خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

علاج التهاب الأذن الوسطى الحاد

الأحد، 20 أغسطس 2017 03:00 م
علاج التهاب الأذن الوسطى الحاد التهاب الأذن الوسطى وعلاجها
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التهاب الأذن الوسطى الحاد هو نوع مؤلم من العدوى التى تحدث فى الأذن، ويحدث ذلك عندما تصبح المنطقة التى تقع خلف طبلة الأذن تسمى الأذن الوسطى ملتهبة ومتضخمة أحياناً.

 

أعراض التهاب الأذن الوسطى الحاد
 

قد يكون لدى الرضع والأطفال واحد أو أكثر من الأعراض التالية وفقا لموقع healthline" وتشمل:

  • البكاء
  • التهيج
  • سحب أذنيه  بقوة
  • ألم الأذن
  • الم الرقبة
  • الشعور بالامتلاء في الأذن
  • استنزاف السوائل من الأذن
  • حمى
  • قىء
  • إسهال
  • عدم التوازن
  • فقدان السمع
اعراض التهاب الأذن الوسطى
اعراض التهاب الأذن الوسطى

 

أسباب التهاب الأذن الوسطى الحاد

أنبوب يوستاشيان هو الأنبوب الذي يمتد من منتصف الأذن إلى الجزء الخلفى من الحلق، يحدث الالتهاب عندما يحدث انتفاخ وانسداد فى الأذن وتحتبس السوائل في الأذن الوسطى،  في الأطفال الصغار يكون  أنبوب يوستاشيان أقصر وأكثر أفقيا مما هو عليه فى الأطفال الأكبر سنا والبالغين، وهذا يزيد احتمال إصابتهم بالعدوى.

يمكن أن يصبح أنبوب أوستاشيان منتفخا أو مسدودا لعدة أسباب:

  • الحساسية
  • البرد
  • الأنفلونزا
  • عدوى الجيوب الأنفية
  • دخان السجائر
  • الشرب فى وضع النوم (عند الرضع)
أسباب التهاب الأذن الوسطى
أسباب التهاب الأذن الوسطى

تشخيص التهاب الأذن الوسطى الحاد
 

قد یستخدم طبیب طفلك واحدة أو أکثر من الطرق التالیة لتشخیص التهاب الأذن الوسطى الحاد:

1-  اختبار الأذن حيث يستخدم الطبيب أداة تسمى منظار الأذن لقياس ضغط الهواء، للنظر داخل أذن الطفل والكشف عن وجود علامات احمرار أو دم أو صديد أو سائل، أو وجود ثقب فى طبلة الأذن،

2-  اختبار السمع قد یقوم طبیبك بإجراء اختبار السمع لتحدید ما إذا کان طفلك یعاني من فقدان السمع.

تشخيص التهاب الأذن الوسطى
تشخيص التهاب الأذن الوسطى

 

علاج التهاب الأذن الوسطى الحاد
 

غالبية إصابات التهاب الأذن الوسطى الحاد تحل دون علاج بالمضادات الحيوية، العلاج المنزلى بالأدوية عادة ما يوصى به قبل أن يتم محاولة استخدام المضادات الحيوية لتجنب الإفراط في استخدام المضادات الحيوية والحد من خطر ردود الفعل السلبية من المضادات الحيوية تشمل العلاجات الخاصة:

1-  الرعاية المنزلية

قد یقترح طبیبك علاجات منزلیة لتخفیف آلام التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال من خلال:

  • وضع منشفة دافئة رطبة فوق الأذن المصابة
  • استخدام قطرات الأذن لتخفيف الألم
  • استخدام مسكنات الألم مثل إيبوبروفين (أدفيل، موترين) وأسيتامينوفين (تيلينول)
  • قد يصف طبيبك أيضا قطرات الأذن لتخفيف الآلام وغيرها من مسكنات الألم، وقد يصف طبيبك المضادات الحيوية إذا لم تختف الأعراض بعد بضعة أيام من العلاج المنزلي.

2-  العملية الجراحية

قد يوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية إذا لم تستجب العدوى للعلاج أو إذا كان طفلك يعاني من التهابات متكررة في الأذن، وتشمل خيارات الجراحة :

  •   إزالة الغدة اللمفاوية

قد یوصی طبیب طفلك بإزالة الغدة اللمفاویة لطفلك إذا ما تم تضخیمھا أو إصابتها، وكان الطفل يصاب بإصابات متكررة للأذن.

  •  إدخال أنابيب بالأذن

قد يقترح الطبيب إجراء جراحي لإدخال أنابيب صغيرة في أذن الطفل، بحيث تسمح تلك الأنابيب بالتخلص من  الهواء والسوائل  من الأذن الوسطى، عادة ما تتحسن عدوى التهاب الأذن الوسطى دون أي مضاعفات، ولكن قد تحدث العدوى مرة أخرى،  قد يعاني الطفل أيضا من فقدان السمع المؤقت لفترة قصيرة، ولكن يجب أن يعود سمع طفلك بسرعة بعد العلاج.

في بعض الأحيان، يمكن أن تسبب التهاب الأذن الوسطى ما يلى:

  • التهابات الأذن المتكررة
  • تضخم اللثة
  • تضخم اللوزتين
  • تمزق طبلة الأذن
  • ورم صفراوي وهو نمو في الأذن الوسطى
  • تأخر الكلام (في الأطفال الذين لديهم التهابات التهاب الأذن الوسطى المتكررة)

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

أم أيهم

الشفاء من التهاب الأذن الوسطى

هل خروج الماء المتراكم في الأذن الوسطى بعد ضغطه على غشاء الطبلة و تمزقها يؤدي إلى تحسن السمع بعد إلتئام الغشاء؟

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة