خالد صلاح

أحمد أبو اليزيد يكتب.. وليد سعد ملك الإحساس لحنا وصوتا

السبت، 22 يوليه 2017 09:00 م
أحمد أبو اليزيد يكتب.. وليد سعد ملك الإحساس لحنا وصوتا وليد سعد
إضافة تعليق

قال عنه الإعلامى والإذاعى وجدى الحكيم "الوحيد اللى فيه من بليغ حمدى" إنه الملحن وليد سعد، الذى لا يشبع ألحانا ولا ينضب فنا، فنان فيه من رائحة زمان، مع كل لحن جديد لمطرب أو مطربة يبهرك ويوجع إحساسك، فهو ملك الإحساس لحنا وصوتا أيضا، لذلك نجوم ونجمات الإحساس يغنون من ألحانه، فضل شاكر وإليسا ووائل جسار وشيرين عبد الوهاب وغيرهم.

وليد سعد ليس مجرد ملحن مهم يلحن أغنيات "ضاربة" وصل عددها إلى مئات الأغنيات، تعامل فيها مع أغلب نجوم الوطن العربى من المحيط إلى الخليج، ونجح معهم جميعا، وعلى سبيل المثال وليس الحصر عمرو دياب ووردة ونانسى عجرم وحسين الجسمى وآمال ماهر وراشد الماجد ونبيل شعيل، وتامر حسنى، مدحت صالح، محمد منير، أصالة، أنغام، سميرة سعيد، هانى شاكر، وعشرات المطربين والمطربات، وإنما هو إسم فى عالم الموسيقى والطرب والفن، لم يتم إستثماره بعد من الدولة ورعايته والإهتمام به أكثر، كحال نجوم آخرين يجب الإهتمام بهم بشكل مختلف، فأصابع اليد ليست واحدة، ولأنهم يمثلون إستثمار قومى وسفراء لبلدهم، مثل شيرين عبد الوهاب وآمال ماهر، كما كان مع أم كلثوم وعبد الحليم وعبد الوهاب.

الفنان أو الموسيقى كلما كبر إسمه، كان على المؤسسات الكبرى فى الدولة الإهتمام به بشكل أكبر نظرا لقيمته الفنية وشهرته الواسعة، والملحن القيمة وليد سعد من ضمن هؤلاء، وآخرين مثله يتعدوا على أصابع اليد الواحدة.

الحديث عن ملك الألحان والإحساس وليد سعد، يأتى بمناسبة رائعته الفنية "عكس اللى شايفينها" التى غنتها إليسا وطرحتها منذ شهور، ونجحت نجاحا كبيرا، لكن عاد الحديث عن الأغنية بمناسبة طرح الكليب الذى يشبه أفلام السينما عن قصة حقيقية لإحدى الفنانات اللبنانيات، لتزيد الأغنية فوق نجاحها نجاحا جديدا، قلب مواقع التواصل الإجتماعى، فى كلمات ولا أروع للشاعر الغنائى أمير طعيمة المتفوق على نفسه فى السنوات الأخيرة، والتوزيع الموسيقى الأشبه بالسيمفونية للموزع أحمد إبراهيم، لكن يظل اللحن والحالة التى صنعها وليد سعد ليترجم تلك الكلمات، إلى إحساس وغناء ليس قبله ولا بعده.

وليد سعد دائما قادر على مجاراة كل ما يحدث من تغيرات موسيقية يوما بعد يوم، والدليل هو أعماله الغنائية الناجحة بشهادة الجمهور والنقاد والفنانين أنفسهم، فلا يمُر عام إلا ويُقدم أعمالا غنائية ناجحة، سواء مع نجوم كبار أو أصوات جديدة تضع اسمها فى عالم الغناء بإمضاء وليد سعد، الذى لا يملك أى حساب على الـ"سوشيال ميديا" لكنه يملك الإحساس، والفن، والعود الذى يلحن به، وصنع به تاريخا بالفعل، ومازال أمامه الكثير والكثير ليقدمه.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة