خالد صلاح

فرح ديبا وجيهان السادات تضعان أكاليل الزهور على قبر الرئيس الراحل والجندى المجهول

الخميس، 27 يوليه 2017 05:36 م
فرح ديبا وجيهان السادات تضعان أكاليل الزهور على قبر الرئيس الراحل والجندى المجهول جيهان السادات وحرم شاه إيران السابق
كتب – محمد أبو النور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

رافقت السيدة جيهان السادات، حرم الرئيس الراحل، محمد أنور السادات، فرح ديبا، زوجة شاه إيران الراحل، فى جولة بدأت فى الخامسة من مساء اليوم الخميس، بوضع إكليل من الزهور على قبر الرئيس الراحل السادات، بمدينة نصر، وهو الصديق الحميم لشاه إيران والذى استقبله فى القاهرة بعد قيام الثورة الإيرانية فى 16 يناير من العام 1979.

 

وتربط فرح ديبا وجيهان السادات صداقة تستمر منذ عام 1970 حين صعد الرئيس أنور السادات إلى قمة السلطة فى مصر وأقام علاقات وصال على أعلى مستوى مع شاه إيران تكللت بتوقيع عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية التى لا مثيل لها فى تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين.

 

ومنذ ذلك الحين نشأت علاقة صداقة خاصة بين السيدتين الأوليين فى طهران والقاهرة وذكرت ذلك السيدة جيهان السادات فى كتابيها "أملى فى السلام" و"سيدة من مصر"، كما تناولت تلك العلاقة أيضا الشهبانو فرح ديبا فى مذكراتها التى ترجمت فى مصر تحت عنوان "مذكرات فرح بهلوى".

 

ويعد شاه إيران صهر المصريين إذ ارتبط بعلاقة زواج من الأميرة فوزية ابنة الملك فؤاد الأول وشقيقة الملك فاروق ملك مصر فى العام 1939م، وكان قدومها إلى إيران فأل خير على زوجها إذ صعد إلى العرش البهلوى بعد زواجها منها بنحو عامين وتحديدا فى العام 1941.

 

وأنجب شاه إيران من زوجته الأولى المصرية الإمبراطورة فوزية ابنتهما الوحيدة الأميرة شاهيناز محمد رضا بهلوى التى تبلغ من العمر 76 عاما وتعيش متنقلة بين الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

 

ورأى شاه إيران زوجته فرح ديبا فى حفل أقامته السفارة الإيرانية بباريس بالعام 1959م، حيث كانت تعيش فى العاصمة الفرنسية ومنذ أن رآها وقع حبها فى قلبه من النظرة الأولى، وكانت فرح ديبا شابة فى الحادية والعشرين من عمرها وتنحدر من عائلة رفيعة المستوى، إذ كان جدها سفيرا لبلاده فى موسكو.

 

ويعنى لقب الشهبانو، "الإمبراطورة" باللغة الفارسية واشتهرت به فرح ديبا عن زوجتى الشاه السابقتين، الإمبراطورة فوزية، المصرية، ابنة الملك فؤاد، وزوجته الثانية الإمبراطورة، ثريا اسفنديارى، التى لم تكمل معه سوى 7 سنوات فحسب.

 

يقول شاه إيران إنه منذ أن رأى فرح ديبا أسره شبابها وحيويتها وتوهجها وعنفوان جمالها، ذلك أنها كانت "عندما تبتسم يشعر أن الشمس قد أشرقت فجأة"، ونقل أفراد الحاشية الشاهنشاهية ومنهم وزير البلاط الإيرانى أسد الله علم فى مذكراته "الشاه وأنا" أن الشاه كان يستشير فرح ديبا فى كل الأمور وأسند لها مهام اجتماعية ودولتية بالغة.

 

وتحرص الإمبراطورة فرح ديبا على إحياء ذكرى وفاة زوجها فى كل عام وتأتى على رأس وفد من عائلة بهلوى قادمين من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية؛ لوضع أكاليل من الزهور على قبر الشاه المدفون بجوار والده، الشاه رضا بهلوى فى مسجد الرفاعى بحى القلعة بالقاهرة.


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة