خالد صلاح

عمرو جاد

فى رقبة غادة والى

الإثنين، 17 يوليه 2017 10:00 ص

إضافة تعليق

مشروع آخر ناجح يهدده الفشل على الطريقة المصرية، عن برنامج «تكافل وكرامة» أتحدث، حيث بدأت الأنباء تتواتر حول قوائم خبيثة تسللت بين أسماء مستحقى المساعدات، تشمل موظفين وأصحاب مشروعات وأرباب معاشات ميسورى الحال، الخبر الجيد أن جهات رقابية تكشف هذه القوائم وتلاحقها بالتصحيح والمحاسبة، لكن الخبر السيئ أنه مازال لدينا آلاف الموظفين بالجهاز الإدارى للدولة يتحكمون فى أقوات الفقراء، يدفعهم الإهمال أو الفساد للمحاباة ومنح ما لا يملكون لمن لا يستحقون، وبرغم الجهود التى تبذلها غادة والى، وزيرة التضامن، لكى تعوض الفقراء عن قسوة الغلاء، مازالت العادات الحكومية السيئة تعبث بالنيات الطيبة، وللأسف لأن الضمير فى بلدنا ذهب مع ما ذهب من قيم، فلم يتبق سوى أن يظل كل وزير مسؤول عن أصغر موظف فى أبعد قرية نائية ليضمن عدم فساده، وتظل حقوق المواطنين معلقة فى رقبته إلى يوم القيامة.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

المهم

عندها رقبه ولا عود دره ...

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة