خالد صلاح

عمرو جاد

أعلى من ضجيج الثور

الأربعاء، 19 يوليه 2017 03:52 م

إضافة تعليق

بنى لولا داسيلفا نهضة اقتصادية فى البرازيل، وصنع معها شعبية جارفة لم تشفع له فى اتهامه بتلقى رشاوى من شركة نفط وحكم بالسجن 9 سنوات، ودافعت ديلما روسيف من بعده عن الحريات لكنها ختمت سيرتها بتهمة فساد، وكلاهما كانت تصوره وسائل الإعلام الأمريكية نموذجًا يجب أن يتعلم منه العرب، وجاء ترامب لرئاسة الولايات المتحدة كثور هائج دخل إلى محل الخزف لكنه لم يحطم الكثير مثلما أخبرونا وقت الانتخابات، ورغم ذلك أرادت نفس وسائل الإعلام، تحطيمه بحجة أنه يمثل تهديدًا لما يقولون إنه القيم التى انبنى عليها المجد الأمريكى، ونحن العرب أكثر من ذاق هذه القيم ودفع ثمن هذا المجد.. الدرس المستفاد: ليست كل ما تورده وكالات الأنباء يبدو صادقًا، ولكن كما قال ابن النفيس: «أما الأخبارُ التى بأيدينا الآن، فإنما نتَّبعُ فيها غالب الظنِّ، لا العلم المحقَّق».


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

ضجيج الثور

الثور ذنبه ايه ...احنا بنحب نصدق الكذب

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة