خالد صلاح
}

عصام شلتوت

مستشفى تدريب «اليوم» الكامل للكرة هى الحل

الجمعة، 14 يوليه 2017 08:00 ص

إضافة تعليق
إيه رأيكم مادمنا لا نملك تغيير الفكر الهاوى الزعبلاوى، معتنق أيديولوجيا ليس فى الإمكان أبدع مما كان، وأنهم متطوعون، لا أحد يسألهم، ولا يلومهم ولا يحزنون!
 
مادام الأمر كذلك.. تعالو نطالب هؤلاء باتباع طريقة «شومنج» الثانوية العامة!
أيوه.. ما تقرأوه حقيقى.. «شومنج» الثانوية.. ولكن!
ما أقصده.. أن يغش حضرات الهواة.. كل ما يحدث فى عالم الاحتراف.. طيب ليه!
نقول.. يا أفندم!
 
«شومنج».. يعنى حلول لكل الأسئلة الصعبة يقدمها شطار لمن لم يذاكروا، ويهبوهم النجاح.. مش كده!
ماشى.. إذن: أيها الهواة الذين لا تريدون المذاكرة.. يا لعبيين أنت وهوه: إنها الفرصة!
طيب.. أقولكم حاجة كويسة!
 
«شومنج الثانوية».. حرام!
إنما «شومنج» الكورة.. حلال جداً.. جداً.. تخيلوا!
• يا حضرات.. ضعوا حداً لكل الأموال بتاعة «خلق الله» سواء الجماهير، أو الجمعيات العمومية، أو الرعاة، لتسربها دون مردود!
هايقولوا.. إزاى!
 
ببساطة.. وقعوا عقود منقولة من الخارج.. لا تعترف بغير الاحتراف الكامل!
• يا حضرات.. لا تقبلوا لاعباً مجنداً.. فهو ربع محترف.. بس يوقع هاوى!
ممنوع أى لاعب طالب جامعى.. أو يوقع هاوى بكام ألف وخلاص!
 
أيضاً.. لا مكان لمدربين عندهم «برنت» تأمين فى وظيفة ميرى يا بهوات!
• يا حضرات.. لو حدث هذا.. وأكيد ليس غريباً، ولا عجيباً.. ستتطور الكرة.. وتربحوا.. أكثر.. و«تتسيطوا» كمان!
تخيلوا أعزائى القراء.. أن هذا النادى، أو ذاك.. لديه لاعبون محترفون يعنى موظفين.. يحضروا للنادى صباحاً.. وكذا جهازهم الفنى = «اليوم الكامل»!
تدريب على أعلى مستوى جماعى لعدة مرات.. تغذية.. راحة.. هدوء.. تركيز!
 
• يا حضرات.. ليس هذا وحسب هناك أيضاً فى اليوم الكامل.. التدريبات الفردية والتخصصية!
هذا النجم يحتاج التسديد.. ماشى وعندك 100 تسديدة وصلحه!
ذاك النجم.. يحتاج ضربات رأس.. أوك.. إديله 50 رفعة يا معلم.
نجم آخر.. يحتاج لياقة.. يلا بينا على الجيم يا باشا!
• يا حضرات.. دى فيها حاجة دى!
 
أقولى ولا تخبيش يا زين.. ليه بنتوه، ما بين الاثنين!
لاعب بدون وقت محدد.. وستنزف جهده فى المذاكرة، والذهاب لـ«سبوبة» مطعم كان أو كافيه، وآخر شىء هو المران.. ماذا تنتظرون منه!
• يا حضرات.. مدير فنى ليس متفرغاً.. محتاج يمر على مجلس إدارة الشركة اللى مستوظف فيها، للعب مع الكبار وأولادهم. هل سيكون فى قمة تركيزه، خلال مران مسائى وآخر صباحى.
أشك.. وكل عام وأنتم بخير.. تشكروا!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة