خالد صلاح
}

عصام شلتوت

مبروك جالك.. قانون.. ننتظر اللائحة.. بعدين نتكلم

الأحد، 04 يونيو 2017 08:00 م

إضافة تعليق
حقيقة مبروك، لأننا أصبح لدينا قانون رياضة، مبروك نقولها، لأن آلام البقاء دون قانون أقوى بكثير من الخروج بقانون، حتى لو يحتاج لبعض الفحص، بلاش النقد اللى بيزعل الناس كلها!
الحقيقة تقول: كنا كأسرة صغيرة تحتاج مولودا بعد سنوات لم يعش لها مواليد، إلى جانب تعطشها لأن يكون المولود «ولد»!
المولود بقى يدخل «الحضانة».. عنده شوية صفرا.. نقص هيموجلوبين.. ماشى، لكنه خرج للحياة!
ما أود طرحه هو التمسك بالمولود والعمل على علاجه.. حقيقة الوزير خالد عبدالعزيز، وهشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبية.. بذلا جهدا خارقا، لهذا، لن نكون محبطين.. لكن فى نفس الوقت سنواصل بوضوح المطالبة بعلاج كل ما ينتج عنه فحص المولود «النونو.. قانون».. مادام العلاج ليس صعبا.. والنوايا طيبة، لن نرفض البحث عما يعيد القانون إلى كامل عافيته!
لعلنا الآن نتوجه جميعا إلى التدقيق بعناية كجراحة المناظير، والأشعة تحت كل الألوان الحمراء.. زرقاء.. بيضاء وكده!
¿ يا حضرات.. سنثق فيما قاله الوزير.. وكنت حاضرا شاهد سماع وعيان فى نفس الوقت.. حيث أكد المهندس خالد عبدالعزيز «أن القانون لن ينهى مآسى الرياضة، ولن ينقل البلد نقلة سريعة»!
سبب طلب الثقة الذى أتقدم لحضراتكم به واضح جدا!
نعم الوضوح يتمثل فى إعلان الوزير بذات نفسه ما قلت، وهذا يعنى رضاه عن حقيقة فحص القانون، وتقديم «روشتة» للعلاج.
¿ يا حضرات.. سنردد كثيرا ما قلناه معا.. فهذا القانون لا يمكن ترك مجموعة، نخشى أن تتحول لـ«جماعة»، تتحكم فى مقادير «قيادة» دولة الرياضة!
لأ.. وإيه.. بالحب.. يعنى ازااى؟.. آه التطوع يا أفندم!
يقولك هاتوا الجمعية تقر الفقرة ديا.. ودكهية!
¿ يا حضرات.. ليس هذا وحسب فهناك أيضا، ضمانات الاستثمار، التى لا أجد بنودا تحميها!
يحدث هذا فى الوقت الذى أكدنا أن هذا القانون يجب أن يصبح بداية العمل الاحترافى، وتعظيم دور من يضخون أمولاً فى الاستثمار الرياضى!
¿ يا حضرات.. أيضا علينا البحث عن علاج لحالة سيطرة الهواة على العمل الاحترافى!
نريد لائحة توضح أن الرياضة المصرية تشبه العالمية!
نعم.. يجب خلق منظومة محترفة تعمل على تنفيذ استراتيجيات المجالس المتطوعة الهاوية المنتخبة!
طيب.. يعنى إيه مازالت الأندية، غير هادفة للربح!
¿ يا حضرات.. الفحص الشامل أو «تشيك آب» كما يقولون.. وليس الكشف بالسماعة.. وقول آى.. هو المطلوب، فلم يعد هناك علاج دون فحوصات الأشعة والتحاليل بكل أنواعها!
صدقونى.. حتى لو احتجنا لتحليل «D.N.A» للمولود الجديد.. فعلينا الذهاب إليه فوراً!
علشان.. كده.. مش هنقول.. عايزينها تبقى خضرة فى ثوان.. سننتظر نتائج الفحص والتحاليل.. وبعدين نتكلم!
¿ يا حضرات.. بعيدا عن القانون.. عايزين ننتظر الجديد.. فهل هناك جديد.. قولوا آمين.. وكل سنة وأنتم طيبين!

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

مبروك

مبروك ..جالك قانون الفرج المتين وأخرج زي الشعره من العجين ....

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة