خالد صلاح

عمرو جاد

الثوار يتبادلون الجثث

الأربعاء، 02 أغسطس 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

فى الحروب السابقة كنا نسمع عن تبادل الأسرى بين الجيوش فى الميدان، وتبادل القبلات بين السياسيين فى صفقات الظلام، لكن تبادل الجثث لم يكن خبرًا يستحق الذكر، مثلما يحدث اليوم بين حزب الله اللبنانى وجبهة النصرة، هذا نوع جديد من الصفقات لم نر مثله منذ كان العالم مشغولًا بتوزيع المستعمرات بين القوى المنتصرة فى الحرب العالمية الثانية، وبقدر ما نقلق على حدود سوريا التى أضحت مستباحة، نتساءل أيضًا إذا كان المتطرفون تسللوا لمخيمات اللاجئين فى عرسال شمال لبنان عبر هذه الحدود، أم أن المخيم نفسه أفرز جيلًا آخر من هؤلاء المتطرفين؟ وهذا يعنى أن السوريين فى مخيمات اللجوء الأخرى سيدفعون ثمنا باهظا: إما بالتشكيك، وإما أن يصبحوا جزءًا من صفقة لن يكون لهم رأى فيها، ثم يبتعد حلم العودة مع كل يوم نستيقظ فيه على صفقة جديدة لتبادل الجثث بين الثوار الأبرياء، والمقاومين الأنقياء.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

تبادل الجثث

تبادل الجثث أقل تكلفه من تبادل القبلات....

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة