خالد صلاح

دندراوى الهوارى

نحن متدينون بالفطرة.. نرتشى للحج.. ونستبيح اغتصاب أراضى الدولة وممتلكات الغير

الأربعاء، 19 يوليه 2017 12:32 م

إضافة تعليق
منذ بدء الخليقة، عُرف المصرى بتدينه الفطرى الشديد، إلى حد التطرّف، ومن يرى التنظيمات والجماعات الإرهابية والمتشددة الملتحفة بالإسلام، اسما وشكلا فقط، يدرك أن المصرى وعبر العصور المختلفة، يرتكن للدين كركيزة كبيرة فى حياته، ولكن يأتى بتصرفات تتصادم مع قيم هذا التدين!!
 
وبالعودة بالذاكرة إلى بداية عصر الأسرات الفرعونية منذ أكثر من 5 آلاف و600 سنة، تكتشف مدى تطرف وجبروت الكهنة، وسيطرتهم ونفوذهم الكبير على كل المقدرات، واستمرت الحالة حتى مع ظهور الرسالات السماوية، سواء فى عهد سيدنا يوسف، وسيدنا موسى، وما تعرضا له من جبروت الكهنة، أو عند دخول المسيحية مصر، وتشدد كنيسة الإسكندرية، وأصبحت أكثر تطرفا من نظيرتها الغربية، بمراحل.
 
ومع دخول الإسلام، ظهرت طوائف وجماعات وتنظيمات متشددة ومتطرفة، أبرزها جماعة الإخوان الإرهابية التى ولدت من حمل سفاح عام 1928، وأظهرت تطرفا لم يسطره التاريخ فى أى عصر من عصوره المختلفة والممتدة بعمق تاريخ الانسانية، وآثاره السيئة والكارثية على الشعب المصرى ممتدة حتى كتابة هذه السطور.
 
ثم ولدت من رحم جماعة الإخوان الإرهابية كل التنظيمات والحركات المتطرفة، وعلى رأسها تنظيم القاعدة وداعش وجبهة النصرة، وغيرها من التنظيمات التى شوهت وجه الإسلام الرائع كدين التسامح والرحمة والوسطية والاعتدال، ونبذ العنف، وتكريم الانسان كبنيان الله فى أرضه.
 
وتجلى التدين المصرى الفطرى، خلال الأشهر الماضية، عندما تبنت الأجهزة الرقابية استراتيجية محاربة الفساد، وتطهير المؤسسات، حيث تكشفت قضايا كانت صادمة للشارع، من رشاوى واغتصاب أراضى الدولة وممتلكات الغير بالقوة والبلطجة، والمتورطون فيها شخصيات متعددة، من الوزير للخفير.
 
ولا ننسى القضية الشهيرة التى كان بطلها وزير، مازال محبوسا، حيث كانت الرشوة عبارة عن «16 تأشيرة حج» لزيارة الأراضى المقدسة، وتأدية فريضة تعد أحد أركان الإسلام الخمس.
 
واقعة الرشوة لتأدية فريضة الحج شارحة  وتتحدث عن نفسها بنفسها دون الحاجة إلى كبار المحللين والمفسرين، أننا نعانى من الانفصام الشديد فى الشخصية، للدرجة أن نرتكب خطايا وذنوبا كبيرة مثل تلقى الرشاوى، لنؤدى بها فريضة سماوية، وهى زيارة الأماكن المقدسة، دون الوضع فى الاعتبار إننا سنقف بين يدى الله، وتمسك أيدينا بشباك قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فماذا سنقول، أمام الله ورسوله، وما هى المبررات التى نحملها فى جعبتنا؟!
 
أيضا، نحن شعب متدين بالفطرة، ومع ذلك الإحصاءات الدولية بالأمم المتحدة، كشفت عن ارتفاع نسبة الطلاق فى مصر، بما دفعها لاحتلال المرتبة الأولى عالميا بمعدل فاق 170 ألف حالة فى 2015 على سبيل المثال، مع العلم أن الطلاق أبغض الحلال عند الله!!
 
هذه الإحصائية تكشف واقعا مريرا، ما بين انتشار التطرّف الدينى، وصعود التيارات والجماعات والتنظيمات إلى رأس السلطة فى العام الأسود 2012 وحتى 30 يونيو 2013 التى دشنت فيه مئات الفتاوى الغريبة والعجيبة قائمة فقط على تدشين التطرّف، واستباحة ما هو محرم، وتحريم ما هو مستباح دينيا، بجانب الفتاوى المتعلقة بالنصف الأسفل من جسد الإنسان، وهو ما نجم عنه الزيادة الكبيرة فى معدلات الرشاوى واغتصاب الممتلكات والرشاوى المقننة.
 
وفى ظل معاناة المصريين من غول الفساد وانتشار الرشوة، والمطالب اليومية بضرورة المواجهة، ما دفع الدولة بأجهزتها المعنية إلى إعلان الحرب، على الفساد، رغم مخاطر هذه الحرب، بعد تغول وتضخم واستقرار المفسدين، إلا أننا فوجئنا بحفلات البكائيات التى يقيمها جماعات المصالح والابتزاز السياسى، وأن الدولة متجبرة، ولا تراعى حالة البسطاء المغتصبين للأرض والممتلكات، وكأن الجميع أمام القانون ليس سواء؟!
 
القانون يطبق على ناس، وناس لأ، ففى الوقت الذى نطالب فيه بنزع ملكية الأغنياء، يرفض فيه جماعات المصالح والانتهاز السياسى وأدعياء الثورية، إعادة أراضى الدولة المغتصبة فى جزيرة الوراق، لا لشىء، سوى أن المغتصبين للأراضى فى الجزيرة ينتمون لجماعة الإخوان الإرهابية!!
 
وأكاد أجزم أن هذه الأراضى لو كان المستحوذ عليها أعضاء من الحزب الوطنى المنحل، أو من المواطنين الشرفاء، حتى ولو بالقانون، كانت جماعات المصالح والابتزاز السياسى وأدعياء الثورية المزيفة والمخربة، ودواسات تويتر وفيس بوك، أقاموا الدنيا ولم يقعدوها، وطالبوا الدولة بنزعها نزعا من هؤلاء المغتصبين الفاشيين والقبض عليهم وإيداعهم السجون دون هوادة!! 
 
أما وأن الأمر يتعلق باغتصاب جماعة الإخوان الإرهابية للأرض، وارتكابهم لكل الموبقات القانونية بالتعدى على الشرطة، وإدخال قنوات معادية للوطن لتبث الأحداث على الهواء مباشرة وعلى رأسها قناة الجزيرة، فالأمر هنا مختلف، فيهب حمدين صباحى من مقعده واقفا مدافعا عن المغتصبين الإخوان، ويهرع خالد على، مدافعا ومحاميا للمتطرفين وأرباب السوابق، وتجد أدعياء الثورية المتآمرين ينصبون حلقات وحفلات الندب والصراخ لاستثمار الحدث وتوظيفه سياسيا، ولا يهم إعادة ممتلكات الدولة أو مواجهة الفساد!!
 
المعايير مختلة، والمفاهيم مشوهة، وسياسة الكيل بعدة مكاييل هى المسيطرة والمستأثرة للمشهد العام، ونمط الحياة فى مصر، ومن قبل هذا وذاك سيطرة المصالح الشخصية على كل نهج أدعياء الثورية وحقوق الإنسان!
ولَك الله يا مصر...!!!

إضافة تعليق




التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

miss nglaa

موجهين لغة عربية

عندنا فى ادارة العريش التعليمية موجهين لغة عربية ما بيسيبوش السبحة من ايديهم وبيلوا ليل نهار وكل شغلهم كوسة ومجاملات وظلم وسرقة ورشوة فين النيابة الادارية ولا القانون على الغلبان بس

عدد الردود 0

بواسطة:

الفلاح العربي الفصيح

لا تحزن يا ابن العم : إن الله يمهل ولا يهمل .. هي الحكاية سايبة ..

يا أستاذي العزيز : عن كعب بن عجرة (36) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "كل لحم نبت من الحرام فالنار أولى به" (رواه الترمذي وحسّنه) ، هذا أولاً .. أما ثانياً : قول الحق تبارك وتعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ (3) .. سورة الصف .. إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً (145) إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْراً عَظِيماً (146) سورة النساء .. الخطاب هنا للذين آمنوا ، يعني : هناك من المؤمنين منافقين كثر ، وعلينا أن نرى أن عقابهم كبر مقتاً عند الله ، ومقرهم في الدرك الأسفل من النار .. وعلى المؤمنين الخيار : إما أن يكونوا من عباد الله الصالحين ، أم يختاروا صف المنافقين .. متتعبش نفسك يا أستاذ : الرسول قال : الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل .. وقال أيضاً : إن الله لا ينظر إلى صوركم وأجسامكم أو أجسادكم ولكن ينظر إلى قلوبكم ، التقوى ها هنا ، التقوى ها هنا ، التقوى ها هنا ، وأشار إلى صدره الشريف إلى موضع القلب .. لكن بعض الأدعياء المغفلين : جعلوها : ينظر إلى ذقونكم أو ثيابكم ولا ينظر إلى قلوبكم .. ويغفلون نظر الله إليهم ويعلم ما سيفعل كل منا ونحن في عالم الذر قبل الخلق .. يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

عدد الردود 0

بواسطة:

فتحى محمد

اظهار التدين للنصب العلنى

الدين هو علاقه بين الإنسان وربه، ولكن احد ادوات النصب منذ فتره طويله هو إظهار الشخص لنفسه أمام الآخرين بأنه متدين بل أكثر ايمانا، ولاننسى قضايا توظيف الأموال للريان وغيره، الزبيبه والجلباب والذقن كانت أهم الأدوات التى تم النصب بها على ملايين المصريين ونهب اموالهم، ومازال النصب مستمرا، وفى الكثير من المصالح الحكوميه ينتهى الدوام للبعض عند صلاة الظهر، فبعض مدعى التدين يتركون المكاتب قبل الاذان للوضوء ثم ينتظرون الصلاة ويختفون بعد صلاة الظهر، أناس تدعى التدين الظاهر ومحللون لأنفسهم تقليص ساعات العمل بحجة الصلاة، مفهوم الشبيبه فى مصر بأنها مظهر التدين وحسب حجمها بالرغم من أنها مرض جلدي العلاقه له بالدين

عدد الردود 0

بواسطة:

عماد الدين حسن

الفلاح العربى الفصيح **ياعزيزى كلنا نفس الرجل

اكاد اجزم يقينا انه لايوجد على ارض المحروسه احد الا متلبسا برشوه او انتفع بوساطه او عمل بمحسوبيه***ولا انكر اننى احدهم ***الفساد ياعزيزى ليس حصريا على فئه معينه او فصيل معين الفساد بكل صوره طال الجميع***الفساد فى كل هيئات ومؤسسات المحروسه بلااستثناء***

عدد الردود 0

بواسطة:

نادر

مقال حلو بس ...!!

مقالك رائع جدا ،، و لكن لعلمك استاذى ان تشدد الكنيسه فى الحفاظ على ايمانها ليس تعصبا او تطرفا و لكنه حفاظا على ايمانها من الهرطقات .. فالكنيسه لم تحبس احدا او تقتل او تغزو .. هى فقط ثبتت على ايمانها من الهراطقه ...

عدد الردود 0

بواسطة:

مشمش

بل قل..نحن فاسدون 😎😎😎...بالفطره....

😎

عدد الردود 0

بواسطة:

مصطفى خطاب

اؤيدك بشدة

الله يفتح عليك ياسيادة النائب نحن الشعب الذى يسرق الهه فقد كانوا يعتقدون فى الوهية الفرعون ومع ذلك يسرقون مقبرته بعد وفاته ونحن من كان كهنتنا يتاجرون بصكوك الجنة والنار وقد كانت الخديعة الكبرى ان يزرع الملوك الكهنة ليوهموا الناس بان الملوك الهة وانهم يعلمون ذلك عن طريق الوحى ولايجرؤ احد على تكذيبهم ووصلت سطوة الكهنة الى التحكم فى مقدرات الشعوب بتعليمات من السماء واستند الفراعنة الى هذه الاكاذيب ليتخلصوا من مسئوليات الحكم والصاق الاخفاقات فى الالهة فيمتثل الرعية كما نمتثل نحن اليوم لكل من يخدعونا باسم الاديان

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة