خالد صلاح

سلطنة عمان تدين حادث استهداف الحرم المكى

السبت، 24 يونيو 2017 12:03 م
سلطنة عمان تدين حادث استهداف الحرم المكى السلطان قابوس بن سعيد سلطان سلطنة عمان
مسقط (أ ش أ)
إضافة تعليق

أدانت سلطنة عمان بأشد العبارات المخطط الإرهابى الآثم الذى كان يستهدف الحرم المكى والمصلين والزائرين الذين أتوا من كل فج عميق وخصوصا فى هذه الأيام المباركة من شهر رمضان.

وأشادت السلطنة فى- بيان لوزارة الخارجية نقلته وكالة الأنباء العمانية (أونا) اليوم السبت، بشجاعة وبسالة رجال الأمن المخلصين فى المملكة العربية السعودية فى إحباط هذا المخطط الإرهابى الجبان، مؤكدة موقفها الثابت مع المملكة ضد آفة الإرهاب الغاشم بشتى أشكاله وأنواعه فى كل زمان ومكان وكل ما من شأنه استهداف أمن واستقرار الدول وشعوبها والنَّاس الأبرياء الآمنين.

كما أكدت أن هذه المحاولات الإرهابية الدنيئة، لن تنال من الجهود المبذولة والدور المشهود به عالميا للمملكة العربية السعودية فى حماية ضيوف الرحمن، وتقديم جميع الخدمات المريحة لهم التى تمكنهم من أداء الشعائر بكل سهولة ويسر.

من جهته أدان المنتدى العالمى للوسطية، المحاولة الإرهابية المجرمة والآثمة لاستهدلف الحرم المكى الشريف أقدس موقع على وجه الأرض، مشيرا إلى أن استهداف بيت الله الحرام يؤكد خبث طوية من قاموا بهذا العمل الدنيء، وفساد عقيدتهم، وانحراف أفكارهم.

وناشد المنتدى، مقره الإقليمى عمان، فى بيان صادر عنه اليوم السبت، الدول الإسلامية والمؤسسات الدعوية والتربوية والإعلامية بتضافر الجهود لمحاربة الإرهاب وتجفيف منابعه، ومعالجة الأسباب التى تغذيه لتتضامن الجهود لنشر ثقافة السلام والاعتدال والوسطية، مستشهدا بقوله تعالى "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" صدق الله العظيم.

وأشاد المنتدى العالمى للوسطية، بالدور الكبير الذى يقوم به خادم الحرمين الشريفين من حماية لأمن البلد الحرام وراحة الحجاج والمعتمرين، وبدور المملكة العربية السعودية المقدر فى هذا المجال.

وكانت السلطات السعودية قد أحبطت أمس محاولة إرهابية استهدفت الحرم المكى الشريف، وألقت القبض على بعض المدبرين وفجر أحدهم نفسه على مسافة قريبة من بيت الله الحرام.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة