خالد صلاح
}

عصام شلتوت

ترشح سليمان.. ورفض إمام.. وتهديد يونس.. حرام كفاية!

الأحد، 30 يوليه 2017 06:03 م

إضافة تعليق
أكيد الكل فى محيط الزمالك، ممن وهبهم البيت الأبيض قبلات الحياة، وليست مجرد قبلة واحدة، يتركون أمر ناديهم ويأخذون خطوة للخلف أمام هجوم رئيس مجلس الإدارة الحالى على كل من يعارضه الرأى!
قلت لحضراتكم قبلاً.. أين ذهب جيل القدامى وجيل الوسط، تحت عنوان من «أبورجيلة إلى روقة».. فلم يرد أحد!
حتى حين تعرض الزمالك، أو أوشك أن يتعرض لأزمة دولية، كانت ربما تدفع بـ خفافيش الظلام للنيل من مصر، لم يتحركوا.
حقيقة.. لا أجد ما أقول!
المثير أن الأغلب الأعم ممن كان يجب عليهم نصرة الزمالك، يترك كل الأمور، ويتحدث عن «سباب» مرتضى منصور من خلال «الميديا» لحضرات النجوم.. ولكن!
هل جربوا.. أن يقولوا.. لمرتضى «لا»!
حتى الآن لم يقلها أحد!
هل جربوا.. أن ينقلوا له علانية رغباتهم فى انتخابات ومشاركة حقيقية فى أوجاع الزمالك للبحث عن طرق للخروج من جهاز التنفس الصناعى الموضوع عليه الجسد الأبيض!
يقولون.. لن نترشح، لن نتكلم، لن نرد!
• يا حضرات.. حتى حين قرر اللواء أحمد سليمان عضو المجلس السابق، خوض تجربة الترشح كرئيس محتمل للقلعة البيضاء، لم يشاركه أحد منهم!
آه.. صدقونى.. الحديث بكلمة أو كلمات قصيرة!
أما.. لا ليس الوقت، أو.. سليمان لم يرتقِ المناصب الإدارية!
• يا حضرات.. أحمد سليمان يحاول تقديم مشروع يراه نافعا للزمالك.. هذا هو ما يجب أن تناقشوه!
صحيح هناك داعمون، لكنهم لم يقرروا بعد الظهور!
من حق سليمان الترشح، ومن حقه أن يدعمه من يتحدثون عن وجوب دخول مرحلة الديمقراطية!
• يا حضرات.. أما خناقة الـ«5».. يونس وإمام وميدو.. وأبوالعلا.. مع مرتضى فتلك حكاية أخرى!
يدخلها البعض بنفس الشعار.. خليك بعيد شوية!
حازم إمام يرفض الظهور العلنى مطالباً بحقوق الزمالك!
ميدو.. يتحدث بصراحة، لكنه بعيد أيضاً عن أرض الواقع!
أبوالعلا.. أحدث الوجوه سناً، ربما يشكل تواصل الأجيال التى تحتاج للتواصل من أجل الزمالك!
• يا حضرات.. دخول الصراع، أو الأزمة، لا يمكن أن يكون بـ«الوكالة»!
تخيلوا.. أيمن يونس الذى يعرفه القاصى والدانى دمث الخلق فجأة.. يصدق البعض أنه وجه تهديدا بالقتل لرئيس الزمالك!
يونس لم ينف.. لكنه يقول: كنت ردة فعل تجاه تهديدات مروعة بـ الإجهاز على أسرتى وسجنى!
يونس الذى قال مرتضى منصور، إنه كان يحاول تقديم العون للزمالك، لا يمكن أن يقولها دون سبب، قاموس يونس لا يحمل هكذا حوارات!
• يا حضرات.. قولوها الآن.. لمرتضى، أو لتصموتوا!
هل تريد ديمقراطية.. هل يريد نادى الزمالك، الذى وعد الناس به، وبدء العمل ومعه أغلب من يرفضهم الآن!
إذا كانت إجابته نعم.. أكدوا له أنكم شركاء.. أولاً، وثانياً.. إن أغلب ناصحيه هم من يورطونه.. لا يحك ظهر الزمالك، إلا أظافر أبنائه.. صدقوووونى!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة