج شعبنا من الكارثة الإنسانية التى يعيشها الآن، لأن العقوبات تطال الأطفال والنساء والمرضى".

 

وأضاف أبو شمالة: "نحن ندرك أن الآمال كبيرة لكننا لا نستطيع فى ليلة وضحاها أن نخرج من الواقع الأليم الذى نعيشه اليوم وهذا يتطلب صبرا وجهدا وعملا متواصلا حتى نستطيع معا أن نخرج من هذا الواقع، كما نؤكد أن لجنة التكافل ليس بديلا عن حكومة التوافق أو اللجنة الإدارية بغزة ولكنها مكون أساسى من الفصائل الفلسطينية، جاءت تعبيرا عن حالة المجتمع الفلسطينى المفكك، فعندما التقينا فى مصر عام 2011 ، اتفقنا على خدمة أبناء الشعب الفلسطينى ومنذ هذا التاريخ قدمت اللجنة العديد من المشاريع وخلال أيام بسيطة سيكون هناك العديد من الثمار التى سيلمسها شعبنا ونتمنى أن يوفقنا الله فى تحقيقها".

 

وقال رئيس مجلس أمناء لجنة التكافل، إننا جئنا اليوم لننفذ برنامج إنسانى ووطنى هدفه دعم وصمود الشعب والإفراج عن الغارمين قبل عيد الأضحى المبارك".

 

وفى سياق متصل، نظمت تكافل الفلسطينية مؤتمرا صحفيا لرئيس مجلس أمناء لجنة تكافل، النائب ماجد أبو شمالة، وأعضاء المجلس إسماعيل الأشقر وعصام أبو دقة واللجنة الصحية برئاسة الدكتور جواد الطيبى وزير الصحة السابق والدكتور منير البورش وكيل وزارة الصحة، أعلنت فيه عن توريد الشركات التى رسى عليها العطاء، الدفعة الأولى من الأدوية الخاصة بالسرطان والكلى وغرف العمليات، مشيرة إلى أن هذا يعد تحقيقا لأول مقصد من مقاصد اللجنة الصحية فى تكافل والتى ستتابع الوضع الصحى العام بالتعاون مع وزارة الصحة لتوريد كل ما يلزم من أدوية ومستلزمات طبية جديدة.

 

وأضافت تكافل الفلسطينية، أنه يجرى لليوم الثالث على التوالى استكمال تسليم منحة العمال والعاطلين عن العمل فى كافة محافظات قطاع غزة حرصا على استكمالها بشكل نهائى قبل عيد الأضحى المبارك.

 

وتقدمت اللجنة بالشكر والتقدير للإغاثة المصرية الإماراتية للشعب الفلسطينى على جهودهم فى خدمة شعبنا الفلسطينى من خلال المشروعات المختلفة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة