خالد صلاح

عمرو جاد

حفاظا على بقية الأشرار

الثلاثاء، 25 يوليه 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

يقول رئيس جهاز حماية المستهلك: إن موظفيه ممن يحملون صفة الضبطية القضائية ما زالوا يستقلون بعض سيارات الأجرة فى عدد من المناطق، للتأكد من التزام السائقين بالتعريفة المحددة، ونحن لا نعرف متى آخر مرة سمعنا فيها عن موظف فى الجهاز أو فى أى هيئة أخرى ممن يحملون سلطة الضبطية القضائية، لكننا نرى ونسمع ونتعامل كل يوم مع الأشرار فى المخبز والسوبر ماركت ومواقف الأجرة ونشرات الأخبار، وبصرف النظر عن النوايا  يمكن القول بسهولة إن كثيرًا من الأدوات الرقابية فى مصر أصبحت موضة تأخذ وقتها وترحل للنسيان مثل بقية الأمور، والضبطية القضائية كانت جرعة مسكنة منحتها لنا الحكومة للحفاظ على التنوع، فمقابل كل مسؤول جديد يحمل الضبطية، يولد عشرة فاسدين جدد.

amr-gad-last

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة