خالد صلاح

أكرم القصاص

التعليم.. مشروع جديد للمستقبل يعبر عقدة الماضى

الأربعاء، 02 أغسطس 2017 07:00 ص

إضافة تعليق
النجاح فى عبور عقدة التعليم يمثل أهم خطوات الانتقال إلى المستقب، وبالفعل فإن الكثير مما يعلنه وزير التعليم الدكتور طارق شوقى عن تطوير المناهج، وإلغاء الحفظ وعقدة الامتحانات، كلها مطالب متواصلة من عقود. وزير التعليم يعترف بـ«أن هناك دولًا أقل من بلادنا كثيرا وأفضل منا فى التعليم».
 
هذا الاعتراف مهم، لأنه ينطلق من التشخيص وتأكيد المشكلة، وعدم تجاهلها أو الادعاء بأن أحوالنا على ما يرام، نفس الأمر فى الاعتراف باستحالة تطوير نظام التعليم الحالى، وأهمية تطبيق نظام تعليمى جديد يبدأ 2018 حتى 2030. قد تبدو هذه السنوات بعيدة، لكنها بالنسبة للتعليم بالكاد تقدم جيلا مختلفا متعلما بشكل حديث، وبعيدا عن النظام القديم الذى لم يعد قابلا للتطوير.
 
الوزير يتحدث عن «التقييم التراكمى» فى مرحلتى التعليم الثانوى والفنى فى «الثلاث سنوات مجتمعة»، وبالتالى فلا يبقى الامتحان غاية، وإنما وسيلة للفهم والمعرفة، بعد أن ظل الطالب خلال عقود مجالا لكل أنواع التجارب والمغامرات فى التعليم، تراكمت وظلت تنمو وتتوغل ليتحول التعليم إلى أزمة تبدو بلا أفق للحل. 
 
اليوم وزير التعليم يعلن عن مشروع جديد، يبدو أنه يلبى الكثير من المطالب ويسد الثغرات، يتحدث عن جودة التعليم والمنافسة، وإنهاء ديكتاتورية الامتحانات والسنة الواحدة والفرصة الواحدة. 
 
طارق شوقى يقترب من الدروس الخصوصية، التى تحولت إلى واقع يفرض نفسه، ويستعصى على الإصلاح، الوزير يتحدث عن قانون ينظم الدروس الخصوصية، وهو أمر يمثل أول اعتراف بأن المواجهة تتم بالقانون وليس فقط بالشكوى أو الإنكار. 
وزير التعليم يتحدث عن تنظيم تراخيص المدارس الدولية، ويعترف بأن هناك مدارس تمارس البلطجة، وتمنح شهادات مضروبة، ويعلن إلغاء الشهادة الابتدائية، واعتبار السنة السادسة سنة دراسية عادية، ويتحدث عن تخفيف مناهج الرياضيات، وأن يتضمن التعليم أبحاثا وقراءات خارج المنهج، وجزءا من اختبارات التعليم ستتم إلكترونيا.
 
 كل هذه عناصر يمكن أن تمثل بالفعل خطوات للخروج من حالة تبدو أحيانا غير قابلة للتعديل، وتبدو مبشرة لأنها تلبى مطالب قديمة ومتراكمة، الأمر بحاجة إلى مزيد من الإعلان عنها وتقديمها للمجتمع، والتأكيد على أنها تنهى عصرا وصل فيه التعليم لوضع يصعب ترميمه. 
الأمر يتطلب إقناع المجتمع والناس وأيضا التبشير بأن حال المعلم سوف يتطور ماديا وتعليميا وتدريبيا، ليتناسب مع مهمة تمثل الخطوة الأولى للخروج من واقع لم يعد مناسبا للعصر، وتأخرنا كثيرا فى التعامل معه.
 
المهمة ليست سهلة، لأننا نواجه تراكمات عقود، ونظن أن المجتمع بحاجة للتعرف على المشروع، والاطمئنان إلى أنه يضمن العدالة، وتكافؤ الفرص، وأنه لا يرتبط بشخص الوزير، ويتطلب توفير المزيد من التمويل، ويستحق التضحية، ويمثل النقطة الأهم فى العبور للمستقبل.

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

أحمد أبو الخير

الصعب هو اليأس

أعرف من خلال تجارب الحياة أنه ليس هناك مسألة عصية على الحل إلا إذا كانت المسألة خطأ أو لا يراد حلها ولما كانت المسألة هدف ومطلب لا مناص منه لقوة الدولة وتنوير شعبها وإسعادهم ...إذا هى صحيحة ، أما إذا كان لا يراد حلها فهذا تقصير أو عجز ، ومن لايعرف السباحة فلا يدخل السباق والله جعل لكل داء دواء عرفه من عرف وجهله من جهل والمطلوب الإسراع بالإعداد والعمل والآن ليس غد لأن الوقت لا ينتظر ....ونحن فى سباق ... ولتحقيق الهدف أسباب منها 1 - أن تؤمن به 2 - المثابرة والسهر والصبر عليه 3 - الإستمرار 4 - اليقين بالوصول 5 - عدم الإلتفات للمعارضين فالمعارضة لأهداف الأنا العليا غالبا لمصلحة الأنا الدنيا ذو النظرة الشخصية والضيقة التى تدمر الجمع ولا تلم الشمل فالذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ... وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا أسأل الله للوزير ولفريق العمل أن يكلل مجهودهم بالنجاح ويتركون شجرة طيبة تؤتى أكلها فى كل حين بإذن ربها .

عدد الردود 0

بواسطة:

الاعلامى احمد المالح

876543217

بالفعل خطوات ممتازة جدا وعلى الطريق الصحيح نتمنى ان تتبعها خطوات سريعة بالغاء الكتب المدرسية واستبدالها بالتابلت أو ان يكون المنهج الكترونيا والغاء المواد الثفافية بالتعليم الفنى فورا أو تخفيفها جدا فحرام ان تكون الحصص ترفيهية وهناك عجز كبير فى التعليم العام فسيوفر المليارات للدولة وان يتم الغاء امتحانات النقل فورا والكنترولات .والغاء التدريبات الخاصة بالترقيات وهذا طلب اوجههه الأن وسأوجهه اعلاميا الى السيد الوزير د طارق شوقى واعلم تماما سعة صدره وعقله المستنير بأن يلغى تدريبات الترقيات التى تكلف الدولة مليارات بلا ادنى فائدة وترقية كل من تطبق عله الشروط مباشرة وتعيين مساعدين للوزير من كل المحافظات .واخيرا اتمنى كل التقدم والازدهار لمصرنا الحبيبة واختتم بكلماتى ...لازم قبل ما نحلم ..نعمل ..لازم نفكر فى بلادنا ..فكرة بسيطة ..تبقى حقيقة .هنخلى المستقبل احسن ...ابدع واحلم ..بس بشغل .هتلاقى المستقبل احسن ...كل الشكر والتقدير لبيتنا اليوم السابع على المقالات الرائعة فهى بالفعل الأولى عربيا وافريقيا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة