خالد صلاح

عمرو جاد

شرائع قابلة للمط

الخميس، 06 يوليه 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

لماذا لم يتفاجأ أحد من مشهد السيدة المربوطة فى عمود الإنارة بالشرقية بعد اتهامها بخطف الأطفال؟ لأن دولة القانون فى مصر لغز محير ومعادلة معقدة وسؤال معلق، والقانون نفسه مطاط يتسع ويضيق حسب قوة صاحب الحق ونفوذه وعدد الشخصيات المهمة فى دفتر الهاتف، ومؤخرًا لم يعد أحد يهتم بالجرائم الصغيرة مثل خطف الأطفال والقتل والسرقة والبلطجة والتزوير، لأنها لا تثير نشوة جمهور الفيسبوك أو حماس مقدمى التوك شو، وبالتالى يلجأ الناس لتطبيق العقاب بأيديهم على كل لص تطاله أيديهم، ولو ظللنا مائة عام نقنعهم بأن شريعة الغاب هذه تضر المجتمع أكثر مما يضره غياب القانون، فلن يصدقوننا مادامت قد بقيت المحاضر مقيدة ضد مجهول، وظلت سياسة دفع «الحلوان» مقابل استرداد ما سُرق منك قانونًا ساريًا يعرفه الجميع كما يعرفون خريطة مخازن المسروقات وأسماء الوسطاء.. الجميع يعرف باستثناء الحكومة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة