خالد صلاح

تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة الأم والجنين

الثلاثاء، 04 يوليه 2017 03:00 م
تأثير الرضاعة الطبيعية على صحة الأم والجنين الرضاعة الطبيعية
كتبت أميرة شحاتة
إضافة تعليق
الرضاعة الطبيعية التى تساعد فى دعم صحة طفلك لا تعلمى عنها الكثير بعد، فإنها تؤثر أيضا على صحتك وتتسبب أحيانا فى آلام يمكن التعامل معها، ولكن يجب أن تتعرفى عليها أولا والتى تشمل على آلام الثدى والالتهاب أحيانا وكذلك وجع البطن بسبب تقلصات الرحم، وقد تكون غير مناسبة للطفل فى حالة معينة يقدمها الدكتور أيمن هانى، استشارى أمراض النساء والتوليد بقصر العينى.
 

الرضاعة الطبيعية ممنوعة فى حالة

 
أوضح استشارى أمراض النساء والتوليد بقصر العينى، أن الرضاعة الطبيعية يجب توقفها فى حالة معينة عندما تكون الأم حامل من جديد خلال فترة الرضاعة، لأنها فى هذه الحالات تكون غير مستحبة حيث إن تأثير شفط اللبن مثل نزول الطمث فتصاب السيدة بتقلصات فى الرحم تحاول طرد الجنين، مضيفا أن الهرمونات فى الحمل تؤثر على جودة لبن الأم.
 
وأوصى أيمن بضرورة أن تتوقف الأم عن الرضاعة عندما تكون حامل بعد الشهر الثالث أو طفلها الأول أصبح فى عامه الأول، تختار ما بين ذلك الأقرب لها فى التوقيت.
الولادة القيصري
الرضاعة الطبيعية
 

الرضاعة الطبيعية وأسنان الطفل

 
أكد هانى، أن الرضاعة الطبيعية تؤثر على أسنان الطفل بشكل جيد لأنها أفضل مصدر للكالسيوم للطفل حتى سن سنة، وبعد سنة لا يضر الطفل أبدا ولكن يكون غير كاف فنستخدم معه اللبن والزبادى. 
 

الرضاعة الطبيعية تتسبب فى آلام الثدى

 
ووفقا لموقع "parents" الطبى، هناك مضاعفات للرضاعة الطبيعية أيضا على الأم، فقد تشعر بتهيج في البداية بالحلمة، لأنها لم تحصل أبدا على درجة من التحفيز قبل الإمساك بها، ولكن إذا كانت تعاني من الألم، فقد تواجه مشكلة فى الإصابة بالتهابات الثدى.
 
وتشمل مضاعفات الرضاعة الطبيعية على الشعور بتورم الثدى وألم وإحساس بالحرقة، و حمى حيث تكون درجة الحرارة 38 درجة مئوية أو أكثر، بالإضافة إلى احمرار فى الجلد، والتهاب الثدى قد يحدث فى أى وقت خلال فترة الرضاعة، خاصة فى الأسابيع الأولى من بدء الرضاعة.
 
أما عن طرق العلاج لآلام الثدى فتكون من خلال الحصول على الراحة وتجنب امتلاء ثديك بالحليب الزائد واحتقانه لوقت طويل قبل بداية الرضاعة، مع تناول المزيد من السوائل.
 
حساسية الانف 3
الرضاعة الطبيعية
 

بطنك قد يشعر قليلا بالتشنج

 
ينتاب السيدات تشنجات طمثية السيئة مع الرضاعة الطبيعية أحيانا وتزداد سوءا مع كل طفل، ولحسن الحظ، تستمر فقط بضعة أيام، وتقول لورا جانا، مستشارة الطفل الأمريكية "إن نفس الهرمون المسؤول عن تحريك الحليب، الأوكسيتوسين، يؤدي إلى تقلص الرحم عن طبيعته، مما يقلل من خطر نزيف الرحم"
وعلى الرغم من أنه شعور غير مريح، يعتقد بعض الخبراء أن الألم قد يزيد مع حالات الحمل اللاحقة لأن الرحم يمتد أكثر في كل مرة.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة